إجراء انتخابات «الغرفة الثانية» للبرلمان تؤكد قدرة الدولة على مواجهة التحديات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

رغم انتشار فيروس كورونا وتأثيره على العالم أجمع قررت الدولة إجراء انتخابات مجلس الشيوخ كأول استحقاق انتخابى فى زمن جائحة كورونا، وهذا يدل على قدرة الدولة بالسير قدما فى الحياة السياسية دون توقف، وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات عن إجراءات غير مسبوقة، لنجاح العملية الانتخابية منها زيادة عدد اللجان، والالتزام بالمسافات الآمنة بين الناخبين، واستخدام بوابات التعقيم على اللجان، بالإضافة إلى فرض ارتداء الكمامات على جميع أطراف العملية الانتخابية.

قال د. إكرام بدرالدين استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة إن فيروس كورونا اثر سلبا على العالم اجمع، ورغم صعوبة هذا التحدى إلا أن الدولة وضعت إجراءات احترازية لمجابهة الوباء، مع الاستمرار فى المضى قدما فى الجانبين الاقتصادى والسياسي، ففى الجانب الاقتصادى استمرت الدولة فى تنفيذ المشروعات القومية ودعم المؤسسات الاقتصادية حتى لا يحدث خلل، وعلى الجانب السياسى قامت الدولة بتنفيذ استحقاق انتخابى مهم وهو إجراء انتخابات مجلس الشيوخ من أجل تحقيق منفعة للمواطنين وتعد تلك خطوة إيجابية ليتم بعدها انتخابات مجلس النواب. 

وأكد استاذ العلوم السياسية أن إجراء انتخابات مجلس الشيوخ فى ظل كورونا خطوة مهمة فى رحلة الانطلاق نحو المستقبل بخطوات واثقة وانتصار لعزم الدولة على استكمال مؤسساتها الدستورية فى ظل تلك التحديات التى تواجهها، وتعد الانتخابات استكمالا للمؤسسات الديمقراطية بإحياء الغرفة التشريعية الثانية، ليصبح لدينا مجلس تحال إليه القوانين لدراستها وإبداء الرأى فيها، وهذا بدوره يخفف العبء عن كاهل مجلس النواب ويثرى العملية الديمقراطية.

من جانبه شدد د.عصام شيحة محام بالنقض، على ضرورة استغلال أزمة كورونا فى تجربة الانتخاب عن بعد، كما حدث فى وزارة التربية والتعليم فى تجربة الامتحانات عن بعد والتى اثبتت نجاحها إلى حد كبير، وحول انتخابات مجلس الشيوخ أكد شيحة أن الدولة لديها الإرادة  السياسية فى استكمال الاستحقاق الدستورى لتشكيل مجلس الشيوخ، وذلك استمرارا لما خاضته الدولة فى السنوات الماضية وفى اسوأ الظروف التى مرت على مصر، وأكد ان الدولة لديها من الخبرات والكفاءات ما يمكنها من تنظيم العملية الانتخابية فى ظل أزمة فيروس كورونا، مشيرا إلى ان الشعب المصرى لديه أيضا الارادة على المشاركة حيث تفهم المصريين ان مجلس الشيوخ احد أركان المنظومة السياسية فى مصر، وننتظر نزول المصرين بكثافة بانتظام لخوض العملية التصويتية.

وذكر ان العديد من دول العالم التى حاولت إجراء العملية الانتخابية، لم تلق مشاركة كبيرة حيث ان الخوف من انتشار عدوى فيروس كورونا أثر على نزول الناخبين، وأكد نجاح المجهود الذى بذلته الدولة المصرية فى الحد من انتشار فيروس كورونا، حيث نجحت وزارة الصحة فى محاربة انتشاره وتقليل عدد المصابين الذى انخفض بشكل ملحوظ خلال الأسابيع الماضية، مؤكدا ان المصريين سيشاركون بشكل كبير خلال انتخابات مجلس الشيوخ، تمهيدا للمشاركة السياسية خلال الاستحقاقات الدستورية القادمة.
 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا