خلال فعاليات الدورة التدريبية لأئمة تايلاند بمنظمة خريجي الأزهر

عالم أزهري: الجهل والتأويل الخاطئ للنصوص من أهم أسباب التطرف

المنظمة العالمية لخريجي الأزهر
المنظمة العالمية لخريجي الأزهر

عقدت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، اليوم محاضرة بعنوان "التكفير أسبابه ومخاطره" حاضر بها الدكتور محمد فيصل الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الازهر بالقاهرة، ضمن فعاليات الدورة التدريبية التي تعقدها لعدد من أئمة وعلماء تايلاند.

أكد «فيصل» أن الفكر المتطرف آفة خطيرة لها أثرها السيء علي الفرد والمجتمع، لذا فإن الإسلام الحنيف حذرنا من المغالاة والتشدد في الدين ،وأوصانا في نصوصه الشريفة أن اليسرودفع الحرج من أهم معالم هذا الدين الحنيف.

وأوضح الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الازهر، الأسباب التي توقع الإنسان في شباك التطرف وفي مقدمتها، الجهل والتأويل الخاطيء للنصوص الشرعية ، وإتباع الهوي .

وأشار إلي أن أصحاب الفكر التكفيري بمنطقهم المعوج يستبيحوا الدماء والأموال والأعراض ،ويأججوا مشاعر العنف والكراهية بين أفراد المجتمع لذا فإن الشريعة الإسلامية لم تترك أمر التكفير لأحد من أفراد الأمة ، ولكنه شأنٌ من شئون ولي الأمر أومن ينوب عنه من القضاة.

وفي ختام اللقاء، أوصي الدكتور فيصل المتدربين، بضرورة إمتلاك أدوات وآليات تفنيد الأفكار المتطرفة وطرق التعامل معها، وكذلك آليات إستنباط الأحكام الشرعية من نصوص الكتاب والسنة، والبعد عن التكفير، والخوض في أعراض المسلمين. 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا