حلم علاء وأصدقائه يعوقه روتين حي شرق مدينة نصر

محافظة القاهرة
محافظة القاهرة

رغم دعم الرئيس السيسي للشباب، وحرصه على مساندتهم لإقامة مشاريع صغيرة ومتوسطة، إلا أن الروتين وبعض التنفيذيين يصبحون عقبة في تحقيق أحلام الشباب.


وأرسل المواطن عاهد علاء الدين صلاح الدين، شكوى لخدمة واتس اب بوابة أخبار اليوم، شكوى يوضح من خلالها ما تعرض له من خسائر فادحة وهو في بداية طريقه هو ومجموعة من أصدقاؤه حيث قرروا إقامة مشروع يوفر لهم دخل، يساعدهم في بناء مستقبل أفضل، وكان ذلك المشروع هو "ميني ماركت".

 

قال الشاب في ندائه: «أعاني من ظلم حي شرق مدينة نصر ومعي كل المستندات التي تدل على صدق كلامي، فقد أستأجرت محل لتشغيله  في بيع الشكولاته والشيبسي والمشروبات دون الجلوس.


 
على غرار محلات كثيرة وشهيرة مشابهة، وأثناء التجهيز والدهانات وخلافه فوجئت بقرار رئيس الحي بغلق المحل بدعوى مزاولة نشاط بدون ترخيص.

 

فتوجهت إلى الحي وأفادوني أنه لا يجوز التجهيز أو التوضيب إلا بعد السير في الإجراءات، فتم عمل السجل التجاري والبطاقة الضريبة وتوجهت إلى رئيس الحي، وتم الموافقه على فتح المحل لمدة 48 ساعة لعمل المعاينة اللازمة، وتم تقديم الرسم الهندسى ميني ماركت ومشروبات دون الجلوس».

 

وتابع الشاب: «تم ارسالي إلى الصندوق والموافقة على السير في الإجراءات وتم تقديم كل الموافقات المطلوبة، وبعد فتح المحل بيوم واحد جائني انذار من رئيس الحي بعدم عمل مشروبات ورفع ماكينة القهوة -الأسبرسو- والا عدم تسليمي الرخصة، وبعد 15 يوم فوجئت برئيس الحي يغلق المحل ويرفع عداد الكهرباء، رغم أن المحل به شوكولاتات ومنتجات اخرى تحتاج إلى تبريد وتتلفها حرارة الطقس، وكل ذلك رغم انتهاء كافة المستندات المطلوبة، وظل المحل مغلقا لمدة أربع أشهر، وتم فتح المحل يومين، وجاء الانذار وبعد 15 يوما أغلق مرة أخرى.

 

وواصل: «الغريب أن ماكينة القهوة موجودة في كل محطات بنزين مصر وفي كل شوارع مدينة نصر  وفي المكتبات، فبرجاء الإغاثة، حيث أنتي شاب ابلغ من العمر 30 عاما وحاصل علي بكالوريوس تجارة، ولم أجد وظيفة وهذا المحل نتشارك فيه أنا و ٢ من أصدقائي وتم تجهيزه، بكل ما نملك فأرجو أن تقدموا لنا يد المساعدة وترفعوا ما وقع علينا من ظلم وتنقذونا من خسائر كبيرة تفوق قدراتنا، كما أن استمرار الغلق يمثل ضربة قاضية لمجموعة شباب يثقون جيدا في توجيهات رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي المستمرة بدعم الشباب ومساعدتهم على إقامة مشروعات صغيرة».


 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا