«لقاء الجمهورية» اللبناني يرحب بدعوات التزام لبنان الحياد في صراعات المنطقة

الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان
الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان

رحب لقاء الجمهورية (تيار سياسي لبناني برئاسة الرئيس السابق ميشال سليمان) بالدعوات التي انطلقت في الآونة الأخيرة على المستويين الشعبي والسياسي، للمطالبة بالتزام لبنان الحياد في صراعات المحاور الإقليمية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط بما يحقق المصلحة العامة للبلاد.

وأكد المشاركون في اجتماع لقاء الجمهورية – اليوم – أن التزام الحياد في صراعات المحاور، يُمهد لانفراجة سياسية تنعكس إيجابا على الوضع الاقتصادي اللبناني، مؤكدين أن الأزمة الاقتصادية والمالية والمعيشية الخانقة التي يعاني منها الشعب اللبناني هي نتاج السياسات الخاطئة.

ودعا المجتمعون إلى الالتفاف حول مواقف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، والتي دعا فيها إلى حياد لبنان، ومطالبين من مختلف القوى السياسية اللبنانية تغليب المصلحة العليا للبلاد على أي مصلحة خارجية حفاظا على لبنان ومقدراته.

من ناحية أخرى، أعرب المجتمعون عن استنكارهم الشديد للاعتداءات المتكررة التي تطال المملكة العربية السعودية، محذرين من خطورة التمادي في هذه الاعتداءات ومن انعكاساتها السلبية غير المحسوبة النتائج.

 


 

ترشيحاتنا