[x]

«ساحات التغيير».. ميادين شاهدة على ثورة 30 يونيو

 ثورة 30 يونيو
ثورة 30 يونيو

 

-الشوارع تحمل ذكريات الثوار.. و«التحرير ومحمد محمود والقائد إبراهيم» الأبرز

 

-جرافيتي «محمد محمود» يخلد ذكري الملحمة.. و«كوبرى قصر النيل» ضمن القائمة

 

«لا للإخوان».. كان شعار الميادين المصرية خلال أحداث ثورة 30 يونيو، حيث شهدت خروج ملايين المصريين في تظاهرات تطالب بإسقاط حكم الإخوان ورأس نظامهم محمد مرسي، بعد أن تحولت هتافاتهم إلى شرارة سرت في جسد الوطن، لتغيير مصيره وتضع مصر على خارطة طريق المستقبل.

 

ميادين الثورة


وتغير حال ميادين التحرير، وسيمون بوليفار، وطلعت حرب، ومحمد محمود، ومحيط كوبري قصر النيل، وكذلك ميادين الثورة في جميع المحافظات التي شهدت على خلع الإخوان.

وفي ذكرى ثورة 30 يونيو، نرصد أبرز الميادين التي حملت ذكريات وحكايات الثوار، وشهدت على الأحداث والاحتجاجات.

 

ميدان التحرير


كانت شرارة الأحداث من قلب القاهرة، وخاصة من ميدان التحرير، حيث احتشد الملايين في الميدان تطالب برحيل محمد مرسي، وفي 1 يوليو، أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة بيانًا يمهل القوى السياسية مهلة مدتها 48 ساعة لتحمل أعباء الظرف التاريخي.

وكان الميدان شاهدًا على تجمع الملايين المعتصمين من مختلف القوى السياسية المناهضة للمعزول مرسي، والتي سعت لإسقاطه وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، حيث نصبوا الخيام في الميدان من يوم 28 يونيو 2013، ويشهد حاليا حالة من الهدوء بعد أن عم الاستقرار البلاد.

 

نصب تذكاري


كما تم بناء نصب تذكاري في قلب الميدان تخليدًا لشهداء ثورة 25 يناير.

 

محمد محمود


أما ميدان محمد محمود في منطقة وسط البلد، فشهد هو الأخر على أحداث ثورة 30 يونيو نظرا لقربه من ميدان التحرير.

ويضم شارع محمد محمود الجامعة الأمريكية كما يتفرع منه شارع منصور الذي يوجد به وزارة الداخلية، واشتهر برسم الجرافيتي، وتمركز الشعب المصري فيه خلال أحداث 30 يونيو للمطالبة بإسقاط حكم الإخوان.

وبعد أكثر من 8 ساعات من الاحتجاجات ضد حكم الإخوان، قررت القوات المسلحة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي - الذي شغل منصب وزير الدفاع آنذاك، الاستجابة لقرار المتظاهرين، وإمهال الإخوان 48 ساعة لتلبية مطالب الشعب، ومن هنا تم إعلان عزل مرسي بقرار الشعب.

 

طلعت حرب


ولا يختلف وضع شارع محمد محمود عن ميدان طلعت حرب، الذي شهد صولات وجولات الثوار، وانطلقت منه التظاهرات التي تحولت إلى ثورات، وكان أحد بؤر التغيير في مسار التاريخ المصري الحديث.

 

سيمون بوليفار


سيمون بوليفار هو قائد ثورة توحيد أميركا اللاتينية، ويشهد تمثاله المستقر في ميدان بنفس الاسم، المجاور من ميدان التحرير، والقريب من كورنيش النيل بجاردن سيتي.

وتمركزت فيه أحداث ثورة 30 يونيو، وكذلك سيارات الإسعاف وسيارات الشرطة لحماية المتظاهرين.

 

قصر النيل


«الثورة مش بس ميدان».. شهد كوبرى قصر النيل، الذي يحرسه أربعة أسود، على ثورة 30 يونيو 2013، حتى تم خلع مرسي.

 

ميادين المحافظات


كذلك شهدت الميادين الرئيسية في المحافظات مثل القائد إبراهيم في الإسكندرية وميدان شارع السويس وكذلك ميادين المحافظات الأخرى والصعيد الرئيسية مظاهرات حاشدة لخلع نظام الإخوان حتى أتت الثورة بثمارها وتحققت آمال الملايين في خلع النظام الإخواني.



ترشيحاتنا