المؤسسة المصرية الروسية تصدر كتاب «من القلب وإلي القلب»

 كتاب من القلب والي القلب
كتاب من القلب والي القلب

أصدرت "المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم" وبالتعاون مع "جامعة قازان"  و"مجموعة الرؤية الاستراتيجية- روسيا العالم الإسلامي" كتاب "من القلب ..وإلي القلب" "لمنتيمير شايمييف" ، وقام بترجمته  الدكتور "إبراهيم إستنبولي".

ويتناول الكتاب أراء وأفكار ورؤية "منتيمير شايمييف" في الرؤية الشاملة لنمو جمهورية تتارستان حتي أصبحت تجربته ذات خصوصية وتفرُد، وأطلق عليها النموذج التتارستاني والذي صاغ فيها هذا القائد الشجاع تجربته ورؤيته الشاملة والمتكاملة للنهوض بالمجتمع .

ويعرض الكتاب السيرة الذاتية له وعدد من المقالات والآراء،  ومنها كلمة رئيس المجلس الأعلى لجمهورية تتارستان السوفييتية الاشتراكية، ونص كلمة التوقيع بين الدولتين الروسية وتتارستان، ومراسم افتتاح مسجد قول شريف ونص كلمته في حفل تقليده لجائزة الملك فيصل الدولية، وكذلك يشمل عدد من الخطابات ونصوص الخطابات المتعلقة بدور "منتيمير شايمييف"، وكلماته وأحاديثه، ولقاءاته، وأنه يري أن المصالح الشعبية علي رأس الأولويات والاهتمامات والخطابات التي ألقاها في جلسات لمحاورة الشباب،  ولقد تم ترجمته لقارئ اللغة العربية، ونجد أن هذه التجربة تفيد قادتنا، وذلك في تحقيق أحلام شعوبنا في النهضة والنمو.


وأكد الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"في مقدمته لهذا الكتاب، أن اسم "منتيمير شايمييف" يرتبط بصلة وثيقة وقوية مع تطور وتعزيز الدولة الروسية الحديثة ولقد لعب "منتيمير شايمييف" دوراً كبيراً في صمود روسيا عند منعطف تاريخي صعب، وفي قيام ونهوض روسيا كدولة مستقلة وموحدة متعددة الأعراق والقوميات منفتحة علي العالم كما قدم "منتيمتر شايمييف" خدمات جليلة وبذل جهوداً جبارة من أجل تطور، وتنمية جمهورية تتارستان أيضاً بحيث أنها  أصبحت واحدة من أكثر مناطق روسيا الاتحادية تطوراً وديناميكية وازدهاراً فضلاً عن دوره الشخصي الكبير في احياء المعالم التاريخية والثقافية في روسيا بصورة عامة، وفي تتارستان بشكل خاص.

وأشار "سيرجي لافروف" وزير الخارجية الروسية الاتحادية في مقدمة كتبها خصيصاً لهذا الكتاب تحت عنوان" أيها الأصدقاء الأعزاء، أن "منتيمير شايمييف" شخصية بارزة متعددة وغنية بالمواهب، وبالطاقات، وهو يتمتع بخبرة حياتية ومهنية كبيرة يمتاز بأنه قائد حكيم وإداري رائع يحظى بالاحترام وبالتقدير في روسيا وخارجها، وقد كان له دور كبير وجوهري في نهوض الدولة الروسية المعاصرة وفي تعزيزها كما ساهم بشكل فعال في توطيد السلام والتعايش.

وقال د. “حسين الشافعي" رئيس "المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم" الذي سجّل في تقديمه للكتاب “من القلب..وإلي القلب"، أن "منتيمير شايمييف" هو قائد نموذجي وضع رؤية شاملة لتطور، ونمو جمهورية تتارستان حتي أصبحت تجربته ذات خصوصية وتفرُد وأطلق عليها النموذج التتارستاني صاغ فيها القائد "منتيمير شايمييف" رؤيته المتكاملة للنهوض بمجتمع مختلفة مكوناته، ولقد حول مسالك التنمية الشاملة التي انتهجها القائد النموذج "منتيمتر شايمميف" للتحول السلمي الديمقراطي في جمهورية تتارستان وعن علاقتها الخاصة بالعاصمة وعن خطواتها التي رسمها القائد لكي تغدو نموذجا ولذلك يدور هذا الكتاب الذي صاغه "منتمير شايمييف" نفسه في كلماته وأحاديثه، ولقاءاته وترجمة للغة الضاد المترجم الحاذق الدكتور ابراهيم إستنبولي، وعلنا نجد في هذه التجربة ما يفيد خيال قادتنا وحُكامنا في تحقيق أحلام شعوبنا في النهضة والنمو.

 وأشار "منتيمير شايمييف" مؤلف الكتاب، مهما كان الشخص الذي يعيش في جمهورية تتارستان وبغض النظر عن عمله ومهنته وعن مكان سكنه وبصرف النظر عن كونه عن كونه إنساناً جيداً أو سيئاً فأن جميع هؤلاء الناس هم اخوة ومواطنون بالنسبة لنا، وان تتارستان أرض عزيزة وغالية ليس بالنسبة للشعوب التترية وحسب بل وللشعوب الأخرى التي تعيش علي هذه الأرض منذ قرون تلك هي مشيئة القدر طالما أن الإنسان ولد هنا، ويعيش هنا وهذا يعني أن هذه البلاد هي موطنها الصغير بمعزل عن المكان الذي كان يعيش فيه أجداده من قبل.

 


 

ترشيحاتنا