[x]

وكالة الطاقة الذرية تحذر من نشاط إيران النووي.. وأمريكا تفتح المجال للدبلوماسية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

كثيرة؛ هي التطورات المتلاحقة التي طرأت على صعيد العلاقات الإيرانية الأمريكية خلال الساعات الماضية.. فبعد سويعات من صفقة الأسرى بين واشنطن وطهران، تبدلت لغة الخطاب بين البلدين، رغم تحذيرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خروقات إيرانية جرت خلال الأيام المنصرمة.

 

أمريكا: الباب لا يزال مفتوحا أمام الدبلوماسية مع إيران

قال مندوب الولايات المتحدة الخاص بشأن إيران برايان هوك، إن الباب لا يزال مفتوحا لإجراء مفاوضات على نطاق أوسع مع إيران بشأن برنامجها النووي وقضايا أخرى لكن حتى الآن لا تزال المحادثات مقتصرة على الإفراج عن سجناء.

وقال للصحفيين بعد يوم من قيام إيران بالإفراج عن المواطن الأمريكي مايكل وايتإن: "الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ترك الباب مفتوحا أمام الدبلوماسية سنوات كثيرة وفي نفس الإطار اجتمع مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون ثلاث مرات. وعلى ذلكنود أن نرى النظام الإيراني وقد قابل دبلوماسيتنا بالدبلوماسية".

وأوضح هوك، أن المفاوضات الأمريكية الإيرانية حتى الآن لم تتعد مناقشة تبادلا لإفراج عن السجناء إلى قضايا مثل برنامج إيران النووي، مشيرا إلى أن عدد المواطنين الأمريكيين المعتقلين دون جريمة في الخارج والذين سيتم الإفراج عنهم سيزيد، لكنه لم يقدم تفاصيل عن توقيت أو مكان إمكانية حدوث ذلك.

وكرر المسؤول الأمريكي، مناشدة إيران الإفراج عن المواطنين الأمريكيين باقرنمازي وابنه سياماك نمازي ومراد طهبز، وعلى وجه التحديد طالب بالإفراج الصحي عن طهبز.

وشدد هوك، على أن واشنطن تعتزم التمسك بسياسة العقوبات الاقتصادية القاسية على طهران في محاولة لجذبها إلى مائدة المفاوضات لطرح قضايا مثل البرنامج النووي. وقال"الخجل والضعف من شأنهما المزيد من العدوان الإيراني".

 

وزير خارجية إيران يتحدى ترامب أن يعود إلى الاتفاق النووي

تحدى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن يعود إلى الاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن قبل عامين مستغلا نبرة ترامب التصالحية بعدما أفرجت طهران عن أحد أفراد البحرية الأمريكية.

وأفرجت إيران يوم الخميس، عن مايكل وايت في إطار اتفاق يقضي أيضا بأن تسمح الولايات المتحدة للطبيب الأمريكي من أصل إيراني ماجد طاهري بزيارة إيران.

وكتب ترامب على تويتر يوم الخميس موجها الشكر إلى إيران على الإفراج عن وايت وقال إن ذلك يبين أن الاتفاق بين البلدين ممكن.

وكتب ظريف على تويتر مخاطبا ترامب "حققنا تبادلا إنسانيا على الرغم من جهود مرؤوسيك.. كان لدينا اتفاق عندما توليت منصبك...ارتكب مستشاروك، الذين عُزل معظمهم الآن، حماقة. الأمر متروك لك إن شئت إصلاحه".

 

وكالة الطاقة الذرية تعبر عن قلق عميق بشأن منع دخولها مواقع إيرانية

عبرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، عن قلق عميق من استمرار إيران في منع الوكالة من دخول مواقع مهمة منذ شهور واصفة أنشطة مريبة سابقة بأنها ربما كانت جزءا من برنامج للأسلحة النووية.

وأوضحت الوكالة، أن مخزون طهران من اليورانيوم المخصب يتجاوز بنحو 8 مرات الحد المسموح به في الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

 

ونشرت الوكالة في مارس، تقريرا يحذر إيران من الإحجام عن الرد على استفساراتها بشأن أنشطة نووية سابقة بثلاثة مواقع وحرمانها دخول موقعين منها. وقال دبلوماسيون منذ ذلك الحين إن الوكالة تحقق في الأنشطة التي شهدتها المواقع قبل توقيع الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية في عام 2015.

وذكر تقرير للدول الأعضاء صدر أمس الجمعة تفاصيل عن أنشطة ومواد مشتبه بها ومنها "احتمال وجود... يورانيوم طبيعي في هيئة اسطوانة معدنية" في موقع "خضع لتعقيم وتسوية واسعة عامي 2003 و2004" وذلك في إشارة إلى الموقع الثالث.

 

 

تفاقم الخلاف في 2018

وانسحب ترامب في 2018 من الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية، والذي يفرض قيودا على الأنشطة النووية الإيرانية مقابل رفع الكثير من العقوبات الدولية المفروضة على طهران.

ومنذ انسحابها من الاتفاق النووي، أعادت واشنطن العمل بالعقوبات التي كانت تفرضها على إيران لخنق صادراتها النفطية ضمن سياسة ممارسة "أقصى الضغوط".

وكان تبادل السجينين يوم الخميس حدثا نادرا في التعاون الأمريكي الإيراني، وأكد عباس موسوي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، أن ظريف اجتمع مع بيل ريتشاردسون السفير الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة "قبل شهور" لمناقشة تبادل سجناء.



ترشيحاتنا