[x]

منار سامي «فتاة التيك توك» من داخل المحكمة: «نفسي أحضن بنتي.. سامحوني»

منار سامي
منار سامي

دخلت منار سامي "فتاة التيك توك"، المتهمة بنشر فيديوهات خادشة للحياء، بقصد ممارسة الدعارة والتحريض على الفسق والفجور، في نوبة بكاء شديدة، أثناء عرضها على قاضي المعارضات اليوم، فيما حاولت أن تحتضن طفلتها وتقترب من أسرتها لكن رفض الحرس المكلف بتأمين المحكمة وصولها.

وعلقت "منار" من داخل قاعة المحكمة: "نفسي أحضن بنتي وأرجع بيتي.. سامحوني"، وحدثت مشادات كلامية بين أسرتها والحراسة المكلفة بعرضها على قاضي المعارضات.

وجدد قاضي المعارضات بمحكمة كفر شكر، حبس منار سامي "فتاة التيك توك"، 15 يوما على ذمة التحقيقات، في اتهامها بالإعلان عن نفسها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بنشر فيديوهات خادشة للحياء، بقصد ممارسة الدعارة والتحريض على الفسق والفجور، وضبطها بصحبة مسجل سلاح، وبحوزتهما سلاح أبيض ومخدرات، بمنطقة كفر سعد دائرة مركز بنها.

وتوجهت "منار"، 30 عامًا، لمقابلة المتهم الثاني المضبوط بصحبتها في بنها، وتركت سيارتها المرسيدس واستقلت سيارة معه، وبقيا سويا لقرابة الـ3 ساعات، ثم عادت لتجد الشرطة في انتظارها بشارع 45 بمنطقة الڤلل ببنها، حيث كانت ترتدي ملابس فاضحة تكشف أجزاءً من جسدها، وهي ملابس كانت التقطت بها صورا لنفسها ونشرتها بحساباتها.

ووضعت الشرطة خطة مُحكمة، تكون بموجبها موضوعة تحت المراقبة بمعرفة ضباط الإدارة العامة لمباحث الآداب، والذين تمكنوا من القبض عليها، قبل استقلال سيارتها.

وأنشأت المتهمة حسابين يحملان اسمها على تطبيق "TIK TOK" و"إنستجرام"، حيث يحتويان على مئات الصور والفيديوهات التي بثتها المتهمة وظهرت فيهما وهي تؤدي حركات راقصة مثيرة وترتدي ملابس تبرز مفاتنها.

وتلقت النيابة العامة، مطلع الأسبوع الجاري، بلاغًا ضد المتهمة حمل رقم 26812 لسنة 2020 عرائض النائب العام،  قال إنه على خطى حنين حسام ومودة الأدهم وغيرهما من فتيات الـ"تيك توك" اللاتي دخلن إلى عالم الفيديوهات المخلة بالآداب لجذب الانتباه، ظهرت المشكو في حقها "منار سامي"،  لتثير الغرائز والجدل من جديد بعد حبس من سبقنها في هذا النوع من الفيديوهات.

 


 


 

 

ترشيحاتنا