[x]

علماء الآثار يعثرون على اكتشاف "مُخيف" في بولندا.. فما هو؟

غرائب علم الآثار| علماء الآثار يعثرون على اكتشاف "مخيف" في بولندا.. فما هو؟
غرائب علم الآثار| علماء الآثار يعثرون على اكتشاف "مخيف" في بولندا.. فما هو؟

 

ما تزال غرائب علم الآثار تتحفنا كل يوم بجديد، فمؤخرًا فوجئ علماء الآثار في جنوب شرق بولندا بالعثور على منطقة دفن جماعية بها ما لا يقل عن 119 مقبرة.


وأوضح الدكتور حسين دقيل الباحث المتخصص فى الآثار اليونانية والرومانية أن الكشف يشتمل على بقايا هياكل عظمية لأطفال وشباب تم دفنهم في مقابر جماعية بقرية Jeżowe في منطقة Subcarpathia في جنوب شرق بولندا، وعُثر بفاه كل منهم على عملات معدنية.


وأرجع العلماء تاريخ بقايا تلك الهياكل إلى القرن السابع عشر الميلادي، وأثبتوا أن 80% من تلك البقايا ترجع لأطفال، مما يرجح أنه كان مدفنًا للأطفال، أو يدل على أن نسبة الوفيات من الأطفال في ذلك الحين كانت كبيرة بشكل ملحوظ.


وأشار خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار إلى أن علماء الآثار رجحوا أن الأشخاص المدفونين كانوا من الفقراء لأنهم دفنوا دون أي ممتلكات شخصية كما لاحظوا أن القبور محفورة على طول المحور من الشرق إلى الغرب، وكانت رؤوس الموتى متجهة نحو الغرب، مما يؤكد أنها مرتبطة بأمر عقائدي.

كما أكد العلماء أن هذه العملات المعدنية تم سكها مع بداية القرن السابع عشر في عهد الملك سيجيسموند الثالث.


وقد رجح العلماء أن تكون العملات الموضوعة في الفم تدل على المعتقد البولندي القديم المرتبط بالحياة الآخرة، وتُعرف هذه العملات باسم obol of the dead أو Charon obol هي طريقة تدل طبقا لمعتقداتهم وطبقا للأساطير اليونانية القيمة أنه يتم دفعها من أجل أن تسلم الروح إلى الحياة الآخرة والعيش هناك في سعادة وهناء.



ترشيحاتنا