خاص| نواب المحافظين يتحدثون عن أبرز التحديات والنجاحات

صورة مجمعة
صورة مجمعة

لعب نواب المحافظين في الفترة الماضية، دورا بارزا وذلك بعد تكليفهم بعدد من الملفات الهامة مثل الصحة والتعليم ورصف الطرق، بالإضافة إلى أهم ملف إزالة التعديات ومراجعة تراخيص البناء وذلك من أجل إعادة هيبة الدولة المصرية.


ويأتي ذلك بعد تكليف اللواء محمود شعراوي؛ لجميع المحافظين بتخصيص مهام لنوابهم ليكون لأول مرة نائب المحافظ مكلف بمهام محددة.

«بوابة أخبار اليوم» توصلت مع نواب المحافظين لمعرفة أهم الملفات التي نجحوا فيها وعن العقبات التي وجهتهم في تلك الملفات.

 

الجيزة

في البداية قالت هند عبد الحليم نائب محافظ الجيزة، إن الملفات التي تعمل عليها هي؛ خدمة المجتمع والعشوائيات بمحافظة الجيزة، والقرى الأكثر احتياجا، والمرأة، والأمومة والطفولة، ومدينة الطلبة، جهاز رعاية الشباب، مضيفة أنها مسئولة عن تطوير الأسواق في محافظة.


وعن المواقف التي قامت بها نائبة محافظ الجيزة لمعرفة مشاكل المواطنين، قيامها بالتنكر في ملابس مواطنة بسيطة وزيارة مستشفى للوقوف على الخدمات المقدمة للمواطنين.


القليوبية 
 أكد  دكتور سمير حماد نائب محافظ القليوبية، بأن العمل في الإدارة المحلية يختلف كثيرا عن العمل الجامعي فمنذ أدائه اليمين الدستورية نائبا لمحافظ القليوبية طبقا لتوجيهات رئيس الجمهورية كان العمل الميداني هو السمة الغالبة وعلى مدار الساعة، وهو ما شكل تجربة ثرية أضافت إليه الكثير من الخبرات ويسرت التعامل مع المشكلات نتيجة الاحتكاك المباشر معها على أرض الواقع مشيرا إلى أنه لا يتواجد في ديوان عام المحافظة إلا لفترات قصيرة بغرض إنهاء بعض الأعمال المكتبية.


وأشار حماد، إلى أنه منذ اليوم الأول له في المحافظة تلقى كامل الدعم من محافظ القليوبية والذي كلفه بمهام محددة وفقا لتوجيهات وزير التنمية المحلية، بإسناد ملفات محددة لنواب المحافظين، موضحا أنه دائم النقاش مع المحافظ في جميع الموضوعات التي تخص العمل بالمحافظة.

ونوه نائب محافظ القليوبية، إلى أن المحافظ حريص على حضور نائبي المحافظ لجميع اللقاءات والفعاليات لاكتساب الخبرات والمهارات المختلفة.

 ولافت حماد، أنه على الرغم من حداثة التجربة إلا أنه يرى أن العاملين بالمحافظة على قدر عالٍ من المرونة لاستيعاب المتغيرات والتعامل معها بجدارة خاصة وأنهم لمسوا التغيير وعايشوه بأنفسهم.


وفيما يخص الملفات المكلف بها؛ قال الدكتور سمير حماد،  إن مرحلة جمع البيانات حول الموضوعات التي كلفت بها كانت المرحلة الأصعب نظرا لعدم توافر بيانات دقيقة لمعظم الملفات الأمر الذي استوجب البحث والتدقيق للحصول على بيانات دقيقة للتمكن من اتخاذ قرارات صائبة، وتلي تلك المرحلة الرصد الميداني للمشكلات على الطبيعة من خلال الجولات الميدانية والحلقات النقاشية مع كافة الجهات المعنية خاصة وأن معظم الملفات وثيقة الصلة بمجال عملي كمدرس للهندسة المعمارية.


جنوب سيناء

بينما قالت دكتورة إيناس حافظ نائب محافظ جنوب سيناء، إن أهم و التحديات التي وجهتها هي أن المحافظة مساحتها كبيرة جدا تصل إلى ٣١ الف كيلو متر مربع، و بها ٩ مدن و عدد كبير جدا من الوديان و التجمعات البدوية، مؤكدة أنه يجب تحقيق التوازن ما بين الوجود في المكتب و العمل الإداري والتواجد على على أرض الواقع بجوار المشروعات الجاري إقامتها سواء بالخطة الاستثمارية أو المشروعات القومية بالمحافظة بالإضافة إلى الوجود الفعال بجوار المواطن طول الوقت.


وأشارت حافظ، إلى أن إيمان القيادة السياسية بدور الشباب و اهتمام المحافظ الحقيقي بتمكين الشباب أحد الأسباب التي جعلتها لم تواجه معوقات و لكن كان التحدي الأكبر هو المتابعة الدائمة و المستمرة لكافة التكليفات من المحافظ، مضيفة أن التحديات الحالية هي وضع خطة عاجلة بالتعاون مع الجهات المعنية ليتعافي قطاع السياحة من أزمة كورونا في أسرع وقت.

 

 


وعن دعم المرآة السيناوية، قالت إن المرأة في سيناء هي الجوهرة الموضوعة علي تاج سيناء، فإنها تمتاز بالإصرار والعزيمة و القدرة على الإبداع ، مشيرة إلى أنها تواصلت مع الأسر المنتجة و أصحاب الحرف اليدوية المميزة بمدن المحافظة و توقفنا عن التحديات التي تقابلهم خلال العرض بالمعارض خارج المحافظة و توجهنا حاليا لتسويق منتجاتهم إلكترونيا بالإضافة إلى الاتفاق مع بعض السلاسل التجارية إلى تخصيص مساحة داخل فروعهم داخل جنوب سيناء و خارجها لعرض منتجاتهم و توسيع دائرة التسويق التي يعانون منها

وعن تعاملها مع البدو في محافظة جنوب سيناء؛ أكدت أن "البدو ليسوا من أرض أخرى فهم أهالينا ونعمل بتقرب ونتشرف بالحديث معاهم فسريعا يشعرون إنك جزء منهم و ينطلقون معك للتطوير و التنمية و التعمير".

 

 

 

 

 

 


 

 


أسيوط 
ومن محافظة جنوب سيناء إلى أسيوط حيث قال عمرو عبد العال نائب محافظ أسيوط إن المحليات هي المحك الأول والأخير للمواطن وتمس كل ما يلزمه من مسكن – مرافق – تموين – صحة وبذلك فهي مفتاح السر في تحسين معيشة المواطن وكلما زاد الاهتمام بها كلما كان لذلك أثره البالغ في تحسين مستوى معيشة المواطن وتحقيق رضاه وعلى ذلك فهي مجال شيق وفى نفس الوقت شائك وعلى مجملها فهي تحوى بكل مجالاتها وملفاتها مشاكل بالأخص مع توارث هذه المشكلات يوم بعد يوم وجيل بعد جيل وأصبحت المشكلات تمثل تحدى بالغ في ظل الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المحيطة وعليه فجميع ملفات المحليات صعبة وبها مشاكل.

وأضاف عبد العال، أن أبرز ملفات التي كان بها مشاكل فاتجاه الدولة نحو التحول الرقمي وما يستلزمه ذلك من ميكنة جميع المعلومات والبيانات بكافة القطاعات وربطها ببعض واحتياج ذلك إلى موارد بشرية ذات طبيعة خاصة كان من الملفات الصعبة و تجد المساعدة والمساندة التي توليها الدولة بكافة أجهزتها ووزاراتها في هذا المجال والتأكيد علية والمضي قدما نحوه مؤكدا أيضا أن ملف البناء المخالف و ما يمثله من صعوبات في التعامل واتخاذ القرارات اللازمة في الوقت المناسب.


وعن أهم المعوقات التي وجاجهته؛ أكد أن أبرز المعوقات هي تعاون وقبول جميع العاملين على كافة مستوياتهم لفكره النائب وفى موقع بالغ الخطورة والأهمية فإدارة شئون محافظة ليس بالأمر الهين أو السهل بل أمر في غاية الخطورة والأهمية مع التأكيد مرة أخرى على لمسه لجميع جوانب الحياة للمواطنين ما يستدعى العمل بتفاني و حب وإخلاص وما يلزم ذلك من توفير روح التعاون بين أطراف العمل والإيمان بالفكرة والعمل على إنجاحها، مؤكدا أن أصعب ملف تم تكليفه به هو متابعة الإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا.

 

أسوان 
من جانب آخر قال أحمد شعبان نائب محافظ القاهرة، إن أهم الملفات التي نحج فيها هو ملف تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل في محافظة أسوان.


وأضاف شعبان أنه تم أنه تم تسجيل (469 ألف و897) مواطن، وفتح (116ألف و104) ملف عائلي، حتى الآن، بمحافظة أسوان، بما يعادل (30.66٪) من إجمالي عدد سكان المحافظة، والتي يبلغ عدد سكانها (مليون و532 ألف و400) نسمة، لافتًا إلى أن إجراءات فتح الملفات لمتلقي الخدمة الطبية يجرى إعدادها حاليا في صورة ورقية، تمهيدا لتسجيلها إلكترونيًا مستقبلًا في المحافظة .

وأشار نائب محافظ أسوان إلى أن  المشروع  شمل تطوير و رفع كفاءة الوحدات الصحية محافظة  أسوان حيث بلغت 64 تطوير وحدة صحية ، كما تم إنشاء 27 وحدة صحية جديدة بالمحافظة.


الإسكندرية 


ومن أقصى جنوب مصر إلى شمال المحروسة، حيث أكد د.أحمد جمال نائب محافظ الإسكندرية أنه تناول كافة الملفات التي تهم المواطن والشارع السكندري، والسعي إلى العمل على توفير كافة سبل الدعم والرعاية للمواطنين ومصالحهم في شتى المجالات بما يسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدم لهم، وبخلاف المهام اليومية.


وأشار نائب محافظ الإسكندرية، إلى  أن ملف التحول الرقمي بالمحافظة كان من أهم الملفات كلف ونجح في تنفيذه مضيفا أنه تم إنجاز 85% من هذا الملف في بمحافظة الإسكندرية.

وأضاف جمال، أنه مسئول عن مراجعة كافة تراخيص البناء في الإسكندرية، وملف تطوير البنية التحتية لمدينة العامرية  بالاشتراك مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسط بقيمة 15 مليون جنيه حيث سيتم توصيل مياه الصرف الصحي والمياه لمدينة  والإشراف على إستاد الإسكندرية، لاستغلال موارده.
وأشار نائب محافظ الإسكندرية أن من أهم الملفات التي نجح فيها هو رصف الطرق والشوارع حيث تم أعمال الرصف أمام ( منطقة مسجد أبو العباس – مدرسة الأنفوشي ) بعد إجراء التنسيق اللازم مع الآثار وحماية الشواطئ والاتفاق على مهلة محددة لإنهاء الأعمال 

 

القاهرة 


اختلفت محافظة القاهرة عن باقي المحافظات، حيث يتم تقسيم المحافظة لـ4 مناطق هم؛ الشمالية والجنوبية والشرقية والغربية، ولكل منطقة نائب لمحافظ يقوم بمراقبة وتولية كافة الملفات بتلك المنطقة.


ونجح نواب المحافظين في العديد من الملفات، فكان أبرزهم نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشمالية د. حسام فوزي حيث استطاع إزالة حكر السكاكيني العشوائي بحي الشرابية ونقل جميع سكانه بالمناطق سكانية أمنة، كما تابع  بشكل يومي السلع الغذائية في جميع المنافذ وتوفيرها خلال أزمة كورونا.


وأكد فوزي أن من أهم الملفات التي نجح فيها هو التصالح في مخالفات البناء مشيرا إلى أنه تولى هذا الملف في مايو الماضي ونجح في توفير 19 مليون جنيه من تصالح في مخالفات البناء بعدما كان 600 ألف جنيه فقط، مشيرا إلى ان متابعة عمل المراكز التكنولوجية بالمنطقة الشمالية وأن تعمل بكامل طاقتها لخدمة المواطنين. 
وفي المنطقة الشرقية نحج المهندس إبراهيم صابر نائب المحافظ في تطوير محيط إستاد القاهرة الدولي استعدادا لاستقبال كأس الأمم الأفريقية بالإضافة إلى إزالة التعديات على محور ترعة الطوارئ.


وفي المنطقة الجنوبية نجحت المهندسة جيهان عبد المنعم، في حل النزاع القائم بين محافظة القاهرة وجمعية مستثمري صقر قريش، حيث نجحت باستكمال المشروعات المتعثرة منذ عدة أعوام والتي نتج عنها بعض الإضرار للمنتفعين بالوحدات المتعثرة فضلا عن تحصيل جميع مستحقات الدولة لدي الجمعية، كما نجحت في أعمال التشغيل لمجزر 15 مايو نصف الآلى، بعد تطويره واستكمال الأعمال به بتكلفة 115 مليون جنيه ، حيث كان هذا المجزر من ضمن المشروعات المتعثرة منذ 20 عاما.


وفي المنطقة الغربية نجح اللواء إبراهيم عبد الهادي نائب محافظ في تشجير محيط ميدان التحرير وطلاء العقارات  الموجودة بها لتحويل الميدان لقطعة فنية، بالإضافة إلى طلاء جميع عقارات وسط البلد وبالإضافة إلى ملف تطوير ميادين القاهرة الخديوية.
 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا