هلا آل خليفة: مسح شامل للحراك الثقافي البحريني في 30 عاما

الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة
الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة

قالت الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة مدير عام الثقافة والفنون بهيئة البحرين للثقافة والآثار إن المكتبة الإلكترونية لهيئة الثقافة تحتوي على العديد من إصدارات الهيئة من مطبوعات وكتب، وهي منصة متعددة تفتح للمهتمين بالثقافة مجالاً واسعاً للمطالعة والاستفادة.

وأشارت هلا آل خليفة في تصريحات صحفية أن من أحدث المراجع التي تم تحميلها على الموقع كتابٌ صدر في عام 1993 بعنوان "الثقافة في البحرين في ثلاثة عقود"، وهو عبارة عن مسح شامل للحراك الثقافي منذ عام 1961 - 1991، ونحن الآن بصدد العمل على نسخة جديدة تتكلم عن الثلاثين سنة الماضية وتختصر تطور المشهد الثقافي بالمملكة في هذه المرحلة.

أما بخصوص المجلات الثقافية الدورية، فللمجلة الثقافية حضور كبير في المكتبة الإلكترونية، فهذه المجلة يساهم فيها كبير من الكتاب والمفكرين والأدباء من البحرين والوطن العربي والعالم، ونفخر بأن المجلة مستمرة في إثراء المشهد الثقافي العربي ومازالت مستمرة بالعطاء منذ خمسة وعشرين عاماً.

كما تحتوي مكتبة الثقافة الإلكترونية على نسخ من كتب قيمة في مجال الفنون والآثار، إضافة إلى المطبوعات الخاصة بالمهرجانات والمعارض الفنية التي أقامتها هيئة البحرين للثقافة والآثار.

وتعد المكتبة الإلكترونية أرشيفاً مفتوحاً يسمح للباحثين والمهتمين التعرف على مضمون العمل الثقافي في مملكة البحرين من خلال عناوين ومواضيع متعددة.

وحول رؤيتها لمستقبل البحرين الثقافي بعد خمس سنوات، أكدت الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة على أن الأحلام كبيرة والخطط مستمرة، ونتطلع لتحقيق مشاريع مهمة تعزز الدور الرائد لمملكة البحرين في قطاع الثقافة.

وأوضحت أنه في العام القادم ينتهي العمل المتبقي في مشروع "طريق اللؤلؤ"، وهو الموقع المسجل على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو، وفي شهر مارس يتم مناقشة ملف "الفجري" المقدم لليونسكو لإدراج فن الفجري في قائمة التراث غير المادي.

وألمحت أيضا إلى أن أن هناك مشاريع عديدة أخرى كالمساهمة في صون الذاكرة المحلية من خلال سلسلة "التاريخ الشفهي" ومؤتمر التراث غير المادي والاستمرار في تفعيل دور المهرجانات الدورية واستقطاب المعارض والمؤتمرات التي تغني المشهد الثقافي في البحرين.

 


 

ترشيحاتنا