[x]
-->

هل تعيد التكنولوجيا الحديثة رسم وجوه الفراعنة؟‎

صورة موضوعية
صورة موضوعية

 

لا تزال التكنولوجيا الحديثة تمدنا كل يوم بما هو جديد كل يوم، فمؤخرا قام الأيرلندي «مات لوفري» المفتون بالتكنولوجيا منذ نشأته، والذي يعمل على إعادة تلوين الصور القديمة، قام مؤخرا بعمل قفزة نحو السعي لعمل المزيد في هذا الإتجاه، فتوصل إلى استخدام تقنية تساعده في التعرف على وجوه الأشخاص التاريخيين!

يقول د. حسين دقيل الباحث المتخصص في الآثار اليونانية والرومانية، وفي مقابلة حصرية أمس لـ (مات لوفري) مع صحيفة Ancient Origins الإسبانية؛ قال: "رأيت مجالًا للتركيز أكثر على مشروعي  نحو "ماضي ملون" ، وقد استغرق الأمر خمس سنوات من العمل الشاق لتطوير التكنولوجيا، وقد تمكنت أخيرًا من تلوين الصور القديمة وتحسينها بشكل واقعي، مما أدى في البداية إلى إحياء شخصيات من القرن التاسع عشر، ومع ذلك، كنت أشعر بأني مقيد، وأسعى نحو عمل المزيد".

وأضاف د. حسين دقيل، وقال «لوفري» أيضا: "كنت مقتنعا بأن هناك طريقة للسفر إلى الوراء أكثر بكثير. وأعلن أنه بدأ يرى وجوه الأقنعة الجنائزية القديمة التي تعود لآلاف السنين على حقيقتها، من خلال تطويره لبرامجه" .

وأضاف (مات لوفري) إن "معظمنا لديه انفصال هائل عن التاريخ الحديث والقديم، على الرغم من أننا مفتونون به، فقد اعتدنا بشكل غير مباشر على الصور المتكررة والمتعبة. بالرغم من أنه يمكننا إنشاء صور جديدة واقعية يمكن أن تساعد الأشخاص على التواصل مع الماضي".

وذكر د. حسين دقيل، أن أولى خطواته في هذا الاتجاه، كانت هو إعادة بناء وجه الملك هنري السابع، وملكة أسكتلندا وآخرين، وعندما نجحت التجربة، بدأ التوجه نحو إعادة بناء أوجه الملوك القدامى، وكان أكثر شيء جذبه هو الملوك الفراعنة، فقام بالبدء في إعادة بناء وجه الملك «سيتي الأول»؛ الذي توفي قبل 3300 عام، وكذا الملك «توت عنخ آمون» الذي توفي قبل 3200 عام !! .

وأضاف د. حسين دقيل،أن الملك سيتي الأول، حكم في مصر خلال الفترة (1294-1270 ق.م)، وكان ثاني ملوك الأسرة التاسعة عشرة، وأحد أهم الحكام المصريين على الإطلاق. 


 


ترشيحاتنا