بالفيديو | عالم لاهوت زميل الغنوشي  يتآمر مع قطر والإخوان على فرنسا

القيادى الاخوانى التونسي  أحمد جاب الله
القيادى الاخوانى التونسي  أحمد جاب الله

عرضت قناة «مداد نيوز» السعودية، مقطع فيديو يتضمن تقريرًا مصورًا بعنوان « أحمد جاب الله عنوان تآمر قطر وتنظيم الإخوان بفرنسا » ويكشف عن تفاصيل تأمر القيادى الاخوانى التونسي  أحمد جاب الله وإستغلال منحة فرنسا للتغلغل في المجتمع الفرنسي وتجنيد أفراد من الجالية التونسية.

وأوضح " التقرير" أنة  قبل أربعة عقود ، سافر الإخواني التونسي أحمد جاب الله، إلى باريس بمنحة حكومية، لفرنسا عام 1981 بجامعة السوربون بباريس ، ضمن مجموعة من الطلبة للدراسة في الخارج دون اعتبارات فكرية وأيديولوجية ، وعمل خلالها على توطيد نفوذ الحركة الإخوانية والتغلغل في المجتمع الفرنسي وتجنيد أفراد الجالية التونسية.

وتابع " التقرير" أن القيادي الإخواني أحمد جاب الله وعالم لاهوت ، أسس  مؤسسة تعليمية  تحت مسمي " المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية" (IESH) ، والتي يرأسها وتمولها قطر لنشر التطرف بالبلاد والتى تعد "مفرخة للإرهابيين ، حيث أن الكثير من المتورطين في أعمال إرهابية بفرنسا مروا على المعهد ودرسوا فيه وكان من بين أبرزهم رضا هام وأنيس مدني المتورطين في عمليات تفجير وإرهاب بفرنسا.

 وأشار " التقرير" إلى أن قطر ضالعة في تمويل معهد جاب الله ولها دور تخريبي في نشر التطرف في البلاد ، حيث يقع المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية بالضاحية الشمالية لباريس، والذي يقوم بتدريب الأئمة والمدرسين في المدارس القرآنية وأيضًا المواطنين العاديين الذين يرغبون في تعلم اللغة العربية أو الاقتراب من الإسلام، ويتخرج في تلك المدرسة سنوياً حوالي 1500 طالب.

وأضاف" التقرير" أن جاب الله يعتبر من الشخصيات التي نشأت في حضن الإسلام السياسي في سبعينيات القرن الماضي ضمن مجموعة كان يتحكم فيها قيادات إخوانية في مقدمتهم راشد الغنوشي وعبد الفتاح مورو وصالح كركر وبن عيسى الدمني ، حيث انتصر جاب الله لأفكار الغنوشي ضد مورو في الثمانينات من القرن الماضي واندلعت معركة أيديولوجية بين الشخصيتين حول المرجعية الفكرية إما الإبقاء على مراجع سيد قطب "الغنوشي" أو القطع معها لتتلاءم مع البيئة التونسية "مورو". 

وذكرت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية أن المدعي العام الفرنسي في مدينة بوبيني بإقليم "سين سان دوني" فتح تحقيقًا أوليًا بشأن "خيانة الأمانة" و "إخفاء خيانة الأمانة"، قبل شهر ضد إدارة المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية، الممول من الدوحة ، حيث حضر جاب الله أمام قاضي التحقيق لتقديم معلومات حول، أنكر كل ما نسب الى المعهد من اتهامات ودورة في إقحام الإسلام السياسي بالمجتمع المدنى.

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا