«الأخبار» تشهد ميلاد «لأجل الإنسانية»

رحلة المتطوع رقم «١» لتجربة لقاحات كورونا فى مصر

أول متطوع لتجربة لقاح كورونا خلال حديثه للأخبار
أول متطوع لتجربة لقاح كورونا خلال حديثه للأخبار

أشرف: كوفيد-19 أفقدنى أعز أصدقائى.. واحلم بالقضاء على الفيروس


مدير مركز الأمصال: التطعيم أول تجربة للقاحات فى مصر

 

فقده لعدد من أصدقائه بسبب كورونا كان دافعًا ليكون أول متطوع مشارك فى أول تجربة فى مصر على لقاحين مضادين لفيروس كورونا، ليتوجه إلى مقر شركة فاكسيرا ويبدأ إجراءات التجربة والحصول على العبوة الأولى من احد اللقاحين الصينيين التى تحمل اسم «لأجل الانسانية».


أشرف عبدالبارى محمد، 49 عامًا، ويعمل مدير مدرسة،تابع ما نشرته وسائل الإعلام عن بدء تجارب لقاحين لكورونا، استخار ربه فى ليلته، ثم ابكر صباحا متحركا من محل سكنه فى القليوبية فى الثامنة من صباح أمس متوجهًا إلى مركز المصل واللقاح بفاكسيرا للحصول على التطعيم،  ويكون صاحب لقب أول متطوع يجرى عليه تجربة سريرية للقاح فى مصر.


وللمرة الأولى التى تجرى مصر تجربة سريرية فى المرحلة الثالثة على لقاح، كانت من نصيب للقاحين لفيروس كورونا من الصين، بعد رصد نتائج مبشرة ومشجعة للمرحلة الأولى والثانية للقاح فى الصين، وصلت إلى 60%، لتبدأ وزارة الصحة تشكيل لجنة قومية للاشراف على التجربة من وزارتى الصحة والتعليم العالى والقوات المسلحة ويرأسها الدكتور محمد حسانى مساعد وزيرة الصحة للمبادرات العامة بصفته المسؤول والباحث الرئيسى فى التجربة.


ابعاد التجربة


بدأ المتطوع الذى يرتدى جلبابا أبيض فور دخوله المركز بالحصول على رقم 1 لكونه أول متطوع فى التجربة،ثم بدء ثانى مرحلة متمثلة فى تسجيل البيانات الشخصية الخاصة به وتسليمه ملفا ورقيا يشرح أبعاد التجربة وتعهدا ورقيا بالموافقة على المشاركة.


بعدما جلس المتطوع كان فى استقباله الدكتور مصطفى محمدى رئيس مركز التطعيمات و الامصال بالشركة المصرية القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات «فاكسيرا» الذى  شرح  للمتطوع التجربة وأبعادها وأثارها الجانبية التى قد تحدث.. كما انها تجربة سريرية لمرحلة ثالثة من لقاح لشركة سينوفارم (سي.ان. بي.جي) وتستغرق المتابعة لمدة عام مع احترام خصوصية بياناته.


انتهى عبدالبارى من مرحلته الثالثة فى المركز الذى ضم أشخاصا من الصين ممثلين للشركتين الصينة والاماراتية المسئولين عن التجربة ومتابعتها ومدى اتباع التعليمات اللازمة، ثم توجه إلى غرفة الفحص برفقة د. مصطفى محمدى، ليبدأ الفحص الطبى للمريض بقياس الضغط والسكرى والطول والوزن للمريض، وفحص الجلد والحلق وسماع ضربات القلب والرئتين للمتطوع قبل حقنه بلقاح كورونا «فيرو سيل «خلايا فيرو».


التقت «الاخبار» بالمتطوع أشرف عبدالبارى خلال اجراءات الفحص وقال: الفترة الماضية كانت فترة عصيبة بالنسبة لى ودخلت فى تعب نفسى وجسدى لانى فقدت عددا من اصدقائى بسبب كورونا، وعندما سمعت عن وجود بادرة حل بتجربة اللقاح تحركت للمشاركة فى التجربة واخذ اول لقاح فى مصر.


جو من الود والطيبة وابتسامات من القائمين على التجربة وكانت فى استقبال أول متطوع، ليضيف أنه متابع جيد لتطورات فيروس كورونا وانه مصمم على استكمال التجربة من اجل انقاذ المواطنين والانسانية من فيروس كورونا، «لا اريد أن يتكرر ما حدث مع اصدقائى مع الكثير».
لا يحمل المتطوع رقم 1 أى قلق من تجربة اللقاح عليه فيقول: لا اقلق من أى شئ الاطباء وضحوا لى التجربة وان اللقاح عبارة عن فيروس مقتول ليس له اثار على الجسم ويكون اجساما مضادة للقضاء على الفيروس، والامور ليست خطيرة وامنة.


غرفة الفحص


بدأ الطبيب محمود الخطيب فى غرفة الفحص يوضح للمتطوع عدة أمور حول التجربة ويراجع معه استمارة الموافقة على اجراء التجربة التى تتضمن تعريفا بمرض فيروس كورونا واللقاح محل التجربة، وشرح مفصل له، وانه سيتم متابعة المتطوع خلال 24 ساعة من تلقى الجرعة الأولى، وفى اليوم الثالث يتم متابعة الاعراض الجانبية واليوم السابع متابعة ايضا للاعراض الجانبية وكذلك اليوم ال14 عبر الهاتف، ثم تلقى الجرعة الثانية فى اليوم 21، وبعدها المتابعة  فى اليوم 24 للاعراض الجانبية عبر الهاتف، ثم اليوم 28، وبعدها اليوم ٣٥ بالزيارة للمركز، و42 عبر الهاتف ونهاية باليوم 49 لمعاينة الاعراض الجانبية بالحضور لمركز التطعيم، ثم استكمال المتابعة لمدة 12 شهرا وهى مدة المشاركة فى التجربة السريرية.


ويضيف الطبيب ان هناك بعض الاعراض الجانبية التى قد تحدث وتزول من تلقاء نفسها وهى عند تلقى اللقاح مثل ألم واحمرار وتصلب وحكة فى موضع التطعيم، وقد تحدث حمى أو صداع او ارهاق وغثيان وقئ واسهال وسعال وحساسية وألم بالعضلات والمفاصل وخمول ونوبات تشنجات ولا تتطلب هذه الأعراض علاجا وتزول من تلقاء نفسها الا علاجا للاعراض  الشديدة الخطورة.


تكلفة اللقاح


ويوضح ان الشركة الراعية للدراسة تتحمل تكلفة اللقاح ويقدم للمتطوع مجانا وكذلك رسوم الاختبارات والتكاليف الخاصة بالرعاية الطبية حال حدوث مضاعفات، مع الحرية للمتطوع فى الانسحاب من الدراسة فى اى وقت دون أن يتأثر سلبا على العلاج الخاص به، وحال حدوث تفاعلات جانبية خطيرة يتم ايقاف الدراسة فورا.


حصل الطبيب على توقيع وموافقة المتطوع الأول، ثم استكمل اجراء الفحوصات الطبية واستكمل ملء بيانات الاستمارة وبعدها خرج المتطوع لينتظر بعض الوقت قبل سحب العينات منه، مع توقيع شاهدين محايدين وتوقيع الطبيب المعالج.


توجه المتطوع بعد ذلك للغرفة المجاورة الخاصة بسحب العينات لاجراء تحليل الـpcr الخاص بفيروس كورونا وسحب عينات دم منه لاجراء تحاليل صورة دم كاملة له، وبعدها خرج من الغرفة لينتظر تلقى اللقاح.


يشرح د. مصطفى محمدى ما يحدث داخل المركز المكون من غرفتين للفحص و3غرف لسحب العينات وغرفتين لتلقى الجرعات وغرفتين للانتظار وصيدلة قائلا: نتائج الفحوصات تظهر بعد 48 ساعة، واذا جاءت ايجابية أو بها اى موانع للمشاركة فى التجربة يتم استبعاد المتطوع من التجربة ولا يتم اعطاؤه الجرعة الثانية .


ويضيف ان القائمين على الدراسة لا يعلمو اى من المتطوعين حصل على اللقاح الاصلى او الوهمى لقياس نتائج التجربة بدقه موضحا انها اول مره فى مصر يتم اجراء تجربة سريرية على لقاحات.


الحصول على التطعيم


انتظر المتطوع لأكثر من نصف ساعة لحين تطعيمه باللقاح أدى خلالها فريضة صلاة الظهر، وبعدها تم مناداته للحصول على التطعيم توجه فورا دون أى خوف أو قلق حصل على التطعيم فى الغرفة المخصصة لذلك بواسطة ممرضة فى اعلى الذراع، ثم توجه إلى غرفة الانتظار.


ويوضح «محمدي» ان مصر تشارك فى تلك التجارب من خلال 6 آلاف مبحوث متطوع، تقسم نصفين لكل لقاح أى 3 الاف متطوع للقاح الأول، ومثلهم للقاح الثاني.


ويقول: لن يتم تعريض المتطوعين للفيروس وحقنهم به لانه يمثل خطورة عليهم، ويتم استبدال ذلك باجراءات اختبارات تقيس الاستجابة المناعية للمصل ومدى تكوين اجسام مضادة.


انتظر أشرف عبدالبارى نصف ساعة فى غرفة الملاحظة كما تشترط قواعد التجربة، تلاحظه ممرضة وطبيب لم يعان من أى اعراض طوال هذه الفترة ثم غادر المركز إلى منزله ليبدأ متابعة أخرى لحين انتهاء التجربة فى غضون 12 شهرًا.
 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا