جراح أوعية دموية يوضح الفرق بين سكر الدم وسكر البول

صورة موضوعية
صورة موضوعية

قال الدكتور وليد الدالي أستاذ جراحة الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة، أن ارتفاع السكر بالدم أكثر من 180 ينتج عنه تسرب السكر من الكلى إلى البول، وهو ما يحدث بسبب عدم قدرة الأنسولين نقل السكر في الدم إلى خلايا الجسم بشكل فعال، بما يؤدي لتمرير السكر في البول، أو بسبب عدم إنتاج الجسم ما يكفي من الأنسولين لتحقيق التوازن بين مستويات السكر في الدم، مما يؤدي أيضاً لمرور السكر في البول.

 

وأضاف "الدالي" أنه لا توجد أعراض دالة على البول السكري، ولكن هناك بعض العلامات التي تنذر بالإصابة مثل الشعور بالعطش أو الجفاف، والشعور بالجوع الشديد، والتبول أكثر من المعتاد مؤكدا أنه إذا كان سكر البول هو علامة على مرض السكري من النوع الثاني فإن المريض سيعاني أيضا من فقدان الوزن غير المبرر، ومشاكل في الرؤية، وبطء شفاء الجروح والقروح.

 

وأوضح أستاذ جراحة الأوعية الدموية وعلاج القدم السكري أن سكر الدم من الأمراض الغير مقلقة طالما كانت قياساته في الحدود الآمنة، ولكن إذا تسببت حالة مرض السكري في الإصابة بسكري البول، فمن الضروري وضع خطة علاجية تشمل ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل كل يوم، واتباع نظام غذائي صحي يعتمد على الخضروات والحبوب الكاملة، وخفض السكريات والدهون، مع مراعاة تناول الأدوية لمساعدة الجسم على استخدام الأنسولين بشكل أكثر فعالية.

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا