قلب القاهرة النابض.. شاهد| محطة مصر قديما في 7 صور تاريخية

محطة مصر
محطة مصر

تعد محطة سكك حديد رمسيس الموجودة بالقاهرة، أو ما تعرف بمحطة مصر، من أقدم المعالم الدالة على ريادة مصر في صناعة السكك الحديدية، حيث تعد الخطوط المصرية أول خطوط سكك حديدية يتم إنشاؤها في أفريقيا والشرق الأوسط، والثانية على مستوى العالم بعد المملكة المتحدة.

تاريخ المحطة
ويعود تاريخ إنشاء محطة القاهرة (محطة مصر) لبداية إنشاء سكة حديد مصر، التي تعد أول خطوط سكك حديدية يتم إنشاؤها في أفريقيا والشرق الأوسط، والثانية على مستوى العالم بعد المملكة المتحدة، حيث أن "محمد علي" باشا الذي عرضت عليه إنجلترا إنشاء خط بين السويس والإسكندرية لربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط، وعلى الرغم من وصول بعض القضبان لتنفيذ المشروع عام 1834، إلا أن محمد علي تراجع عن تنفيذه، تخوفا من فصل مصر عن العالم الإسلامي.

ثم وقع الخديو عباس الأول في بداية خمسينيات القرن التاسع عشر عقدا بإنشاء سكك حديد مصر، عام 1851 مع البريطاني "روبرت ستيفنسن"، وهو ابن "جورج ستيفنسن" مخترع القاطرة الحديدية، لربط القاهرة والإسكندرية بخط سكك حديدية طوله 209 كم.

ووفرت مصر العمال والأطباء والأدوية، واستمر العمل في المشروع 3 سنوات، وفي عام 1853 تم افتتاح أول خط وتسيير أول قاطرة بين الإسكندرية ومدينة كفر الزيات في منطقة الدلتا.

تصميم بريطاني
في عام 1856 تم إنشاء مبنى محطة مصر، وقام بتصميمه المعماري البريطاني "أدون باتر" على الطراز العربي الإسلامي.

حريق 82.. وباب الحديد
وتعرض المبنى للحريق عام 1882، ولكن تم إعادة بنائه مرة أخرى عام 1893، وكان يطلق عليه "باب الحديد" لوجود بوابات حديدية كبيرة محيطة بالميدان، وظل هذا الاسم عالقا في أذهان المصريين يرددونها باستمرار على الرغم من إزالة البوابات الحديدة الكبيرة عام 1898، حتى تم وضع تمثال الملك "رمسيس الثاني" في قلب الميدان عام 1955، فأطلق عليه ميدان رمسيس، وعلى الرغم من نقل تمثال رمسيس الثاني من الميدان عام 2006 فإنه ظل الاسم الرسمي والشعبي حتى الآن.

متحف أثري
وتضم محطة مصر متحف السكة الحديد الأثري والذي يعد الأول والوحيد من نوعه في الشرق الاوسط بما يحتويه من قطع ومخطوطات وأرشيف صور نادرة.

تحديث المحطة
وفي عام 2008، نفذت الحكومة المصرية مشروع تطوير المحطة الذي انتهت منه عام 2011، ويحمل لمحات فرعونية على أعمدتها الداخلية، إضافة إلى لمسة حداثة.

وشهدت المحطة بتكليف من الفريق كامل الوزير وزير النقل تحديثات جديدة شملت طلاء المنبى الرئيسي ومداخل ومخارج المحطة، إلى جانب طلاء القطارات العادية والمميزة من الخارج وتجديد الشبابيك، إضافة إلى تحديث كافة اللوحات الإرشادية وتعديل نظام الكابلات على مستوى المحطة.

عربات النوم
كما تم تحديث وتطوير أكشاك الشركة الوطنية لعربات النوم بالأرصفة وتحسين كافة المقاعد بالمحطة، وتجديد صدادات القطارات بالأرصفة والإصلاح والصيانة الخاصة بشاشات عرض مواعيد قيام القطارات وكافة كشافات الإضاءة بالمحطة.

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا