فرض العزل العام في ثاني إقليم بإسبانيا خلال يومين

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

فرضت منطقة جاليسيا في شمال غرب إسبانيا قيودًا على نحو 70 ألف شخص، اليوم الأحد 5 يوليو، عقب تفش لمرض كوفيد-19، وذلك بعد يوم واحد من فرض إقليم كتالونيا أيضا إجراءات عزل عام محلي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ولن يسمح لسكان أمارينا على الساحل الشمالي لإسبانيا في منطقة لوجو بمغادرة المنطقة منذ منتصف ليل الأحد وحتى يوم الجمعة، وذلك قبل يومين من الانتخابات المحلية التي تشهدها جاليسيا في 12 يوليو.

وقالت الحكومة الإقليمية إنه سيسمح للسكان بالتنقل داخل المنطقة، ولن يسمح بالخروج من المنطقة أو الدخول إليها إلا لمن يحتاجون للسفر إلى أعمالهم.

وقال وزير الصحة في الإقليم خيسوس باثكيث ألموينيا في مؤتمر صحفي اليوم الأحد إن أكبر حالات التفشي للمرض مرتبطة بعدة حانات في المنطقة. وذكرت السلطات الصحية الإقليمية أن هناك 258 حالة إصابة في جاليسيا، من بينها 117 حالة في لوجو.

وقالت السلطات إنه سيجري خفض تشغيل الحانات والمطاعم إلى نسبة 50 في المائة من طاقتها الاستيعابية، وسيفرض على الناس ارتداء كمامات، حتى وإن كانوا في الهواء الطلق على الشواطئ أو عند حمامات السباحة.

وسجلت إسبانيا 205545 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد و28385 حالة وفاة طبقا لبيانات وزارة الصحة، ما يجعلها واحدة من أكثر الدول تضررا من الفيروس في أوروبا.

 


 

ترشيحاتنا