حوار| أحمد حاتم: النجاح في زمن كورونا مختلف.. وعرض «الغسالة» مغامرة ممتعة

أحمد حاتم
أحمد حاتم

- عرض الغسالة في زمن الكورونا مغامرة ولكنها ممتعة 

- هنا الزاهد شاطرة جدًا 

- محمود حميدة من أسباب حماسي للفيلم

هل تنجح السينما في تخطي أزمة كورونا؟ سؤال كان يراود الكثيرون طوال الأسابيع الماضية، خصوصًا مع تحمل الكثير من القطاعات خسائر فادحة، ولكن قرر صناع فيلم الغسالة المجازفة لإنعاش السينما المصرية، بطرح الفيلم بدور العرض ليكون أول فيلم سينمائي يعرض خلال هذه الأزمة.

فيلم الغسالة يمثل ثاني تعاون بين أحمد حاتم وهنا الزاهد، بعد نجاحهما بفيلم "قصة حب"، ولكن هذه المرة الفيلم ليس رومانسيًا، ولكنه فانتازيا كوميدي، ويجمع بين نخبة كبيرة من النجوم منهم محمود حميدة وشيرين رضا وبيومي فؤاد. 

وخلال حواره مع "بوابة أخبار اليوم"، يكشف أحمد حاتم عن تفاصيل وكواليس هذا العمل، وعن تعاونه الثاني مع هنا الزاهد كما تحدث عن المقارنة بفيلم سمير وشهير وبهير، والصعوبات التي واجهته بسبب التصوير خلال تفشي فيروس كورونا، كما كشف عن رأيه بفكرة عرض فيلم "صاحب المقام" بإحدى المنصات الإلكترونية.

كيف كانت ردود الأفعال التي وصلتك حول فيلم "الغسالة" بعد أيام قليلة من عرضه؟
في البداية أريد أن أعبر عن سعادتي بهذه التجربة التي تم تصويرها وعرضها بظروف مختلفة وغير متوقعة، وأريد أن أتوجه بالشكر لكل من ساندني أو دعمني أو حرص على التواجد بالعرض الخاص وحرص على تهنئتي. 

أما فيما يخص ردود الأفعال، فلا يمكن معرفتها بالوقت الحالي، ولابد أن تمر فترة كبيرة على تواجد الفيلم بالسينمات، ولكن بشكل عام التعليقات ورد الفعل بشكل عام إيجابي ويبشر بكل خير. 

ولكن ألم تقلق من فكرة عرض الفيلم في زمن الكورونا؟
لا أنكر أنها مخاطرة ومغامرة ولكن من وجهة نظري، أن تحقيق النجاح في زمن الكورونا مختلف عن أي نجاح فني من الممكن تحقيقه في أي وقت آخر، كذلك طرح فيلمي فقط في العيد تجربة جديدة وجيدة، رغم أن أي فنان يحب فكرة المنافسة، ولكن طرح الفيلم وحده سيعطيه فرصة أكبر للمشاهدة.

وبعيدًا عن أي شيء، فأنا أتمنى الصحة والسلامة للجميع، وأتمنى أن يختفي الوباء بشكل نهائي ونعود لممارسة حياتنا بشكل طبيعي. 

ما الذي حمسك في البداية للموافقة على هذا الفيلم؟ 
هناك أسباب كثيرة جعلتني متحمس ولدي رغبة في خوض هذه التجربة منها القصة، فأنا أحب الفانتازيا وهذه النوعية من الأفلام ليست موجودة في مصر.

من الأسباب التي حمستني أيضًا للفيلم وجود الفنان محمود حميدة، فوجودة في أي عمل يحمس أي ممثل للمشاركة به، كذلك المخرج وأيضًا جهة الإنتاج القوية، كل هذه العوامل حمستني للمشاركة في الفيلم دون أي تردد. 

الفيلم تخطت إيراداته 3 ملايين جنيه.. ماذا تتوقع له الفترة القادمة؟
من الصعب التوقع ورغم أن الايرادات بشكل مبدئي جيدة، ولكن لا أحد يستطيع التوقع إذا كانت الإيرادات ستقل أم ستزيد.

كيف كانت أجواء التصوير مع تفشي فيروس كورونا؟
لا أنكر أن الأجواء كانت مليئة بالتوتر والخوف والارتباك، وقد اضطررنا لوقف التصوير لفترة طويلة بسبب زيادة عدد المصابين في مصر، ولكننا قمنا باستئناف التصوير بعد شهر رمضان، والحمد لله الفيلم خرج للنور بدون أي خسائر، وكنا حريصين طوال الوقت على تطبيق كافة الإجراءات الوقائية خلال التصوير، وكنا نلتزم بتعقيم وتطهير موقع التصوير دائمًا. 

من حرص على تهنئتك بعد عرض الفيلم؟

عدد كبير جدًا من المنتجين والفنانين، وأيضًا الصحفيين ولكني لا أريد ذكر أسماء حتى لا أنسى أحد. 

الحمد لله وجدت دعمًا من الكثيرين من داخل الوسط الفني، وعبروا عن سعادتهم بتحدينا الظروف وعرض الفيلم بالسينمات ليكون أول فيلم جديد يعرض بعد الأزمة.

الفيلم يتحدث عن السفر عبر الزمن.. ألم تخش من مقارنته بفيلم "سمير وشهير وبهير"؟
لا مستحيل.. فالفيلم لا يوجود أي مقارنة أو تشابه بينه وبين فيلم سمير وشهير وبهير، وبالنسبة لفكرة السفر عبر الزمن، فقد قدمت بعدد من الأفلام الأجنبية، ولكن قصتنا مختلفة والأحداث لم تقدم بأي عمل فني من قبل. 

البعض يصنف فيلم "الغسالة" كعمل سينمائي كوميدي.. فما رأيك؟
لا أتفق على الإطلاق مع هذه الآراء، فأنا أرى أن فيلم الغسالة فيلم فانتازيا ولكنه به بعض المشاهد الكوميدية. 

وكما قلت ببداية حديثي، هذه النوعية من الأفلام لا تقدم كثيرًا في مصر ولكني أحبها جدًا. 

هذا ثاني عمل فني يجمعك بهنا الزاهد بعد تعاونكما في فيلم "قصة حب".. فما الذي يميزها كممثلة؟
هنا فنانة شاطرة جدًا ومجتهدة لأبعد الحدود، والسنوات القادمة ستشهد نجاحات كبيرة لها لأنها تمتلك الكثير من الإمكانيات الفنية وهناك كيمياء تجمع بيننا أمام الكاميرا والتمثيل والعمل معها مريح.

كيف وجدت العمل مع باقي فريق العمل؟
معظم النجوم المشاركين بالفيلم سبق، وأن تعاونت معهم وهم أساتذة كبار وعلى رأسهم محمود حميدة، فوجوده بالفيلم حمسني للمشاركة في البطولة، ولكن فيلم الغسالة يجمعني لأول مرة بالنجمة شيرين رضا ووجودها كان إضافة كبيرة للعمل. 

عرض بنفس التوقيت فيلم "صاحب المقام" ولكن من خلال منصة الكترونية.. فكيف ترى هذه التجربة؟ 
شاهدت الفيلم وأعجبني جدًا وحرصت على الاتصال بآسر ياسين وماندو العدل والسبكي لتهنئتهم بهذه التجربة المميزة، ولكن أنا كفنان ومشاهد، أحب مشاهدة أي فيلم لأول مرة بالسينما، ولكن أرى أن الانتظار هو أفضل شيء لمعرفة مدى نجاح هذه التجربة، ولكن إذا تحدثت عن فيلم "صاحب المقام"، فهو عمل سينمائي مميز يستحق المشاهدة. 

تشارك في بطولة فيلم "قمر 14".. ما الذي حمسك لهذا العمل؟ 
الفيلم تدور أحداثه حول 5 حواديت، وأنا بطل حدوتة تجمعني بأسماء أبو اليزيد، التجربة مختلفة وأتوقع أن تحقق نجاحًا كبيرًا. 

وهل هناك مشاريع فنية أخرى تستعد لها؟
تعاقدت على بطولة فيلم جديد يجمعني بالنجم محمود حميدة، ولكن لا يمكن لي الكشف عن أي تفاصيل بالوقت الحالي. 

نلاحظ اهتمامك بالسينما أكثر من الدراما.. فما السر؟
هذا صحيح.. فأنا أميل إلى السينما وأحب الأفلام بشكل خاص، ولكن إذا تلقيت عرض درامي مميز سأوافق عليه.

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا