[x]

تعرف علي "إلياهو هنابي" وحكاية الدولاب المقدس بالمعبد اليهودي 

صورة موضوعية
صورة موضوعية

يشير خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار إلى أن المعبد اليهودى "إلياهو هنابي" يعد تحفة معمارية وفنية بالإسكندرية.

ويقع بشارع النبى دانيال بمحطة الرمل ومسجل كأثر بالقرار رقم 16 لسنة 1987 ويمثل أهمية للطائفة اليهودية بالإسكندرية وذلك نظرًا للأسطورة الشائعة بأن النبى الياهو (يعتقد أنه أحد أنبياء بنى إسرائيل) قد ظهر بعد وفاته لعددًا من رجال الدين اليهود فى المكان المقام عليه المعبد الآن ويرجع إنشاء المعبد إلى عام 1881م وهو التاريخ المدون على اللوحة التأسيسية ومنشئ المعبد غير معروف.

ويصف الدكتور ريحان المعالم المعمارية والفنية للمعبد موضحًا أن المدخل الرئيسى للمعبد يقع فى الواجهة الغربية ويعلوها نجمة سداسية وكتابات عبرية ومن الداخل مشيد على الطراز البازيليكى من خمسة أجنحة أوسعها الأوسط بواسطة أربع بائكات، كل بائكة من سبعة أعمدة من الأعمدة الضخمة الشاهقة الارتفاع ذات القواعد الرخامية وتيجان كورنثية وتاج أيونى بزخارف نباتية، عرض الجناح الأوسط 8م  وعرض كل جناح من الأربعة أجنحة 4م، والجناح الأوسط أكثر اتساعًا وارتفاعًا ويغطيه سقف من الأقبية المتقاطعة التى تشبه التخطيط الصليبى بينما أسقف باقى الأجنحة مسطحة وفى مركز الأقبية المتقاطعة دائرة بداخلها زخرفة ورقة الأكانتس (شوكة اليهود) .

وينوه الدكتور ريحان إلى أهمية الدولاب المقدس بالمعبد الذى يقع بداخل الهيكل المشيد من الرخام وعلى جانبيه أعمدة رخامية تحمل عقود نصف دائرية، ويحتوى الدولاب المقدس على 63 سفر من الأسفار اليهودية وتقع أمام الهيكل البيما أو الخورس وهى كلمة من الأصل اليونانى خورس  XOPOΣوتعنى جوقة منشدين أو مرتلين وقد ظهر هذا الخورس أول مرة فى أوائل القرن السابع الميلادى بالكنيسة الرئيسية فى دير الأنبا أرميا بجبانة سقارة وهو مخصص لجوقة المرتلين والشماسة بالكنيسة وهم المعروفون بالكورس ومنهم اشتق اسمه  ومكان الخورس المساحة المستطيلة التى تمتد أمام الهياكل فيما يلى الصالة وامتداده من الشمال للجنوب وعادة ما يفتح على الصالة وعلى الهياكل بفتحات تعلوها العقود.

وتكون الفتحة الوسطى هي الأوسع والأعلى ويملأ الفراغ أسفل العقود بالحواجز أو الحجب الخشبية أو أبواب فى الفتحات الجانبية ويعلو الخورس عن أرضية الصالة من 10 إلى 30 سم وبداخل المعبد صفوف متراصة من المقاعد الخشبية لجلوس المصلين وتحمل أسماء المصلين.

وعلى يسار الهيكل بابان، أحدهما يؤدى إلى المكتبة والآخر يؤدى إلى حجرة خادم المعبد وللمعبد نوافذ من الزجاج المعشق الملون ويتدلى من السقف مجموعة من الثريات الزجاجية والفضية لإنارة المعبد  سمك حوائط المعبد 48سم وارتفاعها ما بين 12.30 إلى 18.30م.
 


 

 

ترشيحاتنا