إيناس أبوالنصر: تجربة سفري إلي الصين ممتعة.. ومثلت مصر في «ملكة إفريقيا»

ايناس ابو النصر
ايناس ابو النصر

تجارب الشباب في السفر وتحقيق حلمهم بالدراسة أو العمل في الخارج أو السياحة، جعلت جروبات السفر علي مواقع التواصل الاجتماعي تنتشر بشكل واسع، وأصبح يتداول فيها قصص السفر وخبرات كل شخص في بلاد مختلفة وحكايات عديدة ومثيرة تنقل الخبرات للأخرين الراغبين في السفر، ويبدأ كل شخص في طرح الأسئلة عبر التعليقات ليجيب صاحب الرحلة مما سهل التعرف علي إيجابيات وعيوب كل بلد من خلال تلك التجارب الرائعة.

ومن تجارب السفر المثيرة، تجربة إيناس أبوالنصر، والتي عبرت عن تحقيق حلمها بالسفر من خلال اجتهادها وتفوقها في الدراسة، فتقول ايناس " بدأت افكر في السفر وكيف احقق حلمي منذ أن التحقت بالجامعة وفي عام ٢٠١٣  رشحتني الجامعة  للسفر إلى اليمن في تبادل طلابي، لأنني كنت الاول علي الدفعة أربع سنين وكانت اول تجربة سفر لي".

وتضيف "بعد تخرجي أكملت دراساتي العليا وحصلت على الماجستير وقررت أحضر الدكتوراه في الخارج بعد نصيحة أساتذتي في الجامعة بالتقديم في جامعات التشيك والمانيا وبالفعل تم قبولي في المنحتين لكن ظروف شخصية منعتني من السفر وبعد ذلك رشحتني الجامعة لدراسة الدكتوراه في الصين ووافقت فورا لحبي الشديد للصين".

وتكمل: "سفري للصين كان أحد أحلامي والحياة فيها مختلفة في كل شئ لاختلاف ثقافة المجتمع وصعوبة اللغة الصينية لكن لأني بطبعي اجتماعية استطعت التعرف علي أصدقاء صينيين ساعدوني في التأقلم وتعلمت اللغة الصينية بعد الحصول علي كورسات متقدمة وبمساعدة أصدقائي الصينيين".

وأضافت: مدة دراسة الدكتوراه 5 سنوات وقضيت منهم ٤ لكن ظروف الكورونا التي تمر بها العالم جعلني أعود إلى مصر وسأعود لإستكمال دراستي بعد انتهاء الكورونا.

وعن الصينيين تقول إيناس " الشعب الصيني شعب ودود ولطيف وتعاملوا معي بشكل رائع وقدموا لي المساعدة كما أن أصدقائي في الدراسة سهلوا حياتي ووقفوا بجانبي في أي أزمة تعرضت لها واستقبلوني في بيوتهم "  

وتقول إيناس " حبي للسفر السياحي جعلني ازور كل معالم الصين وسافرت معظم البلد وأصبحت محبوبة في الجامعة و معروفة وكانوا يختاروني لتقديم حفلات التخرج أو أي فعاليات في الجامعة وتم اختياري لتمثيل مصر كملكة افريقيا في مسابقة تقام في الجامعة للطلبة الاجانب "

وأكملت ايناس " عشقت الاكل الصيني ومن اكثر التجارب المفضلة لي في الصين تجربة القفز من مسافة 61 متر في أطول نهر في العالم وكان عبارة عن حبل سميك ممسوك جيدا في قدمي ثم اقفز, وشعرت اني اطير في السماء وتفاجئت بعد ذلك بتقديمهم لي بشهادة تقدير في الشجاعة"

وعن تشجيع أهلها لها قالت " أهلي دعموني ويثقون في قدراتي ويحققوا لي كل ما اتمناه" واكدت ان ظروف فيروس كورونا وقفت ضد حلمها بسبب انتشار الفيروس خاصة أن دراستها كانت في مدينة ووهان

وقالت إيناس أن أثناء دراستها تمكنت من زيارة اندونيسيا وماليزيا وتايلاند وهونج كونج وتايوان رفقة اصدقائها و تقول ان السفر يعلم الإنسان كيفية الاعتماد على النفس وتحمل المخاطر ومواجهة أي موقف صعب بالإضافة إلى اكتشاف ثقافات جديدة والتعلم منها واكتساب خبرات وتكوين صداقات عديدة من مختلف الثقافات  .

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا