[x]

حكايات| آخر أيام النقل الثقيل في السماء.. كورونا يُعجل بتكهين وحش «أير باص»

آخر أيام النقل الثقيل في السماء .. تكهين أير باص A380 بات واقعا يعيشه قطاع الطيران
آخر أيام النقل الثقيل في السماء .. تكهين أير باص A380 بات واقعا يعيشه قطاع الطيران

 

ما بعد «كورونا» لن يكون مثل ما قبله، أصبحت تلك هي الجملة السائدة على أرض هذا الكوكب، الذي تلقى ضربة موجعة، والفيروس المنتشر في أرجاء العالم الآن تداعياته لا يشمل الأرض فقط بل في السماء أيضا، إذ باتت طائرات النقل الثقيل مثل إيرباص A380، مهددة بالتنحي لصالح الطائرات الأقل سعة.

 

في خضم أزمة فيروس كورونا التي يشهدها قطاع النقل الجوي، وبالتزامن مع فتح حركة الطيران المنتظم بين الدول، قررت عدد من الخطوط الجوية وضع حد لمشوار أضخم الطائرات التجارية لتكون  عودة الطيران بعد فيروس كورونا على حساب أكثر طرازات الطائرات رفاهية وفخامة وأكبرها حجما وتحديدا إيرباص A380 .

 

اقرأ أيضا للمحررة | البعض يطير على الأرض..  طيارون يروون تفاصيل حياتهم مع الحجر الصحي

 

وفقا لرأي خبراء الطيران فإن عودة حركة الطيران في الوقت الحالي، وفقا لحجم التشغيل لن تكون في حاجة إلى هذه الطائرات الضخمة.

 

ويرى خبراء الطيران أن الطائرات ذات البدن العريض والتي تستخدم بالأساس من قبل شركات الطيران التي تحظى بكثافة تشغيل قد تلجأ للاستغناء عن هذه الطائرات خلال المرحلة المقبلة.

 

مؤخرا أعلنت الخطوط الجوية الفرنسية «إل إم» تحديدا في 20 مايو انتهاء مسيرة إيرباص A380 ، بعد توقف عملها تقريبا لعدة أسابيع بسبب جائحة كورونا لكون الطائرة العملاقة مكلفة، وذلك قبل عامين ونصف العام عن الموعد المحدد لهذا التوقف.

 

وأعلنت الشركة إن الطائرات التسعة التابعة لأسطولها والموجودة بالفعل على الأرض «لن تقوم بأي رحلات تجارية بعد الآن»، وذكرت الشركة أسباب توقفها للطائرات العملاقة تتعلق بعدم ربحية الطائرة، وكثرة استهلاكها للكيروسين وتسببها في تلويث الجو.

 

قد تبدو رفاهية أن يحلم البعض بركوب الطائرة الأضخم في العالم إيرباص A380، قد انتهت فبالرغم من إعلان الشركة المصنعة إيرباص إيقاف تصنيعها في 2021 لكن جاءت كورونا لتعجل بذلك.


 
أيضا قامت عدد من الخطوط الجوية الاستغناء عن الطيارين الذين يعملون على الطائرتين إيرباص A380 وبوينج 777 في إشارة إلى استعدادها للاستغناء عن هذه الطائرات.

مستقبل مجهول

يقول أحد خبراء الطيران أن الطيار الذي يطير على  A380 و B777 قادر على الطيران على أي طراز آخر يتبع الطراز الذي كان يطير عليه ومدة التدريب ستكون قليلة جدا خصوصا إذا كان يطير على إيرباص 380 فقط عليه أن يخضع لتدريب مدته 3 أيام فقط للطيران على الطراز الأصغر وهو 320 .

 

لكن على حد قول خبير الطيران أن السوق ليس في حاجة لطيارين في الوقت الحالي ، العالم قبل کورونا كان في حاجة للطيارين وكانت هناك دراسة تقول إن العالم إلى عام 2022 في حاجة إلى ما يقرب من 200 إلى 350 ألف طيار والعالم كان ينظر إلى الطيارين كعملة نادرة لكن الأن الوضع تغير.

 


يذكر أن أكبر طائرة ركاب في العالم تتكون من طابقين، وتستطيع قطع مسافة تقدر 15200 كيلومتراً أي أنها تستطيع الطيران من هونج كونج فى الصين إلى بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وتبدأ سرعتها الفعلية من 0.85 ماخ؛ أي ما يقارب 900 كم/ساعة.

 

اقرأ أيضا للمحررة | «بكرسي متحرك وجناحين».. أسامة كمشاد يحلق بجوار قمة خوفو

 

وصُمم من طائرة الإيرباص الجديدة طرازان، الطراز إيه 380-800 مصمم في الأصل لحمل 555 راكبا على ثلاث درجات، أو 853 راكبا «538 منهم في الدور الرئيسي السفلى، و315 في الدور الأعلى» على درجة واحدة اقتصادية.

 

وتتكون  الطائرة A380 من نحو 4 ملايين قطعة تنتجها 1500 شركة حول العالم من 30 دولة منها 800 شركة أمريكية ومجموع طول أسلاكها 515km، ويبلغ طول جناحها 79.8 متر، في حين يبلغ طول الطائرة 72.7 متر، ويبلغ ارتفاعها 24.1 مترا.

خسائر قطاع الطيران 

في وقت سابق أصدر الإتحاد الدولي للنقل الجوي الإياتا "IATA" توقعاته المالية لصناعة النقل الجوي العالمية ، مما يدل على أن شركات الطيران من المتوقع أن تخسر 84.3 مليار دولار في عام 2020 بهامش صافي ربح -20.1٪ و ستنخفض الإيرادات بنسبة 50٪ لتصل إلى 419 مليار دولار من 838 مليار دولار في 2019 و وفي عام 2021 ، من المتوقع أن يتم خفض الخسائر إلى 15.8 مليار دولار مع ارتفاع الإيرادات إلى 598 مليار دولار.

 



ترشيحاتنا