حكايات| «صباح» أول مدربة ملاكمة وحكم كونغ فو بالصعيد

«صباح» أول مدربة ملاكمة وحكم كونغ فو بالصعيد
«صباح» أول مدربة ملاكمة وحكم كونغ فو بالصعيد

كتبت: ميادة عمر


تحدت الظروف وكسرت نطاق العادات والتقاليد أرادت أن تفعل ما تحبه وتجد نفسها فيه.. فمنذ صغرها وهى عاشقة للرياضة البدنية، وكانت تتمنى أن تمارسها، إنها صباح عبدالحليم، ابنة محافظة بنى سويف، حاصلة على بكالوريوس تربية رياضية، ولتعلقها الشديد بالرياضة مارست ألعاب القوى وهى فى المرحلة الإعدادية والثانوية والجامعية.

 

كانت الفتاة الوحيدة التي تتأهل من بنى سويف، وحققت مراكز متقدمة فى البطولات على مستوى الجمهورية، وبعد ذلك قامت بممارسة رياضة الملاكمة، وتفوقت بها وحصلت على مراكز متقدمة على مستوى الجمهورية.

 


بعدها فضلت أن تدرب وتعطى نفسها فرصة أخرى لممارسة لعبة قتالية جديدة، ولكنها أحبت الملاكمة أكثر فشعرت أنها مميزة بها، ولكنها قررت أن تفعل شيئا آخر وهو تحكيم الكونغ فو وذلك لانجذابها للقانون الصيني لرياضة الكونغ فو، وبالفعل حصلت على دورة تحكيم الكونغ فو التابعة لاتحاد الووشو كونغ فو، وتدربت على يد خبراء ومدربين وحكام دوليين.

وأضافت صباح أنها التحقت بكلية تربية رياضية بنات وتزوجت فى عامها الدراسي الأول، وكانت تسافر للكلية كل يوم وترجع في نهاية اليوم لبنى سويف لتهتم بشؤون المنزل، بالرغم من مشقة السفر، بالإضافة إلى عملها في أحد الصالات الرياضية في المساء لتساهم في طلباتها وهذا كانت الصعوبات التى تواجهها ولكنها تغلبت عليها ولن تستسلم حتى تكمل تحقيق حلمها.


وجاء حملها بطفلها، فزاد من تعبها بسبب السفر اليومي، وطلبات المنزل والعمل المسائي، وبعد ولادتها لابنها كانت تتركه مع عائلتها يوميا لتحضر محاضراتها في القاهرة، وكانت تسهر مع طفلها في شهوره الأولى وتعتني به، وتسافر إلى جامعتها في السادسة صباحًا وترجع في المساء، واستمرت صباح في هذه المشقة حتى عامها الدراسي الثاني، والذي تمكنت بعده من تحويل أوراقها إلى كلية أسيوط والتى تخرجت منها بتقدير جيد جدا.


وأنهت صباح حديثها بتوجيه نصيحة للشباب، بضرورة الاهتمام بالرياضة، وبصفة خاصة اللياقة البدنية والاهتمام بالغذاء الصحي، لأن الرياضة تعمل على تحسين القوام وتعديل شكل الجسم والصبر والرشاقة والمرونة مدى الحياة.
 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا