[x]

بدون تردد

الاضطربات الأمريكية!

محمد بركات
محمد بركات

 

دون تجاوز للواقع الظاهر على السطح الأمريكى الآن تستطيع القول، بأن نتائج الانتخابات الأمريكية للرئاسة ستتأثر كثيرا بعاملين أساسيين هما الوضع الاقتصادى الناجم عن الوباء فى ظل «كوفيد ـ ١٩»، وما أدى وسيؤدى إليه من نتائج سلبية عديدة تؤثر على حياة المواطن الأمريكى،...، كما سيتأثر بالقطع بأسلوب وطريقة تعامل الرئيس ترامب مع موجة العنف والاحتجاجات الغاضبة التى تسود الولايات المتحدة حاليا.
والمتابع للشأن الأمريكى الآن يلفت انتباهه بالتأكيد، البركان المتفجر هناك، فى ظل الغضب العارم والشغب الكبير والمظاهرات الصاخبة والعنيفة، التى تدور وتدوى بطول البلاد وعرضها.
هذه الاضطرابات المتصاعدة طوال السبعة أيام الماضية فى أكثر من «٤٠» مدينة أمريكية، احتجاجا على مقتل مواطن أمريكى من أصل أفريقى يسمى «جورج فلويد»، على يد رجل بوليس أمريكى أبيض، خلال اعتقاله فى مدينة «مينا بوليس».
حادثة مقتل «فلويد» أثارت كل الأمريكيين السود وغيرهم أيضا، نتيجة العنف والقسوة غير المبررة من جانب رجل البوليس الأبيض، الذى تسبب فى إزهاق روحه بالخنق ومنعه من التنفس، بعد أن طرحه أرضا ووضع ركبته على رقبته وجثم فوق صدره لمدة تسع دقائق كان يصرخ خلالها «لا أستطيع التنفس»، حتى فقد الوعى وفقد الحياة بعدها.
كلمات فلويد الأخيرة «لا أستطيع التنفس» تحولت إلى شعار مرفوع من كل المتظاهرين فى المدن والولايات الأمريكية، الرافضين للتعامل الوحشى للشرطة الأمريكية مع المواطنين السود.
وفى ظل الغضب العارم تحولت المظاهرات إلى شغب وعنف واضطرابات شرسة فى كل المدن الأمريكية، وصولا إلى واشنطن العاصمة وحول البيت الأبيض ذاته،..، وهو ما تطلب إعلان الطوارئ وحظر التجول واللجوء إلى قوات الحرس الوطنى وبعض فصائل الجيش فى محاولة للسيطرة ولفرض النظام واستعادة الأمن.
والكل يتابع فى الداخل الأمريكى وخارجه على مستوى العالم تطورات الأحداث وما ستسفر عنه،...، وتأثيرها المتوقع على الانتخابات القادمة وعلى فرص نجاح ترامب.