استشاري الحقن المجهري يوضح الفرق بين المنظار البطني والرحمي

استشاري الحقن المجهري يوضح الفرق بين المنظار البطني والرحمي
استشاري الحقن المجهري يوضح الفرق بين المنظار البطني والرحمي

أوضح الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم، أن منظار البطن أو التنظير البطني من أهم الفحوصات الطبية البسيطة التي تكشف عن الكثير من المشاكل المرضية، ولعل المشاكل النسائية واحدة من أهم ما يكشف عنه منظار البطن، حيث يوضح حالات الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة والتصاقات الحوض، و يستخدم لرؤية المبيضين والرحم وقنوات فالوب والحوض، ومن ثم يتم الكشف عن أسباب تأخر الإنجاب.

وأضاف الملا، أن المنظار البطني قد يتم للتشخيص أو للعلاج، حيث يتم من خلاله استئصال نسيج بطانة الرحم المهاجرة أو استئصال أكياس علي المبيض أو تسليك قنوات فالوب، مؤكدا أنها عملية بسيطة تتم بعد انتهاء الدورة الشهرية مباشرًة تحت تأثير التخدير العام، ويقوم الطبيب بعمل جرحين على كل جانب من أسفل البطن ثم يدخل أنبوب بهم ليتمكن من خلاله إدخال أدوات المنظار الجراحية إلى التجويف البطني وتحريكها بين الأعضاء الداخلية لإجراء الجراحة.

وعن الفرق بين المنظار البطني والمنظار الرحمي، قال استشاري الحقن المجهري أن المنظار الرحمي يقتصر على رؤية ما بداخل الرحم فقط، ومن ثم يمكن استخدامه في فك الالتصاقات داخل تجويف الرحم أو إزالة الزوائد اللحمية، كما أنه يشخص الأورام الليفية والعيوب الخلقية داخل الرحم ويتعامل معها بالشكل الأنسب، وهو ما يختلف عن المنظار البطني الذي يعد أشمل لقدرته على رؤية الكثير من الأعضاء بصلاحيات أوسع، ولذلك يوصف المنظار البطني لبعض الحالات، ومنظار الرحم لحالات أخرى .

 


 

ترشيحاتنا