حوار| محافظ مطروح: جاهزون لفتح الشواطئ وتطبيق الإجراءات

اللواء خالد شعيب محافظ مطروح خلال الحوار
اللواء خالد شعيب محافظ مطروح خلال الحوار

- تشغيل ٣٥ فندقاً بطاقة٥٠٪ بالضوابط الاحترازية

- تعويض العمالة المتضررة من أزمة كورونا خلال الصيف

على الرغم من تأثيرات فيروس «كوفيد ١٩»، المشهور بفيروس كورونا، على الحياة بدول العالم وتسببه فى توقف حركة الطيران والسياحة بجميع الدول  وتنفيذ الحجر المنزلى والتباعد الاجتماعى كإجراءات احترازية للحفاظ على حياة المواطنين وتوقف حركه السياحة بالمحافظات الساحلية لفترة طويلة ومن بينها محافظة مطروح إلا أن المحافظة السياحية الشهيرة بمعالمها الخلابة لم تفقد الأمل فى عودة النشاط السياحى للشواطئ بالمحافظة، التى تعد المقصد الأول للسياحة الداخلية بمصر فى شهور الصيف خاصة بعد الإعلان عن موعد بدء الدراسة العام الدراسى الجديد فى ١٧ أكتوبر المقبل.

وتكثر التساؤلات بين أبناء المحافظة ومدينة مرسى مطروح الساحلية والتى تستقبل أكثر من ٦ ملايين مصطاف خلال شهور الصيف متى يتم فتح الشواطئ العامة وما موقف المحافظة من الاستعدادات والتجهيزات لموسم الصيف الحالى والذى يجيب عنه اللواء خالد شعيب محافظ مطروح خلال حواره مع الأخبار.

- بداية متى يتم فتح الشواطئ العامة لاستقبال المصطافين والرواد ؟

نحرص على توفير فرص العمل لأبناء مطروح.. مع إدراك أهمية موسم الصيف السياحى لأهالى المحافظة، ونعلم معاناة الفترة الماضية مع استمرار غلق الشواطئ العامة.. لكن الحفاظ على الصحة العامة حتى مرور تلك المرحلة وهناك بريق من الأمل مع انخفاض  وتراجع أعداد الإصابات بفيروس كورونا وننتظر قرار مجلس الوزراء الخاص بهذا الشأن، حيث إن فتح الشواطئ العامة يتبع قرار رئيس مجلس الوزراء وفقاً لتحليل وإحصاء أعداد الإصابات بكورونا فى تزايد  أو نقصان، مما نستبشر معه بقرب انتهاء تلك الأزمة بإذن الله وعودة الحياة لطبيعتها قريبا جدا.
ويتم بحث كيفية تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية حرصا على سلامة المواطنين قبل إقرار الفتح للشواطئ العامة.
ومستعدون تماما لفتح الشواطئ حيث تم الانتهاء من أعمال التطوير فى جميع أنحاء المحافظة وتعويض العمالة اليومية المتضررة من أزمة كورونا والتى تعمل خلال فصل الصيف باعتبار ان هذا هو الموسم الخاص بهم.

الإجراءات الاحترازية

- وماذا عن موقف الفنادق الموجودة في المحافظة؟

تم الموافقة على تشغيل عدد 20 فندقاً سياحياً بنسبة تشغيل 50 % ضمن 35 فندقا بمحافظة مطروح بالتنسيق مع وزارة السياحة والآثار وغرفة المنشآت الفندقية ووافقت على منح شهادة تصريح بتشغيل عدد من الفنادق السياحية العاملة على أرض محافظة مطروح، بعدد 20 فندقا سياحيا بعد مراجعة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع انتشار فيروس كورونا حفاظا على سلامة وصحة رواد تلك الفنادق والعاملين بها، مع المتابعة المستمرة لتلك الإجراءات من تطهير وتعقيم والتزام بالتباعد الاجتماعى من خلال وزارة السياحة والآثار ووزارة الصحة وغرفة المنشآت الفندقية  بنسبة 50% من بين 35 فندقا سياحيا  بمطروح تصل عدد  الغرف الفندقية بها لنحو 4000 غرفة فندقية، كان أخرها افتتاح أحد الفنادق بسيدى عبد الرحمن.

- هل أعمال التطوير مستمرة أم توقفت مع إغلاق الشواطئ؟

مستعدون تماما لفتح الشواطئ العامة حيث تم الانتهاء من أعمال التطوير فى جميع أنحاء المحافظة خاصة للاستعداد لموسم الصيف السياحى مع أهميته لابناء المحافظة كمورد اقتصادى هام، حال اقرار مجلس الوزراء بإعادة فتح الشواطئ العامة، وتم التوجيه لجميع الجهات التنفيذية بالمحافظة بالإسراع فى خطة المشروعات الاستثمارية والخاصة بالاستعداد لموسم الصيف السياحى  بالمحافظة وفقاً للتوقيتات الزمنية ورفع معدلات الأداء وإزالة أى معوقات وتم تسوية الرمال ومراجعة كافة الأعمال وتطوير شاطئ روميل من كافيتريات ودورات مياه ولسان وخزان مياه أرضي وتطوير شاطئ عجيبة مع الحفاظ على طابعه البيئى والسياحى ذى الشهرة العالمية وتطوير بوابات الألسنة وعمل كافيتريات ورفع كفاءة الجزء المنهار من الكورنيش وإنشاء كورنيش الأبيض كليوباترا بطول 8 كم على مستوى عالمى وبصورة حضارية وجمالية لاستقبال المصطافين هذا العام  ليمتد الطريق من شاطئ الأبيض إلى شاطئ كليوباترا مع  فتح شواطئ جديدة وتوفير مزيد من فرص العمل ورفع كفاءة وتطوير المدخل الشرقى علم الروم سملا.. ورفع كفاءة وتطوير  طريق باب البحر من فندق راضى وإنشاء وتطوير 5 ألسنة لحماية شاطئ مطروح العام.. و5 ألسنة أخرى بمنطقة الأبيض.

 بالإضافة الى أعمال التطوير بمدن المحافظة وتمهيد ورصف الطرق الرئيسية والفرعية  وإنشاء أسواق جديدة بمدن الضبعة، والحمام وسيوة وبرانى وغيرها.. وجار اعداد الضوابط والمحددات والأسعار لكيفية استغلال الشواطئ، والتى تحقق المصلحة العامة لكل من مواطنى مطروح  وزائريها والمصيفين بها، والحفاظ على تحقيق العائد الاقتصادى لموسم الصيف السياحى.. لن يضار أحد من المواطنين مع  إدراكنا لأهمية موسم الصيف السياحى لأبناء مطروح، ووضع فى الاعتبار التداعيات السلبية لجائحة فيروس كورونا خلال هذا الموسم.

التيسير على المواطنين 

- ماهو موقف المستشفيات بمدن ومراكز مطروح بعد عودة مستشفى النجيلة كمستشفى عزل ؟

قطاع الصحة من أهم القطاعات  والاهتمام بها للتيسير على المواطنين والتخفيف من ألامهم مع شكر جهود وتعاون وزارة الصحة وجميع العاملين بمديرية الصحة  بمطروح.. حيث تتم المتابعة الميدانية المستمرة لتفقد جميع  مستشفيات المحافظة  للاطمئنان على الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين والوقوف على احتياجات  ومطالب تطوير الخدمات الصحية بها.. بالإضافة إلى التنسيق والتعاقد مع استشاريين وأساتذة الطب بعدد من الجامعات فى التخصصات القليلة والنادرة لدعم منظومة الصحة وخدمة أهالى مطروح.

وحصر جميع مطالب واحتياجات تطوير العمل بالمستشفيات، واستمرار دعم المستشفيات بعدد من الأجهزة الحديثة وحصر المطالب الجديدة من أجهزة وصيانة وتجديد الأسِرة وتحديد الأولويات لسرعة تلبيتها.

وبالنسبة لعودة مستشفى النجيلة كمستشفى للعزل يعود لقرار وزارة الصحة بتخصيص بعض المستشفيات بكل محافظة مع استعداد مستشفيات الحميات والصدر بالمحافظة لاستقبال أى حالات مصابه بفيروس كورونا المستجد.

- ما الإجراءات التى تتخذها المحافظة فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحي؟

لا يوجد أى أزمة لنقص مياه الشرب وهناك إجراءات تقوم بها المحافظة للحفاظ على منسوب ضخ المياه بالكميات الكافية ونطمئن جميع اهالى مطروح وزائريها  بتوافر مياه الشرب بإذن الله، ولا يوجد أى مشكلة، وهناك عدد من الإجراءات لتأمين وصول مياه الشرب للمحافظة.. حيث  تعمل  محطات تحلية المياه بمدينة مرسى مطروح  على توفير  77 ألف م3/ يوم  وهى محطات (الرميلة 1- الرميلة 2 - باجوش - كليوباترا) مع الصيانة الدورية لها للحفاظ على كميات الضخ.. وجار أعمال التسليم الابتدائي والتشغيل التجريبى لمحطة تحلية مياه الرميلة 3بطاقة 12 ألف م3 / يوم. 

ويتم حاليا التشغيل التجريبى لمحطة تحلية مياه الضبعة بطاقة 40/80 ألف م3/ يوم،  وجارى أعمال التسليم الابتدائي وإطلاق التيار الكهربى، حيث سيتم وصول 30 ألف م3 لمدينة مرسى مطروح العاصمة بما يرفع كمية  ضخ المياه الكافية وبزيادة عن الاحتياجات المتوقعة بالإضافة إلى كمية المياه الواردة من خط الساحل من خلال محطة تنقية مياه  جنوب العلمين  مع عمل الصيانة لروافع المياه على خط الساحل.

- هل هناك تأثير لتداعيات أزمة كورونا فى تنفيذ المشروعات؟

خطط التنمية تسير بالشكل المطلوب فى كل مدن المحافظة الثمانى خاصة فى مجال الإسكان للشباب حيث يجرى حاليا أعمال تطوير عمارات حى الزهور بالكيلو 4 بمدخل المدينة والتى تتكون من 35 عمارة سكنية لتكون وحدات سكنية لائقة بالمواطنين والحياة الكريمة لهم وبالشكل الحضارى اللائق بالمواطنين والمدينة السياحية،.

وتم إنشاء  وحدات سكنية  خلال الـ 6 سنوات الماضية وتوزيعها على شباب وأبناء المحافظة منها 1280 وحدة سكنية إسكان اجتماعى بمدن (مطروح - العلمين - سيوة -الحمام).. وتم توزيع  عدد 2686 وحدة سكنية تابعة للمحافظة  على الشباب والمستحقين  منها 872  وحدة سكنية بمدينة مرسى مطروح، و14 وحدة ببرانى، 40 بالسلوم، و220 وحدة بالحمام بالاضافة الى 300 أخري جار توزيعها، و240 وحدة بالعلمين

حياة كريمة 

- ما نسب ومعدلات التنفيذ لمبادرة حياة كريمة  داخل نطاق المحافظة؟ 

نتابع نسب تنفيذ الخدمات ومد البنية التحتية بالقرى المدرجة بمبادرة رئيس الجمهورية (حياة كريمة) وعددها خمس قرى وهى زاوية العوامة وسيدى شبيب بالضبعة، وأبو مزهود ببرانى، وبهى الدين بسيوة، وسيدنا هود بالحمام والتى تم ادراجها بالبرنامج الرئاسى حياه كريمة وتذليل كافة العقبات بالتعاون مع الجهات المشاركة فى تنفيذ المبادرة فى القطاعات التنموية المختلفة للإسراع فى توفير حياة كريمة للاهالى وفقا للمخطط والاعمال المدرجة، مع المتابعة الميدانية لتلك المشروعات والإسراع فى نسب التنفيذ والمقرر الانتهاء منها خلال شهر.

- وماذا عن المشروعات التى تهم المواطن فى المحافظة؟ 

فى مجال الطرق تم تنفيذ رصف 3 طرق وتدعيم 3 مشروعات لأعمدة إنارة ومحولات بالقرى المستهدفة، وإنارة 10 منازل بالطاقة الشمسية بقرية أبو مزهود ببرانى تم ادراج عدد منها فى مجال الشباب والرياضة حيث جار رفع كفاءة عدد خمسه مراكز شباب القرى، وإنشاء ملعب خماسى بقرية زاوية العوامة.

وتمت الموافقة على إنشاء 200 بئر لتخزين مياه الأمطار لحصاد 25 ألف متر مكعب من مياه الامطار الصالحة لمياه الشرب وفى مجال البنية التحتية تم رفع كفاءة الوحدة المحلية بهى الدين. وزاوية العوامة. وسيدى شبيب ومدخل قرية سيدنا هود.
 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا