نزاع قضائي بين شركة أمريكية ومتجري «أبل» و«جوجل»

صورة مجمعة
صورة مجمعة

أقامت شركة "إيبك للألعاب" الأمريكية دعوى قضائية على شركتي "أبل" و"جوجل"، بعد أن حذفا لعبتها الشهيرة "فورتنايت" من متجريهما الإلكترونيين، إثر خلاف على العائد المالي من اللعبة.


وبحسب شركة "إيبك" للألعاب، فإنها لا تسعى من وراء الدعوى القضائية للحصول على تعويض مالي من "أبل ستور" و"جوجل بلاي"، لكنها تريد أوامر قضائية تضمن تغيير الطريقة التي تدير بها شركات التكنولوجيا متاجر التطبيقات الخاصة بها.

وجاء حذف المتجرين الإلكترونيين للعبة بعد أن أعلنت "إيبك"،  تفعيل خاصية الشراء داخل اللعبة نفسها بعد تنصيبها، مما يحرم "أبل" و"غوغل" من نسبة الربح على كل عملية شراء للعبة.

وتحصل الشركتان بشكل منفرد على نسبة 30 بالمئة من بيع اللعبة عبر متجريهما في الإنترنت، لكن "إيبك" ترى أن هذه النسبة عالية، وتريد حرمان الشركتين من الحصول عليها لقاء بيع "فورتنايت".

وأكدت "أبل" إزالة لعبة "فورتنايت" من متجرها، قائلة إن الشركة المطورة لها أطلقت ميزة الدفع المباشر "في انتهاك صريح لإرشادات متجر التطبيقات".

وفعلت "جوجل" الشيء ذاته، لكنها أبقت الأبواب مفتوحة لشركة "إيبك" للتراجع عن قراراها.

وقال دان جاكسون المتحدث باسم "جوجل"، إن شركته "ترحب بمواصلة النقاش مع إيبك لإعادة لعبة فورتنايت إلى متجر غوغل بلاي".

ووفقا لسكاي نيوز، في دعوى "إيبك" القضائية، قالت الشركة: "لا نسعى إلى الحصول على أي تعويض مالي، لكننا نريد فقط الحصول على أمر يمنع جوجل وأبل من الاستمرار في فرض سلوك منافسة محدد".

وتحظى لعبة "فورتنايت"، التي تحاكي المعارك الميدانية، بشعبية كبيرة عالميا منذ إطلاقها في عام 2017، وتم تنزيلها حوالي مليوني مرة الشهر الماضي فقط من متجري "أبل" و"جوجل".

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا