صور| قصر رأس التين.. شاهد على انتهاء عصر «الدولة العلوية»

 قصر رأس التين
قصر رأس التين

يعد قصر رأس التين من أقدم القصور الموجودة في مصر، ويعتبر من أهم المعالم التاريخية والأثرية بالإسكندرية، وتعود أهميته التاريخية إلى أنه القصر الوحيد الذي شهد وعاصر قيام أسرة محمد علي باشا في مصر والتي استمرت نحو مائة وخمسين عاما.


ويعد قصر رأس التين من أكبر قصور الإسكندرية الذي شهد نهاية حكم الأسرة العلوية في مصر عندما شهد نهاية حكم الملك فاروق وشهد رحيله منه إلى منفاه بإيطاليا على ظهر اليخت الملكي "المحروسة " من ميناء رأس التين.


ونشر الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية تفاصيل بناء "قصر رأس التين" منذ البداية حيث أمر محمد علي أن يُشيَّد قصر رأس التين على هيئة حصن ليكون مقر حكمه في قلعة صلاح الدين بالقاهرة، ووضع تصميم القصر المهندس الفرنسي "سيريزي بيك" عام 1934 حتى عام 1847، أي استغرق بناء القصر 13 عاماً، ولم يتبق من قصر محمد علي سوى البوابة التي تحمل اسم "محمد علي" وبعض الأعمدة الجرانيتية.


صار قصر رأس التين المقر الصيفي لحكام أسرة محمد علي في عهد الخديوي اسماعيل، أما في عهد الملك "فؤاد" قام بإعادة بناء قصر رأس التين، فجعله مكوَّنًا من ثلاثة طوابق؛ فصار بناؤه وأثاثه أكثر جمالًا وعصرية، وعلى جزء من مساحة القصر بُني مسجد ذو طابع معماري متميز. 


أضاف الملك فاروق مبنى الأميرات للقصر وكانت الملكة والأميرات في أثناء الصيف يلحقن بالملك في قصر رأس التين بالإسكندرية.


وأنشأ الخديوي إسماعيل، محطة للسكة الحديد داخل القصر لينتقل وأسرته من قصر رأس التين بالإسكندرية إلى القاهرة، وقد قام الملك "فؤاد" بتجديده عام ١٩٢٠.

 


 

ترشيحاتنا