عيد الأضحى بالشرقية.. مناسبة سياسية لكسب أصوات الناخبين

عيد الأضحى بالشرقية:  مناسبة سياسية لكسب اصوات الناخبين
عيد الأضحى بالشرقية: مناسبة سياسية لكسب اصوات الناخبين

سادت الفرحة والبهجة بين محدودي الدخل بمحافظة الشرقية لتزامن عيد الأضحى المبارك مع انتخابات مجلس الشيوخ، وتعالت دعواتهم بأن تكون الانتخابات كل عام حتى يتمكنوا من إشعال مواقدهم لتناول اللحوم المطهية. 

وقام المرشحون بكافة انتماءاتهم السياسية بنحر الأضاحي وتوزيع لحومها على الفقراء الذين احتشدوا فى طوابير للحصول على لفافات اللحم الطازج، كما بادر آخرون بتكليف فرق عمل من أنصارهم للمرور على منازل محدودى الدخل الذين عجزوا عن الحضور لتوزيع اللحوم عليهم. 

كما قام عدد من المرشحين لإقامة سرادقات أمام مقاراتهم وتقديم الوجبات المطهية من اللحوم المتنوعة للقادمين لتهنئتهم بعيد الأضحى وذلك وسط إجراءات احترازية للوقاية من فيروس كورونا. 

وفى سياق متصل، قام عدد من المرشحين لمجلس الشيوخ بجولات مكوكية بسيارات مزينة بالورود والمفاتيح الكهربائية والمثبت عليها صورهم ورموزهم ومكبرات الصوت لتقديم التهنئة لاهالى الدائرة وكأنهم فى حفل زفاف جماعى.

كما قام أنصار بعض المرشحين بترديد الهتافات المؤيدة لهم ودق الطبول والمزمار وتوزيع المطبوعات التى تتضمن السيرة الذاتية للمرشحين وبرامجهم الانتخابية التى تتضمن وعودا براقة لحل كافة المشاكل وفى مقدمتها البطالة وغلاء الأسعار.

 


 

ترشيحاتنا