حكايات| صوت إذاعة المترو.. فنانة «أغضبت» رشدي أباظة ومفاجأة «معزة بكار»

صوت إذاعة المترو.. فنانة «أغضبت» رشدي أباظة ومفاجأة «معزة» وبكار
صوت إذاعة المترو.. فنانة «أغضبت» رشدي أباظة ومفاجأة «معزة» وبكار

«عزيزي الراكب حافظ على نفسك ومن حولك، برجاء الالتزام بالتعليمات الوقائية منعا لانتشار فيروس كورونا.. مترو الأنفاق لكم وبكم».. إذا كنت من مستقلي مترو الأنفاق دائمًا فأنت تستمع إلى هذه الكلمات يوميًا عبر الإذاعة الداخلية للمترو.

 

لكن هل توقفت للحظة وتساءلت عن أن هذا الصوت الذي يقدم النشرة دخل جميع البيوت المصرية وقلوب كل أطفالنا قبل المترو.. إذن نحن أمام صوت يبدو أنه معروف صوتًا وإن غابت شكلا.


ببساطة هي الإعلامية سهير البدراوي، التي دخلت البيوت المصرية بصوتها المميز وأدائها الصوتي لشخصية «حسونة» في المسلسل الكرتوني «بكار»، وبعيدا عن هذا فهي مذيعة ومقدمة برنامج إذاعي ومدبلجة لأفلام الأطفال، ولها بصمة خاصة في عالم الدوبلاج.

 

تاريخ إعلامي حافل تمتكله «البدراوي»، ففي حوار تلفزيوني سابق أكدت أن بدايتها في عالم الشهرة كانت من خلال بوابة التمثيل؛ حيث شاركت وهي طفلة في برامج الأطفال مع «ماما سميحة»، وكذلك شاركت الفنانة القديرة الراحلة عقيلة راتب في أعمال تلفزيونية عديدة وضعتها على قائمة الأطفال الموهوبين. 

 

بدايتها كطفلة في الأعمال الدرامية رشحها لأخذ دور في فيلم السندريلا سعاد حسني «صغيرة على الحب»، فظهرت في مشهد تقصير فستان السندريلا ثم تذهب إلى الاستديو، وهنا تظهر «البدراوي» في الكادر بدور زكية محمود، وأدت المشهد كما يحب أن يكون «من أول تصوير».

 

ومع مرور الوقت، توالت الأدوار عليها لتأتي مشاركتها مع العندليب عبدالحليم حافظ في أغنية «صورة» التي مثلوها في جامعة القاهرة. 

 

 

وعن المشهد الأشهر، تحكي سهير البدراوي: «موقف تصوير الأغنية لا ينسى، وقتها أخذنا العندليب بسيارته إلى جامعة القاهرة لتصوير الأغنية، فكان إنسانا وفنانا في قمة التواضع، وكانت ضمن أطفال الكورس الذي يردد الأغنية وراء العندليب، كما غنت مع بليغ حمدي وليلة وسمير غانم».


بعد فترة الثانوية، التحقت بكلية الإعلام «تخصص إذاعة»، وتمرنت على يد كبار المذيعين مثل صبري سلامة، ثم عملت في الإذاعة، لكن مشروع الزواج والولادة حال دون عملها في إذاعة الشرق الأوسط، لكنها التحقت بعد ذلك باذاعة الشباب والرياضة. 

 

لا يزال برنامج أسرة الحب هو أجمل الأعمال وأقربها إلى قلب سهير البدراوي، الذي قدمتها عبر أثير الاذاعة، ومازالت مقدمته محفورة في عقول كثير من الشباب لارتباطه بالمشاكل العاطفية والأسرية وتقريب وجهات النظر بين الأزواج والأسر المصرية على طريقة "أسامة منير، وكانت مقدمته «إذا كنت حيران وإذا كنت حيران أو حتى قلقان اتصل بينا.. أسرة الحب»، ونال وقتها شعبية طاغية. 

 

وبالعودة إلى المسلسل الكرتوني الشهير بكار، الذي ارتبط بطفولة أجيال التسعينات، فرشحتها العظيمة الراحلة المخرجة منى أبو النصر، لدور حسونة بسبب تمكنها في اللعب بصوتها لتحوله إلى صوت طفولي لشخصيته كصديق لبكار، وتم عمل فيلم توعوي لهذه الشخصية لكنه لم يذاع. والمفاجأة أنها كانت تؤدي صوت (المعزة رشيدة) أيضًا كصديقة بكار، وكذلك قدمت الأداء الصوتي لوالدته والجدة بخيتة.

 

وبعد بكار، عملت في عملت في مسلسلات كرتونية مثل طرزان وعالم الحيوان، وقدمت فقرات الربط في استديو الفن على قناة النيل للدراما. 

 

وبسبب هذا الصوت الاذاعي المميز، اختارتها الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق، لتقديم النشرات التوعوية لجمهور الركاب، وكذلك رسالة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا فيما تسمى بـ«نشرة كورونا»، ليظل هذا الصوت ملازما لملايين المصريين يوميا.
 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا