الصحة النفسية تحدد مصير عياداتها والزيارات مع أزمة كورونا

إجراءات متواصلة في مصر لمواجهة فيروس كورونا- أرشيفية
إجراءات متواصلة في مصر لمواجهة فيروس كورونا- أرشيفية

أكدت أمين عام أمانة الصحة النفسية د.منى عبدالمقصود، منع جميع الزيارات في كافة مستشفيات الصحة النفسية على مستوى الجمهورية، حفاظا على المرضى من أي تهديد بانتقال عدوى كورونا.

وأوضحت د.منن عبدالمقصود، في تصريح خاص لـ«بوابة أخبار اليوم» أن أول حالة إصابة بفيروس كورونا بين المرضى في مستشفيات الصحة النفسية، حدثت بعد مرور حوالي 3 أشهر من تفشي الجائحة، وتقريبا في منتصف مايو، ولله الحمد تعافت من المرض بعد علاجها في مستشفى القاهرة الفاطمية، وهو ما يعد إنجازاً كبيراً بسبب جهود الأمانة العامة للصحة النفسية في الحفاظ على المرضى.

وتابعت: كان لدينا محاولات عديدة لاستبدال العيادات بخدمات أون لاين ولكن جميعها تعثرت، عدا عيادة الأطفال التي تعمل عن بعد من منتصف شهر مارس الماضي، حيث يتحدث الطبيب مع الأم أو الأب، ويمكن تبادل الفيديوهات عبر الـ"واتس آب" لمتابعة الحالة بشكل جيد.

وقالت د.منن عبد المقصود، إن هناك عقبات تواجه تفعيل خدمات الـ«أون لاين» أهمها عدم امتلاك هاتف ذكي، موضحة أن البديل الذي اتخذته الأمانة هو صرف العلاج لمدة ثلاثة أشهر بدلا من شهر؛ لتخفيف التردد، وبالفعل انخفض المعدل في عيادات إحدى المستشفيات إلى 50 تردد في المتوسط بدلا من 500 تقريبا.

 وشددت على أن أمانة الصحة النفسية لم تغلق أي عيادة في مستشفياتها أمام المرضى، إلا عيادة واحدة في أحد المستشفيات بالصعيد، بعد اكتشاف إصابة إحدى الممرضات بفيروس كورونا، وتم فتحها مرة أخرى بعد أيام.

وأخيرا، كشفت د.منن عبدالمقصود، عن اتخاذ العديد من الإجراءات العاجلة لتقليل التكدس وعمل تباعد تحسبا لانتشار العدوى، حيث تم تقليل نسبة الإشغال إلى 50% لعمل تباعد بين أسرة المرضى، وحاليا سمحت الأمانة بنسبة 75% .
 

 


 

ترشيحاتنا