تعرف على اسم أول طبيب عُرف في التاريخ.. وتخصصه

 أول طبيب عُرف في التاريخ كان يُسمي "حسي-رع" وكان أخصائي أسنان
أول طبيب عُرف في التاريخ كان يُسمي "حسي-رع" وكان أخصائي أسنان

قال الباحث الأثري أحمد عامر، إن كلمة طب ترجع إلي عصر المصريين القدماء جاء منطوق كلمة "زين" بمعنى طبيب، ثم أصبحت تكتب "سونو" فى مرحلة أحدث، ثم تحولت فى اللغة القبطية إلى "سينى" بمعنى طبيب، ومنها اشتقت الكلمة" ميتسنى" بمعنى "طب" وهى التى أخذتها اللغات اللاتينية.

وأضاف "عامر" أن هناك 3 طوائف من الأطباء فى مصر القديمة، ثلاثة طوائف من الأطباء يعالجون الأمراض، وهم "سنو" وهم الأطباء الباطنيون، و"سخمت" وهم الأطباء الجراحون، "ساو" وهم الأطباء الروحانيون وكان يوجد أخصائيون للعيون والفم والأسنان، وآلام المعدة ومشاكل الشرج، فقد ثبت يقيناً أن قدماء المصريون كان بينهم أطباء عن علم كتبوا وصفات طبيه وأجروا عمليات جراحية، وثبت أيضاً أن مهنة الطب كانت موجوده منذ 3000 ق.م بأطباء مارسوها منذ الدولة القديمة في مدينة "سايس" التي كان بها أقدم جامعة للطب القديم في العالم.


وتابع "عامر"، أن المصريين القدماء عرفوا علم الكيمياء والذى برع فيه المصرى القديم، ومنه إ كتشفوا مواد التخدير، كما عرفوا الوخز بالإبر والذى معروف فى أيامنا هذه الأبر الصينية، وقد إستخدموها فى أجراء العمليات الدقيقة مثل أورام المخ وغيرها، كما عرفوا المضادت الحيوية وإستخرجوها من فطر الخبز المتعفن، كما أنهم أول من عرفوا زراعة الأعضاء، وخيوط الجراحات، كما إستخدموا الطب البديل والتداوى بالأعشاب، كما عرفوا علاج لحالات الإمساك، ومعالجة آلام الرأس وقرحة المعدة، ومعالجة أمراض جلدية، كما أنهم أول من عرفوا الختان، كما أنهم هم أول من عرفوا العلاج بالحجامة قبل العرب، والعلاج بالكى، و طرق تشخيص الحمل ونوع الجنين، وكرسي الولاده، وآلام الأسنان أثناء الحمل وأمراض النساء والمراهم والأدوية المستحضرات.


وأشار "عامر" إلي أن المصريين القدماء عرفوا "البلهارسيا" ف كان أكثر الأمراض إنتشاراً، وعملوا تركيبات لعلاجها أشهرها "كبريتيد أنتيمون"، كما تمكنوا الفراعنة من التوصل لعلاج لمرض المياه البيضاء، وإجراء عملية لها، كما استطاعوا التوصل لعلاج لأكثر من 20 مرضاً للعيون، كما إستطاعوا الفراعنة من علاج الأسنان وعمل التركيبات والحشو وخلع الأسنان، بالإضافة لعلاج أمراض العظام مثل علاج الكسور والجروح، أما عن أشهر الأمراض التي لم يُعرف لها علاجاً فكان مرض "الطاعون" الذي إنتشر في عهد الدولة الوسطي لمده أربعون عاماً، وكانت المستشفي تسمي عند المصريين القدماء ب " دار الشفاء"، وهناك العديد من البرديات تحدثت عن معجزات الفراعنه منها بردية "إدوين سميث"، الجراجية التي عُثر عليها بمدينة الأقصر والتي تصف حالات لجروح الرأس والأنف والأذن والشفاه والرقبه والزور والكتف والصدر والثدي والعمود الفقري ومجموعها نحو 48 حالة، و"بردية كاهون"، و"بردية لندن".

وأكمل "عامر" إن مبادئ الفحص الطبي عند المصريين القدماء كانت كما هي الآن وكان الأطباء المصريون علي درجة كبيرة من دقة المُلاحظة حيث عرفوا المعاينة والجسَّ والتشخيص والعلاج الذي كان يشمل وسائل طبيعية وكميائية وحيوية، أما عن مسببات المرض فقد إعتبره المصريين القدماء نتيجة لعوامل خارجية مثل الهواء والديدان وعوامل نفسية أو أسباب غامضة أو من المعبود أو من السحر ومجرد التعرض للهواء يُعتبر سبباً من أسباب المرض وكانت هناك بعض الأجسام التي لديها إستعداد للمرض وتُسمي "whdw".

واستطرد "عامر" أن السحر كان مهماً جداً بالنسبة للمصريين القدماء، وقد إمتزج الطب بالسحر لدي فريق منهم وعالجوا أمراضاً كثيرة بعلوم الطب وفنون السحر، ونجد أن المعبود أعطي الإنسان السحر كسلاح ضد أعدائه، كما أن للرقي والتعاويذ دوراً كبيراً في الشفاء حيث ذكرت بردية "إيبرس" رقية كانت تستخدم للشفاء تقول "إخرج أيها الزكام، إخرج يا إبن الأنف المزكوم يا مُتلف الجمجمة".

وكان الأطباء يتمتعون بمستوي عالي من الكفاءة وعلي درجه عالية من العلم وفي نصوصهم كانت كلمة "swnw" تعني "طبيب" والأعلي منه مركزاً يُسمي "imy-r swnw"، ورئيس الأطباء "wr-swnw"، ومفتش الأطباء "shd-swnw" فمهنة الطب مهنة منظمة إدارياً، كانت المعبودة "سخمت" تستطيع في رأيهم أن تُبلي بالمرض الذي يؤدي إلي الموت وكان يُسمح لكهنتها بالتدخل في صالح من عاقبتهم وكان من أشهر كهنتها "ني-عنخ-رع" طبيب وكاهن "سخمت" ويبدو أن بعض الأطباء كانوا كتبة حتي تكون لديهم مقدرة علي أن يقرأوا المراجع الطبية، وأول طبيب عُرف في التاريخ كان يُسمي "حسي-رع" "hesy-re" وكان أخصائي أسنان وكان يعيش في زمن الملك "زوسر" ومقبرته إكتشفها الكاتب الملكي المعروف للملك كاهن "حورس" رئيس مهندسي الملك.

 


 

ترشيحاتنا