إنفوجراف.. أبرز تصريحات عمرو موسى لـ«بوابة أخبار اليوم»

عمرو موسى
عمرو موسى

قال عمرو موسى الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، إن جلسة مجلس الأمن بشأن سد النهضة والتي عقدت أول الأمس، تضمنت العديد من المزايا، وأهمها أن مجلس الأمن بدأ ينشغل بتلك القضية، مضيفا أن المناقشات التي تمت بالجلسة كانت ثرية للغاية.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم": "الآن أصبح موضوع أزمة سد النهضة، واحدا من الموضوعات المطروحة على مجلس الأمن، ويمكن للمجلس متابعة هذا الموضوع إذا احتاج الأمر لذلك، وقد طالبت الأغلبية خلال جلسة مجلس الأمن واتضح من خلال المناقشات بعدم اتخاذ إجراءات أحادية يمكن أن تضر بفرص المشاورات، التي زادت زخمها مع قيام الاتحاد الإفريقي بمجهود كبير على مستوى رئاسته لمحاولة الوصول إلى حل".

واستكمل عمرو موسى حديثه قائلا: "مجلس الأمن لم يتخذ قرارا بخصوص قضية سد النهضة بالأمس، لكن القضية عرضت واستمع الجميع لرأي مصر،وإثيوبيا والسودان، مدركين أنه لن يكون هناك حل بدون التوصل لاتفاق وتوافق وقبول جميع الأطراف".

واستطرد: "وقد لاحظ كثيرون أن سفير إثيوبيا قال إن الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، لهم مصلحة في حل موضوع سد النهضة، وبالتالي يصبح من المفهوم أن الدول الثلاث طالما لها مصالح، يصبح لها حقوق يجب الاستجابة لها، والتنسيق فيما بينها".

 وبمناسبة مرور ٧ أعوام على قيام ثورة ٣٠ يونيو، قال عمرو موسى الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، إن ثورة الثلاثين من يونيو، "كانت بداية لعصر جديد بعد انتهاء رئاسة الإخوان.. الثورة أسفرت عن دستور جديد يتحدث عن الدولة المدنية، كما نص على حقوق المرأة والتنمية وفصل السلطات".

وفيما يخص الأزمة الليبية، شدد عمرو موسى الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، على ضرورة وقف إطلاق النار في ليبيا، مضيفا أنه "لابد من العمل على إطلاق تسويةسياسيةبمشاركة دول الجوار العربية والإفريقية والمتوسطية وعلى رأسها مصر".

واختتم حديثه قائلا: "التسوية السياسية، يجب أن تفضي إلى احترام إرادة الليبيين، وعدم التدخل في شؤونهم، وضمان عدم استغلال ثرواتهم بمختلف الطرق غير المشروعة.. يجب أن تنفذ قرارات مؤتمر برلين الذي قضى بوقف إطلاق النار وتسوية ليبية ليبية، وبالتالي يجب إدراك الرسالة التي صدرت عن إعلان القاهرة عن أهمية الحل السياسي للوضع في ليبيا".


 


 

ترشيحاتنا