القومي للسكان: بدء مرحلة جديدة من "مبادرة شباب مصر" لمكافحة جائحة كورونا

المجلس القومي للسكان
المجلس القومي للسكان

أعلن المجلس القومي للسكان، البدء في تنفيذ مرحلة تثقيف الأقران وهي المرحلة التالية من"مبادرة شباب مصر " والتي تستهدف بناء قدرات المتطوعين في التثقيف الإيجابي ورفع وعي الشباب والآباء بالسلوكيات المتعلقة بالوقاية من فيروس كورونا COVID-19.

جاء ذلك في بيان بمناسبة اليوم العالمي للشباب والذي يحتفل به العالم يوم 12 أغسطس من كل عام لإتاحة الفرصة للاحتفال بالشباب وإسماع أصواتهم وأعمالهم ومبادراتهم ومشاركاتهم الهادفة.

يذكر أن جائحة كورونا أثرت على جميع الشرائح السكانية في العالم ، ومن هنا جاءت أهمية اضطلاع " مبادرة شباب مصر " بدورها في رفع درجة الوعي والوقاية بنشر المعلومات الصحيحة المتعلقة بالصحة العامة وكيفية تنفيذ ثقافة التباعد الاجتماعي وغسل الأيدي لحماية النفس والغير ، ومن ثم دفع جهود الدولة المصرية في التعافي من هذا الوباء.

تأتي مرحلة تثقيف الأقران، بعد الإنتهاء من البرنامج التدريبي لطلبة الجمعيات الطلابية ، والذى تم من خلال ويبنار "محاضرة مباشرة عبر الإنترنت" فى شراكة بين المجلس القومى للسكان و منظمة الصحة العالمية و منظمة اليونيسيف ، حيث تضمن البرنامج التدريبى كيفية استخدام الرسائل الأساسية المشتركة بين الفئات العمرية المختلفة مثل الحماية من العدوى والعناية بالنفس و التغذية السليمة والتواصل بين الأبوين والاستخدام الآمن للإنترنت.

وسيبدأ الشباب المتطوع توعية أقرانهم بكافة الجامعات وكذلك أفراد المجتمع من مخاطر وباء كورونا والإصابات المجددة وأهمية الإلتزام بالإجراءات الإحترازية ، لدعم الجهود الوطنية التى تقودها وزارة الصحة والسكان للحد من انتشار العدوى ومناهضة الوصم والتنمر ضد العاملين بالقطاع الصحى ومن أصيبوا بالعدوى .

جدير بالذكر أن المرحلة الثانية من مبادرة شباب مصر والتي تم استئنافها منذ شهرين تقريبا، تأتي إستكمالاً للشراكة المبرمة بين المجلس القومي للسكان ومنظمة اليونيسيف مصر ، لدعم تمكين الشباب فى العمل التطوعى والمشاركة المجتمعية كمثقفى أقران ومحدثين للتغير بين أقرانهم وفى مجتمعاتهم المحلية ، والمساعدة في العمل جنباً إلى جنب مع الشباب على سد الفجوات بين الأجيال وتعزيز التضامن بين الفئات العمرية.

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا