غلق المساجد وقت صلاة الجمعة.. ورفع الأذان بـ«ألا صلوا في بيوتكم ظهرا»

وزارة الأوقاف
وزارة الأوقاف


أكدت وزارة الأوقاف، أنه بالرغم من إشادتها بوعي المواطنين والتزامهم بالضوابط والإجراءات الوقائية، منذ قرار إعادة فتح المساجد، فإن التجربة لا تزال موضع التقييم، ولم تتخذ قرارًا حتى الآن بفتح المساجد لأداء صلاة الجمعة.


وأوضحت وزارة الأوقاف، أن صلاة الجمعة ما زالت تؤدى ظهرًا في المنازل، مع التزام المساجد برفع أذان النوازل وقت صلاة ظهر الجمعة، مناشدةً المصلين ضرورة الالتزام بهذه الضوابط والإجراءات الاحترازية حتى تستمر عملية فتح المساجد لبقية الصلوات واستمرار تقييم التجربة تمهيدًا لفتح المساجد لأداء صلاة الجمعة.


وأكدت الوزارة، أن من يتجاوز هذه الضوابط قد يكون سببًا في غلق المسجد الذي يتجاوز في شأنه كلية، حيث ستكون الوزارة مضطرة على رغم عنها في غلق أي مسجد يحدث فيه تجاوز للتعليمات سواء في صلاة الجمعة أم في غيرها مع اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه من يثبت تجاوزه.


وشددت وزارة الأوقاف، على جميع العاملين بها ضرورة الالتزام بعدم فتح أي مسجد أو تركه مفتوحا أو فتحه حتى لصلاة الظهر اليوم الجمعة، محذرة بشدة من مخالفة هذه التعليمات.


وفي سياق متصل، كانت وزارة الأوقاف أكدت أنه في إطار خطتها لإعداد مصليات السيدات ببعض المساجد الكبرى لإعادة فتحها تدريجيًا للصلاة تحت الإشراف الكامل لواعظات الأوقاف، قررت أن يكون بدء التجربة من مسجد السيدة زينب، وذلك لسعة مصلى السيدات بها، ووجود الواعظات اللائي يقمن بالإشراف الكامل على المصلى.
 

 


 

ترشيحاتنا