[x]

«هيئة الدواء» تحذر من استخدام بعض الأدوية والفيتامينات بدون وصفة طبية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أكدت هيئة الدواء المصرية عدم وجود أدوية «حالياً» ثبت أن من شأنها ‏الوقاية من أو علاج فيروس كورونا، كما لا توصي الهيئة ‏بالتطبيب الذاتي بأي أدوية، بما في ذلك المضادات ‏الحيوية سواء على سبيل الوقاية من مرض كوفيد-‏‏19 أو معالجته.
تناشد هيئة الدواء المصرية المواطنين بعدم الشراء الزائد عن الحاجة وتخزين أدوية المناعة والمكملات الغذائية والفيتامينات خاصة تلك التي تدخل ببروتكول علاج فيروس كورونا المستجد Covid 19، مما قد يتسبب في نقص تلك الأدوية من السوق وإيقاع الضرر بالمرضى الذين يعتمدون على تلك الأدوية بشكل أساسي في علاجهم من بعض الأمراض، مطالبة المواطنين عدم تناول أية أدوية أو فيتامينات إلا تحت إشراف الطبيب المعالج والرجوع إلى مقدمي الخدمات الصحية في هذا الشأن.
كما ناشدت الهيئة الأطباء والصيادلة بضرورة عدم نشر أي توصيات أو وصفات طبية للوقاية من أو علاج فيروس كورونا على وسائل التواصل الاجتماعي؛ حتى لا يتسبب ذلك في مضاعفات وأثار جانبية غير محمودة العواقب لجموع المواطنين.
وقالت الهيئة إن الاستخدام المفرط للفيتامينات قد يؤدى لمضاعفات وآثار جانبية خطيرة على النحو التالي:
-الاستخدام المفرط لفيتامين «د» يؤدي لضعف عام ومشاكل بالكلى والشعور بالقيء والغثيان، بالإضافة لاضطراب ضربات القلب عند تناوله مع دواء ديجوكسين.
-الاستخدام المفرط للزنك يؤدي لأعراض تشبه الأنفلونزا وتغييرات بحاسة التذوق والشعور بالقيء والغثيان بالإضافة لخفض مستويات السكر بالدم.
-الاستخدام المفرط لفيتامين «ج» يؤدي للصداع والأرق والإسهال والمغص والشعور بالقيء والغثيان، بالإضافة إلى تأثيره على صحة الأطفال أثناء فترات الحمل والرضاعة، كما يزيد من أخطار الوفاة بأمراض القلب بالنسبة لمرضى السكر.
وتناشد الهيئة المواطنين بمتابعة صفحة الـ«فيسبوك» الخاصة بمركز المعلومات الدوائية التابع لها "مركز المعلومات الدوائية هيئة الدواء المصرية" والذي يقدم معلومات هامة تخص الاستخدام الأمثل للفيتامينات من حيث أعراض النقص وأضرار الزيادة والكمية التي يحتاجها الجسم والمسموح بها يوميا والمصادر الطبيعية وبعض النصائح التي تخص التداخلات الدوائية وكذلك موانع الاستعمال.
يأتي ذلك في إطار حرص الهيئة على التوعية والتثقيف الدوائي للمجتمع وإيصال الرسائل الصحية والمعلومات الموثقة عن الدواء للمهنيين والجمهور.
 


 

 

ترشيحاتنا