البابا فرنسيس: كورونا دفعنا لإظهار المحبة

البابا فرنسيس بابا الفاتيكان
البابا فرنسيس بابا الفاتيكان

وقّع قداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، على مقدمة الكتاب الذي يحمل عنوان "شركة ورجاء"، والذي صدر عن دار النشر التابعة للكرسي الرسولي والدائرة الفاتيكانية للاتصالات ونقّحه الكاردينال والتر كاسبر الرئيس الفخري للمجلس البابوي لتعزيز وحدة المسيحيين والكاهن جورج أوغوستين.

أكد قداسه البابا فرنسيس خلال كلمته، أن فيروس الكورونا كعاصفة  وانها علامة إنذار تحملنا على التفكير في هذا الأمر كما إنه زمن التجربة والاختيار لكي نتمكن من توجيه حياتنا بشكل متجدّد إلى الله عوننا وهدفنا.

ودعا قداسته الجميع من أجل للتضامن والخدمة ضدّ الظلم العالمي واللامبالاة ، وإن حالة الطوارئ في الواقع تجعلنا نفهم مدى اعتمادنا على تضامن الآخرين وتدفعنا لكي نخدم الأشخاص من حولنا بأسلوب جديد، موكدا "على الظلم العالمي أن يهزّنا لكي نستيقظ ونسمع صرخة الفقراء وصرخة أرضنا المريضة".

وأضاف أن تزامن تفشي الوباء مع فترة عيد الفصح، هي رسالة انتصار الحياة على الموت، وأن عيد الفصح يمنحنا الرجاء والثقة والشجاعة ويقوينا في التضامن والأخوة، موكدا أن خطر العدوى من الفيروس يعلمنا نوعًا آخر من العدوى، وهي عدوى المحبّة التي تنتقل من القلب إلى القلب.

 

 


 

ترشيحاتنا