[x]
-->

حوار| سارة التونسي: «الفلوس لا تشغلني واتقبل النقد»

سارة التونسي
سارة التونسي

 

تمكنت النجمة سارة التونسي من تحقيق نجاحًا كبيرًا هذا العام من خلال مسلسلي 100 وش، وليالينا ، ففي العمل الأول والذي تصدرت بفضله التريند جسدت دور الفتاة التي فضلت المال عن الحب وتركت آسر ياسين للزواج من أحد اصدقائه وقد حظت مشاهدها باهتمام كبير.

أما في مسلسل ليالينا والذي تعاونت من خلاله مع غادة عادل، وإياد نصار، وصابرين، وخالد الصاوي، فقد قدمت دور الزوجة ضعيفة الشخصية الذي يحرمها زوجها من رؤية والدها.

من خلال حوارها مع بوابة أخبار اليوم تكشف سارة التونسي عن تفاصيل وكواليس مشاركتها في العملين كما تتحدث عن الصعوبات التي واجهتها وعن كيفية تعاملها مع النقد. 

في البداية هل توقعت النجاح الكبير الذي حققتيه من خلال مسلسل "100 وش" ؟

تمنيت نجاح هذا الدور كأي فنان يشارك في بطولة مسلسل أو فيلم ويبذل به مجهود وينتظر نتيجة تعبه ولكن في الحقيقة نجاحي في بطولة مسلسل 100 وش فاق كل توقعاتي ولم أكن أحلم به، ووجدت تعليقات تقول شطارة وحلاوة نادرا ما يتجمعوا وتعليق أخر يقول يا جماعة سارة التونسي مكنتش حلوة بس.

أكثر ما أسعدني أن الجمهور أشاد بادائي وليس شكلي فقط .

هل توقعت تصدرك التريند ؟

لا لم أكن اتوقع أن مشاهدي في المسلسل تكون حديث مواقع التواصل الاجتماعي وتفاجأت بما كتب عني على الفيسبوك وتويتر واتمنى أن يكون هذا العمل إنطلاقة جديدة بالدراما المصرية.

وكيف كانت الاستعدادات للدور؟

عندما ادخل اللوكيشن وقبل تصوير مشاهدي أنسى سارة التونسي واتقمص شخصية شيرين وابدأ اتعامل معها وكأنها لحم ودم وليس مجرد دور في مسلسل.

ما الذي حمسك للمشاركة في بطولة مسلسل 100 وش ؟

الوقوف أمام كاميرا المخرجة المبدعة كاملة ابو ذكري حلم يراود كل فنان واختيارها لي لم يحدث بعشوائية، فهي تختار فريق العمل بعناية شديدة ، والوقوف امامها اختبار صعب ولكنه ممتع ولذيذ في نفس الوقت.

هناك أسباب اخرى حمستني للمشاركة في هذا العمل منها العمل مع الجميلة نيللي كريم والمبدع آسر ياسين.

وفي النهاية تجربتي في مسلسل 100 وش مختلفة تمامًا عن مسلسل ليالينا .

شاركت ايضًا في بطولة مسلسل ليالينا .. فما الذي حمسك له ؟

المشاركة في عمل تدور أحداثه خلال عام 1985 أكثر ما حمسني لتقديم هذا الدور ، ففكرة العودة إلى زمن سابق تجذبني.

هناك أسباب أخرى حمستني لهذا العمل منها وجود المخرج أحمد صالح والذي تعلمت منه الكثير بالإضافة إلى أن العمل يضم نخبة كبيرة من الممثلين منهم غادة عادل، وإياد نصار، وخالد الصاوي، وصابرين .

كل شيء في هذا العمل مميز كالديكور والملابس والموسيقى، كل العوامل كانت مشجعة ومميزة وجعلتني أشعر أنني امام عمل متكامل العناصر .

كيف كانت الاستعدات للدور ؟

كنت حريصة قبل التصوير لمشاهدة أفلام كثيرة عرضترخلال فترة الثمانيات وحاولت التعرف على الموضة بهذه الفترة في مصر والحمد لله لم اجد صعوبات في إيجاد ملابس الثمانينات لأنها عادت للموضة مرة أخرى.

أما فيما يخص الشعر والمكياج ، فشخصية زينب لم تحتاج اي مجهود لهما لأنها كانت حزينة طوال الوقت.

كيف كانت ردود الفعل التي وصلتك حول دورك بهذا المسلسل؟

ردود الفعل كانت جميلة وايجابيك جدًا ووجدت تعاطف كبير مع شخسية زينب بسبب معاملة زوجها القاسية لها .

البعض وجد أن دورك بالمسلسل مستفز .. فما ردك ؟

بصراحة شخصية زينب كانت سلبية ومستسلمة وضعيفة لدرجة أنني كنت اشعر بالضيق والغضب بعد كل مشهد لأنها عاشت مع زوجها بلا كرامة واستسلمت لتحكماته، ولكني كنت أحاول أن اجد مبررات كي استطع أن اتقمص الشخصية وأحاول أن اتخيل نفسي مكانها.

بمناسبة دورك ..ما رأيك في الرجل الذي يرغب في إنجاب ولد فقط ولا يحب أن ينجب فتيات ؟

هذا جهل وعدم تقبل لارادة الله ، فالإنجاب نعمة كبيرة سواء كان الجنين ولد او بنت كما أنه من المعروف أن الرجل هو المتحكم في جنس الجنين .

هناك عدة مشاهد جمعتك بالفنان خالد الصاوي .. فكيف وجدت العمل معه؟

العمل معه ممتع للغاية وهو فنان حقيقي أما على المستوى الإنساني فهو شخص جميل وطيب ومتواضع .

ما المسلسلات التي حرصت على متابعتها خلال شهر رمضان؟

للأسف لم اتمكن من متابعة اي عمل درامي بسبب انشغالي بالتصوير ولكن لدي الرغبة الفترة القادمة بمتابعة مسلسلات كثيرة كانت حديث السوشيال ميديا الفترة الماضية .

إلى اي مدى يتحكم الاجر في اختياراتك الفنية؟

الأجر ليس المعيار الأول في حياتي بل يأتي في المرحلة الثانية بعد اقتناعي بالدور واعجابي بالسيناريو وشعوري بالحماس للتواجد مع فريق عمل المسلسل أو الفيلم الذي يتم ترشيحه له .

 


 


ترشيحاتنا