الصحة العالمية: الخدمات الصحية الأساسية توقفت في نصف بلدان إقليم شرق المتوسط

المدير الإقليمي لمكتب منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط د.أحمد المنظري
المدير الإقليمي لمكتب منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط د.أحمد المنظري

أكد المدير الإقليمي لمكتب منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط د.أحمد المنظري، أنه لا يزال ملايين البشر معرضون لخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ولابد من ارتداء الكمامات وإتباع إجراءات الوقاية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء 15 سبتمبر، عن طريق الفيديو حول أخر مستجدات فيروس كورونا المستجد إقليميًا، والخدمات الصحية الأساسية في سياق جائحة كوفيد-19.

وقال د.أحمد المنظري، إنه مع زيادة انتشار كورونا اصطبحت الخدمات الصحية مثل التطعيم والصحة الإنجابية وخدمات تنظيم الأسرة والأسنان، محدودة، مؤكدا على توصيات المنظمة بضرورة استمرار تلك الخدمات وبذل مزيد من الجهود لتوفير الخدمة الطبية.

وأشار إلى أن العاملين في الرعاية الصحية يخشون من عدم توفر الحماية لهم؛ مما أدى لنقص العاملين في المرافق الصحية، موضحا أن الخدمات الصحية الأساسية توقفت في نصف بلدان الإقليم سواء علاج ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وغيرها ومع استمرار الجائحة ستتأثر تلك الخدمات .

يشارك في المؤتمر المدير الإقليمي لشرق المتوسط، لمنظمة الصحة العالمية د.أحمد المنظري، ومديرة إدارة البرامج الصحية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط د.رنا الحجة، ومدير قسم التغطية الصحية الشاملة والنظم الصحية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط د.عوض مطرية.

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا