[x]

فلسطين.. «بلد المليون أسير» منذ نكسة 1967 إلى الآن

الأسرى فلسطين
الأسرى فلسطين

 

يستحضر العرب والفلسطينيون في هذه الأيام ذكرى النكسة، التي كانت من قبل 53 عامًا في الخامس من يونيو عام 1967.

ففي ذلك اليوم، احتلت إسرائيل كامل القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، إضافةً إلى أراضٍ عربيةٍ، مما شكل نقطة فارقة في نضال الشعب الفلسطيني في سبيل أراضيه المسلوبة منذ عام 1948.

فلسطين دفعت في سبيل مقاومة المحتل الإسرائيلي الكثير من الشهداء عطفًا عن الأسرى الذين دفعوا كثيرًا من أعمارهم خلف قضبان سجون الاحتلال، مؤمنين بقضية وطنٍ لا يزال يرابط من أجل إبراز وجوده.

الاعتقال منهاج

وقال عبد الناصر فروانة، مدير وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة الأسرى والمحررين الفلسطينية، إن الاحتلال الإسرائيلي اعتمد الاعتقالات سياسة ثابتة منذ احتلاله لباقي الأراضي الفلسطينية في الخامس من يونيو عام 1967، وغدت الاعتقالات سلوكًا دائمًا وظاهرة يومية في تعامله مع الفلسطينيين وجزءًا أساسيًت من منهجية الاحتلال في السيطرة على الشعب الفلسطيني، والوسيلة الأكثر قمعًا وقهرًا وخرابًا للمجتمع الفلسطيني.

وأضاف فروانة، وهو أسير محرر، أن الاعتقالات الإسرائيلية، لم تتوقف يومًا، وانما سارت بشكل متعرج منذ نكسة1967، ومورست بأشكال عدة، وطالت كافة فئات وشرائح المجتمع الفلسطيني، ومن جميع المستويات والطبقات الاجتماعية، ذكورًا وإناثا، صغارًا وكبارًا. فلم تعد هناك عائلة فلسطينية واحدة، إلا وقـد ذاق أحد أفرادها مرارة السجن".

وتابع قائلًا، "وفي حالات كثيرة اعتقلت العائلة بكامل أفرادها،  حتى باتت فلسطين بأكملها خلف القضبان، وجميع الفلسطينيين عانوا مرارة الاعتقال، بشكل مباشر أو غير مباشر".

مليون معتقل تقريبًا

وأشار فروانة إلى أن عدد حالات الاعتقال في صفوف الفلسطينيين منذ عام 1967 تقدر بمليون حالة اعتقال، مع عدم وجود إحصائية دقيقة تؤشر على الرقم تحديدًا، مضيفًا أن من بينهم 17 ألف حالة من الفتيات والنساء والأمهات، وأكثر من 50 ألف حالة من الأطفال.

وأردف قائلًا "وجراء ما تعرض له الأسرى والمعتقلين بعد الاعتقال فإن نحو 223 أسيرًا سقطوا شهداء في سجون الاحتلال منذ عام 1967، وإن 73 استشهدوا منهم نتيجة التعذيب، و68 بسبب الإهمال الطبي و75 شهيدًا نتيجة القتل العمد بعد الاعتقال، و7 آخرين بعد إصابتهم برصاصات قاتلة وهم داخل السجن.

وأسهب فروانة قائلًا، هذا بالإضافة إلى مئات آخرين توفوا بعد خروجهم من السجن بفترات قصيرة متأثرين بأمراض ورثوها عن السجون جراء  التعذيب والإهمال الطبي وسوء المعاملة.


 


ترشيحاتنا