تعرف على زينة «المحمل» الشريف والناقة بمتحف السويس

صورة موضوعية
صورة موضوعية

كانت عملية تجهيز المحمل وإرسال الصرة السلطانية من مصر إلى الحرمين الشريفين مهمة جليلة لجميع الحكام وهذا ما رصدته الباحثة هناء جابر باحثة ماجيستير بكلية الآثار جامعة جنوب الوادى.

وتشير الباحثة هناء جابر إلى أن المحمل التى اعتادت أن ترد من الأقاليم إلى الحجاز أربعة وهم العراقى،المصرى،الشامى واليمنى.

ويرجع تاريخ إرسال المحمل المصرى إلى الحجاز الى عهد "شجرة الدر" عام 648ﻫ وزين بخمائل الحرير والتطريز البديع ومن فوقه الأحجار الكريمة.

وتضيف هناء جابر أن المحمل يتكون من هرم ذى أربعة أوجه منصوب على هيكل مربع مُغطى بقماش من الحرير المُزين بمجموعة من الكتابات من الفضة والذهب وكان يُكتب على كسوة المحمل العديد من العبارات مثل آية الكرسى، لفظ الشهادة، ما شاء الله، يا الله، الله ربى ومحمد نبيى وبعض الآيات من سورة الفتح وبعض الأسماء والألفاظ وإسم الحاكم أو السلطان المرسل للمحمل وبعض الآدعيه له بالصحة والعمر المديد وذلك لجذب الأنظار لان المحمل كان ينطلق فى مقدمة قوافل الحج المتجهه غلى الحرمين الشريفين.

ويلقى خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار الضوء على هذه الدراسة موضحًا أن المحمل كان يتبع بناقة تحمل راية المحمل وتكون تلك الراية مزينة بمجموعة من الزخارف المطرزة بالفضة والقماش الحريرى الأحمر .

وكان من أهم النقاط التى تحظى بالإهتمام أثناء رحلة المحمل هى "اختيار الناقة" التى تحمل المحمل على ظهرها فكانت تختار بشروط معينة فلابد أن تتمتع بالقوة والصلابة وكانت الجمال التى تكلف بمهمة نقل المحمل لا تُكلف بأى مهمة أخرى

وكانت تجرى عادة تزيين الناقة بالحناء والأغطية الجميلة وتتكون من :

الرسن : عبارة عن مجمرة من الفضة المذهبة لزينة رأس الجمل وهى ذات شكل مستدير مزينة بالحفر بمجموعة من الزخارف النباتية ويخرج من وسط القرص إسطوانة صغيرة كان يوضع بها ريشة تُزين رأس الجمل.

الخزام:
مستطيلة الشكل مصنوعة من الفضة المذهبة لها غطاء منفصل وعلى أحد وجهيها زخارف نباتية وعلى الوجه الأخر آية الكرسى .

زينة الجمل و الغردة:
تتكون من دلاية لرقبة الجمل وهى عبارة عن شكل أجراس من الفضة يتدلى منها شرايب من الحرير الأحمر والقصب يصل بعضها البعض قطع من الفضة المذهبة وجلاجل عبارة عن أجراس صغيرة مذهبة.

الخرج:
عباره عن الكسوة التى توضع على ظهر الناقة وهى مصنوعه من الفضه المذهبة وتحتوى على مجموعة من الزخارف الكتابية المتنوعة.

الميركة:
القطعة التى توضع خلف الخرج وهى مصنوعة من الفضه المذهبة وتحتوى على مجموعة من الزخارف الكتابية المتنوعة.

ويوضح الدكتور ريحان أن متحف السويس القومى يحتوى على مجموعة رائعة من زينة المحمل وهى عبارة عن فضة مخروطية الشكل بدنها كروى يعلوه هلال ويتوسطه نجمة ويغطى البدن مجموعة من الزخارف النباتية داخل أشرطة طولية، هذا إلى جانب مجموعة من كسوة الناقة وهم " الخزام، الرسن وزينة الجمل.

 


 

ترشيحاتنا