نهار

وداعا سيدتى الجميلة!!

عبلة الروينى
عبلة الروينى

 

ربما هى أول كوميديانة مصرية فاتنة الجمال..لا تشوة ملامحها،ولا ترسم صورة كاريكاتيرية لشخصيتها....بدأت خطواتها الأولى فى السينما بعد حصولها على لقب «ملكة جمال البلاج»!!...وكان جمالها اللافت،سببا فى اكتشافها الفني،وسعى المخرجين وراءها...وبالفعل قدمت منذ بدايتها أدوارا سينمائية مؤثرة، كشفت عن موهبتها الفنية وحضورها...لكنها برغم الجمال اللافت والموهبة، لم تنافس أبدا فى الصفوف الأولي،ولم تلعب دور البطولة المطلقة..والتى ظلت محجوزة فى السينما لسعاد حسنى ونادية لطفى ومديحة كامل..بينما ظلت شويكار الجميلة مجرد صديقة للبطلة أو غريمتها، لا تتجاوز الأدوار الثانية!!....وعندما رشحها عبد المنعم مدبولى لتلعب دور البطولة أمام فؤاد المهندس فى مسرحية «السكرتير الفنى»..كانت هى الخطوة الفارقة وبداية السعد والإنطلاق الفني..تصدرت الصفوف الأولى والبطولات المطلقة فى السينما والمسرح، مكونة مع فؤاد المهندس «ثنائيا فنيا» قدم عشرات الأفلام السينمائية الناجحة «شنبو فى المصيدة.. أخطر رجل فى العالم..مطاردة غرامية».. والأعمال المسرحية الأكثر نجاحا «أنا وهو وهي..أنا فين وأنت فين..أنا وهو وسموه.. حواء الساعة ١٢..سيدتى الجميلة»... لكن الأهم أن شويكار استطاعت أن تقدم صورة جديدة ومختلفة لممثلات الكوميديا، بعيدا عن كوميديا العاهات،وكوميديا الضرب والشلاليت والشتائم والمبالغات الفجة...كوميديا تعتمد الموقف والمفارقة.. حين تطل شويكار بكامل جمالها وأناقتها..تبالغ فى أنوثتها ودلالها، وتبالغ فى رقتها وجمالها من خلال موقف درامى مفارق لهذا الجمال، يفجر السخريات والضحكات.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي