[x]

الأخبار الاقتصادية لبوابة "أخبار اليوم" في رسالة ماجستير

جانب من المناقشة
جانب من المناقشة

ناقشت كلية الآداب جامعة الإسكندرية تخصص الاتصال والإعلام، رسالة ماجستير الباحثة والصحفية مروة مرسي، والتي جاءت تحت عنوان "الصحافة الإلكترونية وانعكاسها على التماسك المجتمعي" دراسة على الأخبار الاقتصادية لصحيفتي أخبار اليوم والوطن في الفترة ما بين ٢٠١٦ - ٢٠١٧.

وكشفت نتائج الدراسة التحليلية إلتزام موقع بوابة "أخبار اليوم" بنشر عدد كبير من التقارير خلال الفترة الزمنية للدراسة والتي بدأت مع بداية قرار تعويم الجنيه المصري في ٣ نوفمبر ٢٠١٦ حيث يعد من القرارات الاقتصادية الهامة، والتزمت بوابة أخبار اليوم بنشر التقارير الإخبارية الشارحة للقضية بنسبة ٦٧.٨٨% لإعطاء مزيد من المعلومات حول تداعيات القرارات الاقتصادية ورصد آراء الخبراء والمحللين .

وتبين من النتائج اعتماد بوابة أخبار اليوم في حصولها على المعلومة من المسؤولين الرسميين ونقل الأخبار من المصادر الرسمية حيث تعد تصريحات المسؤولين من أقوى الأخبار والأكثر مصداقية، مما يشير إلى السعي لتحقيق المصداقية أمام القارئ في هذه الفترة الراهنة.

كما كشفت الدراسة احتلال قضية تعويم الجنيه الاهتمام الأعلى في النشر بالفترة الزمنية للدراسة حيث اهتمت البوابة بتجديد الأخبار ونشر كم هائل من كافة الفنون التحريرية عن التعويم خاصة في أول أيام التعويم يوم ٣ نوفمبر ٢٠١٦، واستمرت في نشر مادة صحفية عن تحريك الأسعار وتداعيات القرار وحوارات مع الخبراء والمحللين والمسؤولين لتغطية كافة الجوانب والإجابة على كافة تساؤلات القارئ حول القرار الذي أصدرته الحكومة .

وأشارت النتائج إلى اهتمام موقع أخبار اليوم بنشر التغطية المفسرة بنسبة (٣٦٪) وهي التغطيات التي تحمل أكثر من رأي ووضع خلفيات وتحليل القرارات، وتبين اهتمام الموقع بنشر مضامين ذات اتجاه إيجابي والتي تبث روح الأمل لدى القارئ حول تحسن الوضع الإقتصادي بالإضافة إلى اتجاه الاخبار المتوازن التي تشير إلى معلومات متوازية بشكل كبير.

وأظهرت نتائج الدراسة أن قرار التعويم برئ مما هو منسوب إليه وأنه قرار اقتصادي سليم، وأن التماسك المجتمعي في المجتمع المصري بالفترة الزمنية يعاني حيث تسبب قرارات الإصلاح الاقتصادي في أحداث خلل بالتماسك المجتمعي.

وأكدت على إعدام طموح الطبقة الوسطي في الحراك الاجتماعي وزيادة التكامل الاجتماعي خلال تلك الفترة الزمنية حيث تكاتف الجميع معا.

كما توصلت إلى أن المواطن المصري اتبع سياسة ترشيد الاستهلاك وتغير أنماط الاستهلاك لدى المواطن والتركيز على الأوليات بسبب ارتفاع الأسعار.

وجاءت الدراسة تحت إشراف الدكتور السيد رشاد غنيم، أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب و الدكتورة عزة عبد العزيز عثمان، عميد كلية الإعلام جامعة فاروس والدكتورة إحسان حفظي، مدرس بقسم الاجتماع.

وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور إسماعيل سعد أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، والدكتور محمود علم الدين، مستشار رئيس جامعة القاهرة وأستاذ الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة.

 


 


 

 

ترشيحاتنا