[x]

إيقاف ضباط شرطة في «بافلو» دفعوا متظاهرا أرضا.. واستقالات جماعية من زملائهم

إيقاف ضباط شرطة في <بافلو> دفعوا متظاهرا أرضا...واستقالة جماعية من جانب زملائهم
إيقاف ضباط شرطة في <بافلو> دفعوا متظاهرا أرضا...واستقالة جماعية من جانب زملائهم

 

انتشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي التقطته إحدى المحطات المحلية، لـ «مارتن جوجينو» ناشط سلام، وهو يقترب من مجموعة من الضباط خلال مسيرة احتجاج ناجم عن وفاة جورج فلويد. 

وفيه حاول مارتن التحدث مع أحد الضباط ولكن الأخير «دفعه للخلف» ثلاث مرات، وحاول أحد الضباط محاولا مساعده الرجل بينما يمد ضابط آخر عصاه تجاهه بكلتا يديه، ويسقط الرجل أرضا، مع تسرب الدم على الفور من أذنه اليمنى.

ينحني أحد الضابط لفحصه، لكن ضابطًا آخر يسحب الضابط الأول بعيدًا. وتابع الضباط الآخرين سيرهم دون التحقق منه.

وقال مكتب المدعي العام لمقاطعة إيري في بيان إن النيابة تحقق في الحادث، وقالت إن السيد جوجينو لم يتمكن من الإدلاء ببيان للمحققين لأنه في المركز الطبي بمقاطعة إيري، حيث تم نقله لعلاج إصابة في الرأس. يوم الجمعة، كان السيد جوجينو في حالة خطيرة ولكنها مستقرة، وفقا لمتحدث باسم المستشفى.

انتشر مقطع الفيديو لعنف الضابط بسرعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي في أنحاء البلاد، وأضاف آخرون مقاطع مشابهه والتي أظهرت ضباط يستجيبون للاحتجاجات ضد عنف الشرطة بمزيد من عنف الشرطة، وزاد الغضب بين مؤيدي الاحتجاجات عبر الإنترنت من خلال الادعاء الأولي لقسم الشرطة بأنه السيد جوجينو "تعثر وسقط، وهو وصف على خلاف ما جاء بالفيديو.

وعلى أثر انتشار مقطع الفيديو، تم إيقاف الضباط أصحاب الواقعة، وهنا قام ٥٧ ضابطا من فريق الاستجابة للطوارئ، وهي الفرقة الخاصة التي تشكلت للرد على أعمال الشغب، باستقالة جماعية من الفرقة تضامنا مع زملائهم.

وقال جون ت.إيفانز، رئيس أتحاد شرطة بافالو ، إن جميع الضباط الـ 57 في فريق الاستجابة للطوارئ لا يزالون أعضاء في الإدارة، وأضاف أن هؤلاء الضباط يتبعون أوامر نائب مفوض الشرطة جوزيف جراماليا بإخلاء الساحة"، واعتقد آن الرجل قد تراجع وسقط للخلف.


ولم ترد النقابة وإدارة شرطة بوفالو على الفور على الرسائل التي طلبت التعليق يوم الجمعة. وقال بايرون براون، عمدة بوفالو، إن المدينة على علم بالتطور.

وأدان حاكم الولاية أندرو م، كومو من نيويورك تصرفات الضباط في الفيديو وأكد على أن الضباط المعنيين يجب أن يوقفوا على الفور، وعلى ضباط الشرطة تطبيق القانون وليس الإساءة اليه.

وأشار جون كور، مدير فرع بافالو لاتحاد الحريات، إلى معاملة السيد جوجينو، كانت قاسية وغير مقبولة."

وأضاف إن قادة المدينة "بحاجة إلى أن يعتبروا ذلك بمثابة دعوة للاستيقاظ وأن يعالجوا بجدية عنف الشرطة خلال احتجاجات هذا الأسبوع وثقافة الإفلات من العقاب التي أدت إلى هذا الحادث".



ترشيحاتنا