حكايات| احذر «فريجولي».. شخص واحد يُجند العالم كله ضدك 

العالم كله نفس الشخص الذي تعتقد أنه يضطهدك
العالم كله نفس الشخص الذي تعتقد أنه يضطهدك

ماذا لو كان أشقاؤك وأصدقاؤك ورئيسك في العمل وجيرانك في الحقيقة كلهم نفس الشخص، الذي يغير مظهره باستمرار من أجل خداعك، ولكنه يستخدم مجموعة معقدة من التنكرات والأزياء لخداعك، هذا هو الشعور الذي يصيبك حين تذهب في رحلة إلى الجانب المظلم في عقلك، وقد تسمى أيضا متلازمة فريجولي.


المرضى الذين يعانون من وهم فريجولي مقتنعون بأن كل شخص يلتقون به هو في الواقع شخص واحد - عادة ما يريد إيذاءهم.

 

ويقول الطبيب النفسي الدكتور كاريل دي باو، الذي لاحظ الوهم لدى طفل يبلغ من العمر 10 سنوات: «يعتقد هؤلاء المرضى أن الشخص قد يستطيع التنكر في أشكال مختلفة، إذا قلت: لكن تلك الممرضة امرأة لا يمكنها أن تكون والدك، يقول المريض: نعم لكنك لا تعرف مدى ذكاء والدي، فأنت لا تعرفه كما أفعل».

 

اقرأ للمحررة أيضا | «لبن العصفور» متوفر في الحقيقة.. الطيور ترضع دون أثداء 

 

اضطهاد وهلاوس
يعتقد المصاب بوهم فريجولي أنه يتعرض للاضطهاد من قبل الشخص الذي يعتقد أنه يتبعه، ومن أعراض المتلازمة الأوهام والهلوسة البصرية والسمعية والعيوب المعرفية ومشاكل في الذاكرة البصرية والأداء الحركي، وتم تسمية الحالة نسبة للممثل الإيطالي ليوبولد فريجولي الذي اشتهر بقدرته غير العادية على إجراء تغييرات سريعة في مظهره أثناء عرضه المسرحي.

وتم الكشف عن المرض لأول مرة عام 1927 من قبل اثنين من الأطباء النفسيين كوربون وفايل عندما اتهمت امرأة باريسية شابة اثنين من الممثلات الباريسيات في ذلك الوقت سارة برنهاردت وروبين بمطاردتها، وأكدت أن الممثلتين كانتا تتنكران في شكل الأشخاص الذين تعرفهم أو تقابلهم، بما في ذلك الغرباء الذين رأيتهم في الشارع والأطباء والأصدقاء وأرباب العمل السابقين، وتم الإبلاغ عن أقل من 50 حالة مصابة بهذا الاضطراب في جميع أنحاء العالم منذ ذلك الحين.

 

واحدة من أشهر الحالات في المجتمع النفسي هي حالة «بيتي»، وهي امرأة تبلغ من العمر 64 عامًا عانت من سكتة دماغية تركتها مع بعض التلف في الدماغ، واعتقدت أن عشيقها السابق وصديقته يراقبوها وكانت مقتنعة أنهم كانوا يحتلون منازل وجراجات مجاورة، ويغيرون هوياتهم بسرعة، كل ذلك في محاولة لمنعها من إخبار العائلة والأصدقاء عن علاقتها السابقة معه، واعتقدت بيتي أنهم يمكنهم تغيير مظهر وجوههم وملابسهم وحتى جنسهم في لحظة.

 

اقرأ للمحررة أيضا | متلازمة داون للحيوانات.. سر زواج الأقارب بين ذوات الأربع

 

متلازمة كابجراس
وهم فريجولي مرتبط بمتلازمة كابجراس وهو اضطراب نفسي نادر يجعل الشخص يعتقد أن أصدقائه أو أفراد عائلته قد تم استبدالهم بشخص محتال، ويعتقد الأطباء النفسيون أنها نتيجة مشاكل في الإدراك ومصابي هذه المتلازمة عادة ما يكون لديهم تاريخ في الإصابة بحالات دماغية معينة كالسكتة الدماغية أو الزهايمر أو خرف الشيخوخة وبعض إصابات الرأس.

 

يقول عالم النفس البروفيسور روبين لانغدون، من جامعة ماكواري في أستراليا، إن إحدى النظريات هي أن المريض يفكر كثيرًا في شخص معين لدرجة أن وحدات التعرف في دماغه تصبح مفرطة النشاط إلى النقطة التي تطلق فيها بشكل غير طبيعي عند رؤية أي شخص وتعتقد أنه نفس الشخص الذي يفكر به المريض.

 

في الوقت الحالي، لا توجد خطة علاجية موصوفة للأشخاص المصابين بوهم فريجولي لأنه يلزم إجراء المزيد من الأبحاث، ولكن هناك خيارات علاجية قد تساعد في تخفيف الأعراض، والعلاج الأكثر فعالية هو خلق بيئة إيجابية ومرحبة حيث يشعر الشخص المصاب بالمتلازمة بالأمان، ويتم دعم الأوهام بدلاً من رفضها لأن هذا يمكن أن يقلل من القلق والذعر في الشخص الذي يعاني من الوهم، وقد يتم استخدام الأدوية مثل مضادات الذهان، ومضادات التشنج، والمهدئات، ولكن في كثير من الأحيان، قد يكون من المستحيل علاج هذه الأوهام، خاصة إذا كان الشخص يعتقد أن الأطباء متنكرون أيضًا.

 


 

ترشيحاتنا