بدون تردد

الكراهية والعداء!! «1/2»

محمد بركات
محمد بركات

إذا ما أردنا إدراك مدى اتساع وضخامة مساحة وحجم مشاعر الكراهية والحقد البغيض، الذى تكنه فلول الجماعة الإرهابية وقوى الشر لمصر وشعبها، فعلينا أن نتأمل بكثير من التدقيق، ذلك الكم الهائل من السخائم والقاذورات التى يرمون بها الدولة المصرية ليل نهار، عبر شاشات الفضائيات ومنصات ومنابر الأكاذيب والشتائم والإدعاءات الملفقة.
والمتأمل فى كل هذه البذاءات، وكل الدعاوى التحريضية ضد مصر وشعبها ورموزها، الصادرة عن هذه العصبة الإرهابية وفلولها الهاربة فى تركيا وقطر،..، يدرك حالة الجنون المطبق التى أصابت الجماعة الإرهابية وسيطرت عليها، نتيجة نجاح المسيرة الوطنية، فى سعيها لتثبيت دعائم الدولة المصرية القوية، بعد انقاذها من المصير المظلم الذى كان يتهددها فى ظل سيطرتهم على رقاب البلاد ومصائر العباد خلال عام حكمهم الأسود.
وحالة الجنون هذه التى تحولت إلى جحيم من الكراهية والحقد الأسود على مصر وشعبها وقائد مسيرتها، تعود فى مجملها ومنبعها إلى الصدمة التى أصابت الجماعة وحلفاءها نتيجة رفض الشعب لهم بعد انكشاف أمرهم، وإصراره على التخلص من حكمهم وتسلطهم، وإنقاذ البلاد منهم قبل أن يوردوها موارد التهلكة ويحولوها إلى دولة فاشلة وممزقة.
ويكفى للتأكد من ذلك، إطلالة سريعة على ذلك الكم الهائل من الدعاوى المجنونة، المليئة بكل أنواع وأشكال الكراهية لمصر والحقد على المصريين، والتى يصبون فيها جام غضبهم وكراهيتهم على قائد المسيرة الوطنية، الذى يعتبرونه عدوهم الأول نظرا لتصديه لهم واحباطه لمخططاتهم الإجرامية ضد مصر وشعبها.
ومناصبتهم العداء لقائد المسيرة الوطنية يعود فى أساسه وجوهره إلى انحيازه التام لإرادة الشعب، وانقاذه لمصر الدولة والشعب من بين أيديهم، بعدما ظنوا أنهم قد تمكنوا منها إلى الأبد.
«وللحديث بقية»