الاثنين المقبل.. القمر يقترن بكوكب الزهرة ويتعامد على الكعبة

تعامد القمر على الكعبة المشرفة
تعامد القمر على الكعبة المشرفة

يرصد بسماء الوطن العربي قبل شروق شمس الاثنين 14 سبتمبر 2020، ببضعة ساعات وقوع هلال قمر نهاية الشهر في حالة اقتران مع كوكب الزهرة رمز (الحب و الجمال) بالأفق الشرقي في ظاهرة رائعة مشاهدة بالعين المجردة.

إضافة لذلك، ترصد نجوم الجوزاء ونجوم لامعة مثل الشعرى والعيوق والدبران إضافة لكوكب المريخ الساطع بلونه البرتقالي باتجاه الأفق الغربي.

ووفقا لجمعية الفلكية بجدة، القمر والزهرة يقعان في ترتيب ثاني وثالث ألمع الأجسام على التوالي بعد الشمس في قبة السماء لذلك يمكن رؤيتهما مع بداية ضوء الصباح في منظر جميل.

عند رصد كوكب الزهرة من خلال التلسكوب (وليس المنظار) فإن قرصه سيظهر مضاء بنسبة 65 % بنور الشمس في الوقت الحالي، ولكن نظرا لحركة الكوكب في مدارة الأصغر حول الشمس، فإنه خلال الأشهر المقبلة وعند مراقبته من خلال التلسكوب فإن حجم قرصه الظاهري اصبح أصغر نظرا لابتعاده عن الأرض وسيقابل ذلك زيادة في إضاءة قرصه تدريجياً حتى يصبح مضاء بالكامل أواخر شهر مارس 2021 استعداداً لبداية عودته لسماء السماء.

من ناحية أخرى تشهد سماء مكة المكرمة بعد ساعات من شروق الشمس هذا اليوم التعامد الرابع للقمر على الكعبة المشرفة هذه السنة 2020، حيث سيبلغ ميله عرض مكة ومتوسطاً خط زوالها (التعامد) عند الساعة 09:33:54 صباحاً ( 06:33:54 صباحاً بتوقيت غرينتش)، وسيكون القمر على إرتفاع 89.58.40 درجة، وقرصه مضاء بنسبة (13.7 %) بنور الشمس والزاوية التي تفصله عن الشمس 43 درجة، وعلى مسافة 373.958 كيلومتر.

عمليا تستخدم هذه الظاهرة في تحديد اتجاه القبلة بطريقة بسيطة حيث يشير اتجاه القمر بالنسبة للقاطنين في الأماكن البعيدة عن المسجد الحرام وقت التعامد إلى اتجاه مكة المكرمة كما فعل القدماء بدقة توازي دقة تطبيقات الهواتف الذكية.

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا