تعرف على مواصفات وضوابط منظمات الجتمع المدني لمتابعة انتخابات الشيوخ

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تشهد مصر خلال الأيام القليلة المقبلة انتخابات مجلس الشيوخ المقرر لها يومي 9 و10 أغسطس للمصريين بالخارج، و11 و12 أغسطس في الداخل، وتجري الانتخابات بمتابعة منظمات المجتمع المدني.

وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، في القرار رقم 40 لسنة 2020 بشأن منظمات المجتمع المدني المحلية والأجنبية والدولية وغيرها، لمتابعة انتخابات مجلس الشيوخ، على أن تسري القواعد والإجراءات والشروط الواردة بقرار الهيئة الوطنية للانتخابات رقم 22 لسنة 2019، بإنشاء قاعدة بيانات قيد منظمات المجتمع المدني وغيرها لمتابعة الانتخابات والاستفتاءات على انتخابات مجلس الشيوخ.

ويقدر عدد منظمات المجتمع المدني المحلية والأجنبية المقيدة بقاعدة بيانات الهيئة 64 منظمة، فيما يقدر عدد المؤسسات الإعلامية الدولية المقيدة بـ163 مؤسسة.

ونص القرار على مجموعة من المواصفات التي يجب أن تتوافر في منظمة المجتمع المدني حتى تحصل على تصريح بمتابعة انتخابات الشيوخ وهي:

- أن تكون ذات سمعة حسنة ومشهودا لها بالحيدة والنزاهة

- أن تكون لها خبرة سابقة في مجالات متابعة الانتخابات

- أن يكون مندوبو تلك المنظمات الراغبين في متابعة الانتخابات مقيدين بقاعدة بيانات الناخبين.

- استمرارها في مباشرة نشاطها، وعدم مخالفتها للقوانين واللوائح المعمول بها

- نشاطها يتعلق بمجالات متابعة الانتخابات وحقوق الإنسان ودعم الديمقراطية، وملخص واف عن المنظمة، ووضعها القانوني، وأنشطتها، وسابق خبراتها في مجال متابعة الانتخابات

- بيان بعدد المتابعين الذين ترشحهم المنظمة الراغبين في الحصول على تصاريح لمتابعة الانتخابات في كل محافظة، واسم ممثل المنظمة أمام الهيئة الوطنية للانتخابات.

أما ضوابط عملها ينص القرار على ما يلى:

- يقصد بمتابعة العملية الانتخابية كافة أعمال الرصد والمشاهدة والملاحظة، لجميع إجراءات تسجيل المرشحين، والدعاية الانتخابية، والاقتراع، والفرز، وإعلان نتيجة الانتخابات.

 

- يحظر على المتابعين التدخل في سير العملية الانتخابية بأي شكل من الأشكال، أو عرقلتها، أو التأثير على الناخبين، أو الدعاية للمرشحين، أو تلقي أو منح أو عطايا أو هدايا أو مساعدات أو مزايا تحت أي مسمى من أي مرشح أو مؤيديه.

 

- ضرورة أن تقتصر متابعة الانتخابات والاستفتاءات على المصرح لهم من قبل الهيئة .

 

- يشترط لدخول مراكز ولجان الاقتراع واللجان العامة حمل التصريح بطريقة ظاهرة وتقديمه عند الطلب.

 

- يكون دخول اللجان بناء على إذن من رئيس اللجنة وبما لا يؤثر على سير إجراءات الاقتراع أو الفرز

 

- لا يجوز للجهة المتابعة للانتخابات إعلان أية نتائج للانتخابات أو الاستفتاءات أو مؤشراتها قبل إعلانها رسميا من الهيئة الوطنية للانتخابات.

 

وتكون جولة الإعادة يومي 6 و7 سبتمبر القادم، للمصريين بالخارج، وفي الداخل يومي 8 و9 سبتمبر، على أن يكون موعد الإعلان النهائي للانتخابات ونشرها في موعد أقصاه الأربعاء 16 سبتمبر.

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا