[x]

6 أعوام على حكم السيسي.. 9 جامعات مصرية جديدة بمواصفات عالمية

6 أعوام على حكم السيسي.. 9 جامعات مصرية جديدة بمواصفات عالمية
6 أعوام على حكم السيسي.. 9 جامعات مصرية جديدة بمواصفات عالمية

6 سنوات بالتمام والكمال مرت على تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم في مصر، كانت كفيلة بتغير الأوضاع في مصر كليًا، وحل الكثير من المشكلات والأزمات التي كانت تواجهها في مختلف المجالات والقطاعات، أبرز تلك المشكلات هي معاناة مصر في التعليم، ولكن شهدت الـ6 أعوام الماضية، افتتاح الكثير من الجامعات المصرية والأجنبية داخل مصر.


9 جامعات حكومية وخاصة جديدة أقيمت على أرض مصر على مدى 6 أعوام، وارتفع عدد الكليات من 292 إلى 450 كلية، وزاد عدد المبعوثين للخارج بنسبة 72% بتكلفة 700 مليون جنيه.
 

وتستعرض "بوابة أخبار اليوم"، في التقرير التالي، تفاصيل التطورات التي شهدها قطاع التعليم العالي خلال 6 سنوات من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، منها مجموعة الجامعات الكندية بالعاصمة الإدارية الجديدة، مع البدء في إنشاء الجامعات (الإنجليزية، الأمريكية، المجرية، الأوكرانية، النمساوية) بالعاصمة الإدارية الجديدة، فضلا عن إنشاء جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا بمدينة العلمين، وإنشاء جامعة المنصورة الجديدة للعلوم والتكنولوجيا بمدينة المنصورة الجديدة، كما تم الانتهاء من جامعة الملك سلمان الدولية، فرع (شرم الشيخ، الطور، رأس سدر)، وكذلك جامعة الجلالة الدولية، والمرحلة الأولى لأكاديمية العلوم بجبل الجلالة.

وتم الانتهاء من إنشاء 3 جامعات تكنولوجية بالقاهرة الجديدة، وبني سويف، وقويسنا، بالتعاون مع جامعات ومعاهد عالمية، واستكمال إنشاءات فرع جامعة الإسكندرية بمطروح، وكذلك استكمال إنشاءات فرع جامعة أسيوط بالوادى الجديد، وإنشاءات فرع جامعة جنوب الوادي بالبحر الأحمر، مع البدء في إنشاء 5 جامعات خاصة جديدة بسوهاج، وكفر الشيخ، والغربية، وبرج العرب، وأبو تلات، ورشيد.


مجموعة الجامعات الكندية بالعاصمة الإدارية الجديدة

أعلن د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عن صدور قرار رئيس الجمهورية رقم (9) لسنة 2019، بإنشاء مؤسسة جامعية باسم "الجامعات الكندية في مصر" لاستضافة فرع لجامعة جزيرة الأمير إدوارد داخل جمهورية مصر العربية، بحيث يكون مقرها العاصمة الإدارية الجديدة.


يساهم إنشاء هذا الفرع في تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي داخل جمهورية مصر العربية، ويعمل على تعزيز الصلات بين المنظومة ومثيلاتها في كندا، والتي يتواجد بها المقر الرئيسي لجامعة جزيرة الأمير إدوارد، وتوفير فرص التعليم العالي داخل مصر مع الحفاظ على الهوية الوظنية للطلاب المصريين بها.


ويمنح الفرع درجة البكالوريوس في برامج: (هندسة التصميم المستدامة، الرياضيات وعلوم الحاسب، ريادة الأعمال)، على أن تكون جودة هذه البرامج مثل المطبقة بالجامعة الأم، بالإضافة إلى تخصيص منحا دراسية سنوية معفاة من المصروفات الدراسية، وأخرى مخفضة للمتفوقين علميًا أو رياضيًا أو كلاهما معًا أو التميز في المشاركة المجتمعية، وذلك وفقًا لما هو متبع بجامعة جزيرة الأمير إدوارد.


الجدير بالذكر، أن استضافة فرع لجامعة جزيرة الأمير إدوارد داخل جمهورية مصر العربية، يأتي في إطار حرص الدولة على النهوض بمنظومة التعليم العالي والبحث العلمي والعلوم والتكنولوجيا، وتوفير فرص تعليم جامعي أفضل في إطار إنشاء مدينة أكاديمية بالعاصمة الإدارية الجديدة، لتضم فروعًا لأهم الجامعات الأجنبية؛ بما يساهم في دعم التنمية المستدامة بالدولة.


جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا


يُعد مشروع إنشاء جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا، أحد أهم المشروعات التي ستسهم في تنمية مدينة العلمين الجديدة، وهو أول مشروع علمي عالي المستوى بالمدينة، ويعتبر أحد عوامل الجذب لتنمية المدينة.

ووقَّع د. مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، رئيس مجلس إدارة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، ود.خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بروتوكول تعاون مشترك بين وزارتي الإسكان والتعليم العالي، لإنشاء وتشغيل جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا (جامعة أهلية)، بمدينة العلمين الجديدة.

وقد تم الاتفاق على قيام هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بتوفير قطعة أرض بمساحة مناسبة لإنشاء جامعة بمدينة العلمين الجديدة، وتوفير التمويل اللازم لأعمال الإنشاءات وتنفيذها، على أن تقوم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتجهيز المقر والمعامل بأحدث الأجهزة والمفروشات، وإدارة الجامعة وتشغيلها، وتوفير الكوادر التعليمية والإدارية اللازمة لتقديم أفضل خدمة تعليمية متميزة، وذلك فور استلام المقر من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.


وأكد وزير الإسكان، أن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تلتزم بإعداد واستخراج جميع المستندات المطلوبة من خرائط مساحية معتمدة موضحاً بها رقم القطعة ومساحة وإحداثيات وأبعاد الأرض المزمع بناء الجامعة عليها، والتي تمكن وزارة التعليم العالي من بدء أعمال التصميم، وذلك بعد التنسيق مع الاستشاري المصمم للمخطط العام للمدينة.


وأضاف: «كما تلتزم هيئة المجتمعات بإعداد الرسومات المعمارية والإنشائية والإلكتروميكانيكية اللازمة لإنشاء الجامعة، على أن يؤخذ فى الاعتبار عند عمل التصميم التوافق مع الكود المصري ومعايير إنشاء الجامعات وتحقيق الاعتبارات البيئية لمدينة العلمين الجديدة».


ولفت إلى أن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تلتزم أيضاً بإمداد وزارة التعليم العالى بكل المعلومات المتعلقة باشتراطات البناء الخاصة بتلك الأرض موضحاً بها النسبة البنائية المسموحة، وعدد الأدوار، والارتدادات وكل ما يجب على المصمم أخذه فى الاعتبار عند إعداد الرسومات الهندسية، واستخراج تراخيص البناء اللازمة بعد إعداد الرسومات الهندسية بمعرفة وزارة التعليم العالى، بجانب توفير التمويل اللازم لأعمال الإنشاءات  للمراحل  المختلفة للجامعة والقيام بأعمال الإنشاءات طبقاً للرسومات المعتمدة والجدول الزمنى المعتمد من الطرفين.


وأشار مدبولي إلى أنه من المقرر أن تضم جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا، الكليات التالية: (كلية الهندسة والتكنولوجيا - كلية العلوم الأساسية - كلية الصيدلة - كلية الطب - كلية  القانون الدولي - كلية علوم الإدارة - كلية الاقتصاد والعلوم السياسية - كلية الفنون والتصميم)، لاستيعاب 25 ألف طالب.


وقال د. خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إن التزامات ومهام وزارته تتضمن، ما يلي: تحديد الكيانات والتخصصات المطلوب توافرها بالجامعة طبقاً للموقع الجغرافي والهدف التنموي المرجو من إنشاء الجامعة، ومتابعة تنفيذ الأعمال الإنشائية للجامعة للوقوف على سير العمل من حيث الالتزام بالجدول الزمنى للمشروع والرسومات الهندسية المعتمدة من الطرفين، إضافة إلى تجهيز وتأثيث الجامعة والمعامل الخاصة بالكليات، وإدارة الجامعة وتشغيلها، وتوفيرالكوادر التعليمية المتخصصة والإدارية اللازمة لتقديم أفضل خدمة تعليمية متطورة، وذلك فور استلام مراحل الجامعة من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.


وأضاف الوزير أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة من الطرفين تكون مهامها كالتالى: الإشراف على الأعمال بمراحلها المختلفة وتذليل عقبات التنفيذ، وحل المشاكل الطارئة التى قد تواجه تنفيذ المشروع فى أى مرحلة من مراحله، ومتابعة أعمال التشغيل بعد الانتهاء من تنفيذ مراحل الجامعة المختلفة، وتحديد نسبة مشاركة كل من الطرفين بالمشروع وتبعاته، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على أن يكون اسم الجامعة (جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا).


جامعة المنصورة 


افتتح د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عددًا من المنشآت التعليمية والبحثية الجديدة بجامعة المنصورة، يرافقه د. أشرف عبد الباسط رئيس الجامعة، والسادة نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات، وبعض القيادات التنفيذية والشعبية بمحافظة الدقهلية.


وشملت الافتتاحات الآتي:


• وحدة زرع النخاع بمركز الأورام: وتضم أحدث 8 كبسولات مغلقة لزرع النخاع، بتكلفة إجمالية ٥٠ مليون جنيه (منها ٣٠ مليون من الموازنة العامة للدولة، و٢٠ مليون مساهمات من المجتمع المدنى) وتمثل الوحدة بما تضمه من إمكانيات نقلة طبية متميزة، وإضافة للمنظومة الطبية بجامعة المنصورة لعلاج مرضى الأورام، وأمراض الدم، والأمراض الوراثية بمحافظة الدقهلية ومحافظات الدلتا، فضلا عن أنها تعظم دور مركز الأورام في تقديم خدمة طبية متميزة من خلال استخدام التقنيات الطبية الحديثة، ووجود أطقم طبية تتميز بمستوى عال من الكفاءة والمهارة؛ مما يسهم في تحقيق أعلى نسب شفاء للمرضى.


• تجديدات العيادات التعليمية بكلية طب الأسنان: وتشمل وحدات طب الأسنان الجديدة 42 وحدة تدريبية وتعليمية لطلاب الكلية، فضلًا عن تدريب طلاب برنامج (المنصورة – مانشستر) وتتميز الوحدات الجديدة بمواصفات عالية، وسوف تكون إضافة كبيرة للكلية، سواءً على المستوى التعليمي أو التدريبي للطلاب أو خدمة المرضى فى المجتمع، وبلغت تكلفة هذه الوحدات ما يقرب من١٠ ملايين جنيه، ليصبح إجمالى وحدات الأسنان بالكلية 268 وحدة بعد التجديدات.

• مبنى أبي بكر الصديق بمدينة جيهان للإسكان المميز للطالبات: وقد تم تجديده وتطويره بطاقة استيعابية 144 سريرًا، ويضم 72 غرفة، تشمل 32 غرفة فردية، 8 غرف مزدوجة، 32 غرفة ثلاثية، حيث تهتم الجامعة بتوفير كافة أوجه الرعاية، وتسعى لتوفير السكن الملائم للطلاب المغتربين، ومنها توفير أماكن لإقامة الطالبات بشكل عصري، ويعد مبنى أبي بكر الصديق هو سادس مبنى يتم الانتهاء من تطويره، وإعادة تأهيله للتسكين بعد أن توقف التسكين بهذه المبانى الستة منذ عام 2010.


وبلغت تكلفة عمليات التطوير 17.8 مليون جنيه، منها 5.4 مليون من الموازنة العامة للدولة، و12.4 مليون جنيه من الموارد الذاتية للجامعة، وتم تأهيل المبنى وتجهيزه بأحدث محتويات التجهيز، التى توفر سبل الراحة للطالبات خلال إقامتهن.


وعلى هامش افتتاح هذه المنشآت أعرب الوزير عن أهمية هذه المنشآت في تطوير الخدمات التعليمية والصحية التي تقدمها الجامعة لأبنائها، وأنها تمثل قيمة مضافة لمنظومة التعليم الجامعي بوجه عام، متوجهًا لأسرة جامعة المنصورة بخالص التهنئة بمناسبة هذه الافتتاحات، راجيًا أن تحقق الأهداف المأمولة من وراء إنشائها، وأن تؤدي دورًا إيجابيًّا في خدمة العملية التعليمية بالجامعة.



جامعة الملك سلمان الدولية


أكد د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، أن جامعة الملك سلمان التي تُعد أول جامعة متكاملة تقام في جنوب سيناء، تبلغ مساحتها نحو 300 فدان موزعة على 3 مدن هي الطور، وشرم الشيخ، ورأس سدر، ويمكنها استيعاب نحو 20 ألفا و500 طالب.


كما أكد الوزير أن جامعة الملك سلمان، تهدف إلى أن تكون جامعة ذكية، رائدة محليا وإقليميا وعالميا في التعليم والبحث العلمي، وخدمة المجتمع، وتحقق الجودة والتميز والارتقاء، تحفيزًا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة.

وأشار إلى أن الجامعة تسعى إلى تحقيق أهداف استراتيجية أبرزها تأهيل وتخريج كوادر بشرية في مختلف مجالات العلوم الأساسية والإنسانية على مستوى البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، والعمل على نشر الوعي في كل مجالات العلوم التطبيقية والإنسانية من خلال إنتاج بحث علمي تطبيقي يلبي احتياجات المجتمع المحلي والدولي، بالإضافة إلى التطوير المستمر والفعال للعملية التعليمية والبحثية وتبني سياسات واضحة لتسويق نتائج البحث العلمي.

وأكد أن كليات الجامعة تنقسم على ثلاث مدن هي رأس سدر:  تشمل 4 كليات، وهي (كلية الزراعات الخاصة، كلية العلوم المالية والإدارية، كلية العلوم المجتمعية، كلية الطب البيطري)، بالإضافة إلى سكن للطلبة والطالبات، والطور تشمل 7 كليات، وهي:(الهندسة، وعلوم الحاسبات، العلوم، والمياه وعلوم البحار، الصناعة والتكنولوجيا، الطب، الصيدلة، التمريض)، بالإضافة إلى إدارة الجامعة، وسكن للطلبة، والملاعب، والمبانى المساعدة، وفي شرم الشيخ 5 كليات، وهي: (الألسن واللغات، السياحة والفنادق، العمارة، الانتاج الإعلامى، الفنون والتصميم)، بالإضافة إلى سكن للطلبة.

وأكد الوزير، أن فرع جامعة الملك سلمان برأس سدر، ستكون ضمن خطة الافتتاحات الرئاسية في 30 يونيو 2020.


جامعة الجلالة
  

جامعة الجلالة من الجامعات الذكية، وتضم 15 كلية (الهندسة، طب الاسنان، الطب، الفنون، الإنتاج الإعلامي، العلوم الإدارية، العلوم الاجتماعية والإنسانية، الغذاء والصناعات الغذائية، العلوم، العمارة، التمريض، العلوم الصحية التطبيقية، العلاج الطبيعي، الصيدلة، علوم وهندسة الحاسب) بالإضافة إلى مستشفى جامعي بسعة 400 سرير، فضلاً عن توافر سكن لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات.


تعتمد الدراسة بالجامعة على نظام الساعات المعتمدة، الذي يتيح للطلاب اختيار المقررات في كل فصل دراسي، وذلك تحت إرشاد أكاديمي يتابع تقدم الطالب وقدرته على متابعة دراسته بنجاح.


تضم الجامعة برامج دراسية حديثة، تصل إلى 65 برنامجًا، منها برامج كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية (اللغويات التطبيقية، علم النفس والاجتماع، الجيومعلوماتية، المكتبات والمعلومات والأرشيف، الاقتصاد والعلوم السياسية،  الآثار المصرية والإرشاد السياحي) وبرامج كلية العلوم الإدارية، وهي (إدارة اللوجستيات وسلاسل الإمداد، نظم معلومات الأعمال، إدارة المنشآت السياحية والفندقية، المحاسبة والتمويل، الإدارة، التسويق).


كما تشمل برامج كلية الإنتاج الإعلامي تخصصات (الإنتاج التلفزيوني، الإنتاج الإخباري، الإنتاج الإعلاني، الإنتاج السينيمائي) وتشمل برامج كلية الفنون تخصصات (العمارة الداخلية، تصميم الوسائط المتعددة، الفنون البصرية،  أفلام التحريك، تصميم جرافيك، تصميم المشاهد المسرحية والسينمائية، التصوير السينمائي والتليفزيون، الإنتاج السينمائي والإخراج، المؤثرات الخاصة في السينما، تصميم المنسوجات والملابس، تصميم الأثاث، تصميم الزجاج، تصميم الخزف).


بينما تضم برامج كلية علوم وهندسة الحاسب تخصصات (هندسة الذكاء الاصطناعي، علوم الحاسب، علوم الذكاء الاصطناعي، هندسة الحاسب، المعلوماتية الطبية الحيوية).


 


 

 

ترشيحاتنا