بدون طواقم طبية وفي 90 دقيقة.. بريطانيا تعتمد فحصا سريعا لكورونا

بدون طواقم طبية وفي ٩٠ دقيقة.. طريقتين لفحص سريع لكورونا
بدون طواقم طبية وفي ٩٠ دقيقة.. طريقتين لفحص سريع لكورونا

تعتمد وزارة الصحة البريطانية، طريقتين جديدتين لإجراء فحوص كورونا بسرعة كبيرة، حيث تظهران النتائج خلال 90 دقيقة فقط، كما أنها تتم من خلال جهازين بسيطين، ولا تحتاجان إلى طواقم طبية مدربة، وفقا لما جاء بسكاي نيوز.

ويعتمد هذا الاختبار في الأساس على تحليل الحمض النووي للشخص، ويمكن للجهاز الواحد أن يجري ما يقارب 15 اختبارا في اليوم الواحد، حسبما ذكرت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.

ويرتقب أن تلجأ السلطات في بريطانيا إلى هذه الطريقة، لأجل تكثيف الفحوص في المختبرات ودور رعاية المسنين، ابتداء من الأسبوع المقبل.

ولا يقتصر الاختباران على رصد فيروس كورونا المستجد فقط، بل يكشفان عن وجود الفيروسات الأخرى التي تنتشر في فصل الشتاء.

ويضطر الأشخاص في بريطانيا في الوقت الحالي للذهاب إلى المختبر من أجل إجراء الفحوص، وغالبا ما تظهر النتائج في اليوم التالي.

وقال وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، إن هذين الاختبارين يكشفان كورونا والأنفلونزا أيضا، وبالتالي، سيكونان مفيدين بشكل كبير مع اقتراب فصل الشتاء.

وأضاف هانكوك، في تصريح صحفي، أن هاتين الطريقتين تساعدان المرضى على حماية أنفسهم ووقاية الآخرين.

ومن ناحيته، أكد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أنه يريد بلوغ 500 ألف اختبار في اليوم الواحد، بحلول شهر أكتوبر، وسط مخاوف من موجات جديدة لفيروس كورونا في فصل الشتاء.

ومن المرتقب أن توفر السلطات في بريطانيا 450 ألف فحص يعرف بـ"LamPORE"، ابتداء من الأسبوع المقبل، قبل تأمين ملايين أخرى خلال السنة المقبلة.

وسيتم طرح الفحص الجديد لفيروس كورونا المستجد من خلال الحمض النووي، عبر 5 آلاف جهاز "Nudgebox".

وتستخدم 8 مستشفيات في العاصمة لندن، هذه الأجهزة في الوقت الحالي، من خلال فحص الحمض النووي في العينة التي يتم الحصول عليها عن طريق مسح الأنف.
 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا