صور| ماكينات ذكية للتذاكر وعربات بمستوى عالمي.. 6 محطات جديدة تنعش مترو الأنفاق

محطات جديدة لمترو الأنفاق
محطات جديدة لمترو الأنفاق

- «عدلي منصور» تربط المترو بالقطار الكهربائي والسكة الحديد والسوبر جيت

- الوزير: التنفيذ بسواعد مصرية وشركات وطنية بأفضل المعايير والمواصفات


6 محطات جديدة من مترو الأنفاق، وضعت اللمسات الأخيرة استعداداً للافتتاح خلال ساعات، تتوج بها الهيئة القومية للأنفاق جهودها لتطوير منظومة شبكات المترو بدعمها بمحطات جديدة جُهزت بأعلى الإمكانيات وزودت بالتكنولوجيا الحديثة للتيسير على المواطنين؛ لتكون بمثابة إنجاز جديد وتطور هام بمسار الخط الثالث للمترو يربط شرق وغرب العاصمة.

 ولم يكن الإنجاز وتطوير شبكة خطوط المترو محض صدفة إنما نتاج لعمل شاق وجهود خُطط  لها لسنوات طوال، وجاء العمل فى الخط الثالث الذى يعد أول خط عرضى فى شبكة خطوط المترو ويمر من شرق القاهرة إلى غربها ليربط العاصمة بأكملها ويمتد إلى العاصمة الإدارية الجديدة بالربط مع المشروعات الأخرى.

 وتضم المحطات الجديدة محطة عدلى منصور والتى تعد من أكبر محطات المترو بالاضافة إلى تميزها بكونها محطة متعددة الوسائط، والتى تحمل اسم المستشار عدلى منصور والذى تولى رئاسة مصر فى فترة انتقالية صعبة بعد ثورة 30 يونيو، وتم إنشاؤه بالكامل بسواعد مصرية ليكون أول خطوط المترو الثلاثة التى لا يشارك فى إقامتها الأجانب، ليُكشف الستار عن المحطات الست، ويستمر العمل على تطوير شبكة المترو.

حرصت «الأخبار» خلال السطور التالية على إبراز أهمية المحطات الجديدة التى تشهد وضع اللمسات الأخيرة وانتهاء الاختبارات على تشغيلها من شبابيك التذاكر وتوافر الأجهزة بها وربطها مع منظومة التذاكر فى كافة الخطوط وعمل السلالم الكهربائية التى تم تركيبها واختبار بوابات الدخول والخروج وعمليات الحصول على التذكرة والكارت الممغنط والدخول بهما من البوابة الإلكترونية، واختبار منظومة الحريق بالمحطات وعمل تجارب لها قبل التشغيل. 

محطة عدلى منصور

البداية مع محطة مترو عدلى منصور أكبر وأهم المحطات الست، فبمجرد أن تطأ قدماك أعتابها، قد تظن نفسك داخل إحدى المحطات الأوروبية بباريس أو لندن، لا تختلف عنها شيئًا، بوابات زجاجية لامعة، ماكينات على أحدث طراز عالمي، تصميمات الأرضيات والأسقف تعبر عن مدى الجهد المبذول من أجل توفير أفضل خدمة للمواطنين وأعلى مستوى من السلامة والأمان بإنجاز غير مسبوق يشهد له العالم بعد إنشاء المحطة بأياد مصرية.

وطلب الرئيس عبد الفتاح السيسى عام ٢٠٠٤ إطلاق اسم الرئيس السابق المستشار عدلى منصور على محطة مدينة السلام، وهى إحدى محطات المرحلة الرابعة بالخط الثالث لمترو الأنفاق وتمتاز بأهمية كبيرة، تكريمًا رمزيا له على ما بذله خلال فترة فاصلة بتاريخ مصر، وبالفعل نُفذ القرار وأصبحت محطة عدلى منصور ذات أهمية كبيرة، وتضع وزارة النقل اللمسات النهائية لها، استعدادًا لافتتاحها ضمن الجزء الثانى من المرحلة الرابعة من الخط الثالث الممتد من محطة النزهة.

تقع محطة عدلى منصور بالقرب من موقف العاشر، وهى المحطة النهائية بالخط الثالث، وتُعد محطة تبادلية مع القطار المكهرب الذى من المقرر أن يصل إلى العاصمة الإدارية الجديدة، ولها أهمية خاصة إذ تعد نموذجًا للنقل متعدد الوسائط، وتربط بين الخط الثالث للمترو، والقطار الكهربائى كما سيتم ربطها بخط سكة حديد القاهرة السويس وموقف الأتوبيسات، ويصل طول الخط إلى 47.87 كيلومتر.


 كما تعتبر محطة عدلى منصور، محطة مركزية تبادلية كبيرة تضم مجمع نقل متكامل الخدمات ومنطقة تجارية استثمارية على مساحة 15 فدانا ليتم تبادل الخدمة بين خمس وسائل نقل مختلفة محطة لمترو الخط الثالث ومحطة للقطار الكهربائى (عدلى منصور - العاصمة الإدارية - العاشر من رمضان) ومحطة للسكك الحديدية (القاهرة / السويس ) ومحطة للسوبر جيت وكذلك محطة ايضًا لـ BRT للربط مع مطار القاهرة الدولى والأتوبيس الترددي.

اللمسات النهائية

وهناك 5 محطات أخرى جديدة وهي: النزهة التى تعد محطة علوية يصل ارتفاعها إلى 10 أمتار فوق سطح الأرض بالقرب من منطقة جسر السويس، وتم تحويلها إلى محطة علوية بدلاً من نفقية، عقب تسرب المواد البترولية للتربة بها منذ بدايات أعمال إنشائها، فضلاً عن محطة هشام بركات، وهى أول محطة علوية مقامة على كبارى يصل ارتفاعها إلى 12 مترًا فوق سطح الأرض، بالإضافة إلى محطة قباء، والتى توفر الخدمة لآلاف المواطنين نظرا لإقامتها فى منطقة شديدة الزحام، وذات كثافة سكانية كبيرة وضعتها ضمن أهم محطات المترو فى هذا الخط.

 أما محطة عمر بن الخطاب، فيسير فيها القطار فى اتجاه اليسار نحو كوبرى الحرفيين، وصولاً إلى كوبرى الهايكستب، وأخيراً محطة الهايكستب والتى تقع بالقرب من طريق الإسماعيلية الصحراوى حتى محطة عدلى منصور، وتعد المحطة الأعلى ارتفاعاً ضمن المحطات الست، حيث يصل ارتفاعها إلى 16 متراً فوق سطح الأرض.


ماكينات ذكية

وتيسيراً على المواطنين تتمتع المحطات الجديدة والخط الثالث بالكثير من المميزات، حيث تم توفير ماكينات ذكية لإصدار التذاكر الإلكترونية «vtm»، وفرتها شركة Thales الفرنسية التى تُصنع بوابات التذاكر بمحطات المترو، وهى ماكينات تتميز بسهولة الاستخدام من قبل المواطنين بشكل الكترونى متكامل، وبها امكانية سحب المواطن ١٠ تذاكر للعملية الواحدة، وذلك لتخفيف الضغط على شباك التذاكر، بالإضافة إلى مميزات أخرى للماكينات الذكية إذ يمكنها إخراج باقى النقود المدفوعة، وبها إمكانية لشحن الكارت، والقيام بعملية الاشتراك فى المترو لمدة معينة.


ورشة عملاقة


ولضمان سرعة وسهولة الصيانة للقطارات، تم إنشاء ورشة العمرة الجسيمة وهى أكبر ورشة فى أفريقيا والشرق الأوسط لصيانة قطارات الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة الكبري، على مساحة ٦٥ فدانا وتحتوى على ٣١ مبني، تقع شرق القاهرة عند ملتقى طرق «السويس - الإسماعيلية - الدائرى - ومحطة عدلى منصور لمترو الأنفاق»، ويضم هذا الصرح العملاق جراجا ضخما على مساحة 34 ألف متر مسطح حيث يضم 15سكة كل منها تتسع لقطارين بإجمالى 30 قطارا.


الكيت كات


 يتمتع الخط الثالث بوصوله إلى مناطق ذات أهمية للمواطن الذى يجد فى محطة المترو وسيلة سريعة لا غنى عنها، ويبلغ طول المرحلة الثالثة من الخط الثالث 17.7 كم ويضم 15 محطة، وجار العمل الآن على الانتهاء الكامل منها، فى الجزء الأول الذى يمتد من محطة العتبة حتى الكيت كات بطول 4 كم ويضم 4 محطات نفقية، والجزء الثانى يمتد بطول 6.6 كم من محطة الكيت كات حتى المحطة النهائية عند محور روض الفرج ويضم 6 محطات واحدة نفقية و4 علوية ومحطة سطحية، والجزء الثالث يمتد بطول 7.1 كم من محطة الكيت كات حتى جامعة القاهرة ويضم 5 محطـات منها 3 نفقية ومحطة علوية ومحطة سطحية، وتحقق هذه المرحلة الربط مع الخط الأول فى محطة ناصر والخط الثانى فى محطتى العتبة وجامعة القاهرة.


مترو جديد


الأمر لم يتوقف عند إنشاء وتطوير المحطات، لكن تعمل وزارة النقل على توفير قطارات ذات جودة خدمية عالية لتوفير سبل الراحة للركاب، فتعاقدت على صفقة تصنيع وتوريد 32 قطار مكيفاً جديداً للعمل بالخط الثالث للمترو، هذه الاتفاقية التى وقعتها وزارة النقل ممثلة فى الهيئة القومية للأنفاق وشركة «هيونداى روترم» الكورية الجنوبية بإجمالى تكلفة تعادل 6.361 مليار جنيه، تمثل طفرة ونقلة نوعية فى الخدمات المقدمة للمواطنين.


وتشمل الصفقة عقد صيانة للقطارات لمدة ثمانى سنوات بالإضافة إلى تجميع 10 قطارات من إجمالى ال32 قطاراً فى مصر من خلال الدعم الفنى لشركة «هيونداى روتيم» وتدعيمها للتصنيع المحلى فى مصر.


وأكدت الوزارة أن وصول القطارات الجديدة تباعا يأتى بالتوازى مع الانتهاء من تنفيذ المرحلة الرابعة وتطور الأعمال بالمرحلة الثالثة بالخط الثالث للمترو، وأن هذه القطارات لها مواصفات عديدة مميزة حيث يتمتع القطار بنظام تكييف هواء عالى السعة كما أنه مزود بممر آمن يسمح بإنتقال الركاب بين العربات لمزيد من الراحة فى ظروف التشغيل العادية، فضلا عن تزويده بكاميرات تليفزيونية مثبتة فى مقدمته للمراقبة المركزية للسكة، ويوجد داخل العربات شاشات LCD لاستخدامها فى تزويد الركاب بمعلومات عن الرحلة أو يمكن استخدامها تجارياً فى بث الإعلانات التجارية مدفوعة الأجر،ويوجد أعلى الأبواب الجانبية شاشة لإعلام الركاب باسم المحطة النهائية قبل استقلالهم القطار، وتم تخصيص أماكن للكراسى المتحركة وتزويدها بوسائل تثبيت لمساعدة ذوى الاحتياجات الخاصة فى عملية التنقل كذلك تزويد العربات بخرائط أعلى أبواب الركاب من الداخل تبين المسار عن طريق لمبات مضيئة لمساعدة فاقدى حاسة السمع. 


من جانبه أكد المهندس كامل الوزير، وزير النقل على أهمية خط النزهة- عدلى منصور، وأن توجيهات القيادة السياسية الخاصة بمترو الأنفاق ترتكز على الاستمرار فى أعمال التنفيذ لمراحل وخطوط مترو الأنفاق الجديدة والتطوير المستمر للخطوط الحالية وذلك وفقاً لأفضل المعايير والمواصفات، خاصة مع الأهمية الكبيرة لمشروعات مترو الأنفاق كأحد أهم مشروعات النقل الجماعى فى القاهرة الكبرى حيث تساهم هذه المشروعات فى تقليل انبعاث الكربون، وتقليل تكلفة إنشاء وصيانة الطرق، وخفض معدلات الحوادث.


وأضاف «الوزير» أنه للمرة الأولى فى تاريخ مشروعات مترو الأنفاق يتم تنفيذ أحد المشروعات بالكامل بأيدى مصرية من خلال شركات مصرية وطنية وهى (المقاولون العرب -أوراسكوم ) كمقاول رئيسى للمشروع بالاشتراك مع كبريات الشركات العالمية فى مجال الأنظمة والسكة وذلك طبقاً لتوجيهات الرئيس السيسى.  

 

 

 

 


 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا